الرَّنكة

 الرنكة (أو الرنغة) كلمة مشتقة من الإسبانية «الهرنغ Herring»، أو السردين نسبة إلى سردينيا، وهي أسماك من فصيلة الصابوغيات Clupeidae، رتبة صابوغيات الشكل Clupeiforme، صف الأسماك العظمية Osteichthyes. جسمها مغزلي الشكل مضغوط من الجانبين، وحراشفها دائرية تغطي كامل الجسم عدا الرأس. الخط الجانبي مكون من 2-5 حراشف مثقوبة متوضعة خلف الرأس. الفم نهائي إلى شبه علوي، معتدل الحجم، قد يحوي أسناناً تمكّن أسماك الرنكة من التغذي بكفاءة عالية بالعوالق المائية المختلفة. لونها أزرق مخضر في النصف العلوي من الجسم وفضي في النصف السفلي منه، وهذا ما يخفي السمكة عن أعين مفترساتها بسبب التمازج اللوني النسبي، سواء مع قاع البحر العاتم أو مع طبقة سطح الماء ذات اللون الفاتح. حجمها معتدل طول الواحدة منها عادة 20-25سم.

 

 

انتشار الرنكة وتوزعها

تنتشر أسماك الرنكة في المياه المالحة وتصادف أحياناً في المياه نصف المالحة. تنتشر الرنكة الأطلسية Clupea harengus بصورة رئيسية في الجزء الشمالي والشرقي من المحيط الأطلسي حتى بحر البلطيق، حيث يميز منها أربعة أصناف تتوضع في أماكن مختلفة من المحيط الأطلسي تتباين بصفاتها التكاثرية والغذائية. وهي أسماك عابرة تسبح غالباً بشكل أسراب كبيرة قريبة من سطح البحر وتقوم بهجرات طويلة، يساعدها في ذلك شكلها المغزلي الذي يمكّنها من السباحة لمسافات بعيدة بأقل طاقة. يوجد منها في المياه السورية عدة أجناس، منها Spartelloides وSardinella وAlosa، حيث تصاد ليلاً بشباك الشنشيلا باستخدام المصابيح.

حياة الرنكة وتكاثرها

توجد في المياه البحرية بدءاّ من الشاطئ وحتى عمق 200م. تتغذى اليافعة منها بالعوالق الحيوانية اللافقارية (مجذافيات الأرجل والقشريات وغيرها) ويرقات الأسماك، بينما تتغذى الأسماك البالغة بالأسماك الصغيرة، بما فيها الأفراد من أبناء جنسها. ومن ناحية أخرى تقع أسماك الرنكة فرائس لقناديل البحر وأسماك القد Cod والثدييات البحرية والطيور البحرية، وهي تنضج جنسياً بعمر مبكّر.

 تضع البيض على أعماق تصل إلى 200-300م بين الأعشاب أو في قواقع الرخويات أو على الرمال مباشرة. تضع البيض شتاءً. ومنها ما يضع بيضه في أوقات أخرى مختلفة من السنة.  توجد صغار الرنكة الأطلسية عائمة قرب الشطآن وتهاجر نحو المياه العميقة بعمر سنتين، تنجرف الصغار مع التيارات البحرية شمالاً صوب بحر النروج، وتنجذب بشدة نحو الأضواء الاصطناعية في الليالي المظلمة وتتجمع، بالتالي، على شكل أسراب كبيرة، لذلك تصاد بأعداد كبيرة.

أهمية الرنكة الاقتصادية

لسمك الرنكة أهمية غذائية كبيرة من حيث احتواء لحومها نسبة عالية نسبياً من البروتينات سهلة الهضم (89.2%) من وزنها الجاف، والتي تتألف من أكثر من 18 حمضاً أمينياً، لاحتوائها على نسبة عالية من الطاقة (381 حريرة/100غ لحم) وعلى الفيتامينات الضرورية لبناء الجسم والعمليات الاستقلابية فيه، مثل الريبوفلافين والنيسين وحمض الفوليك والفيتامين B12 والبيوتين والفيتامين B1. كما تحتوي كميات كبيرة نسبياً من العناصر المعدنية كالبوتاسيوم والفسفور والحديد واليود والمغنزيوم وغيرها. لذلك تحتل هذه السمكة المركز الأول في حجم الصيد البحري العالمي، فتخصص لها الأساطيل الكبيرة من بلدان متعددة، خصوصاً كندا والنمسا وأمريكا والدنمارك وغيرها. وغالباً ما تجمَّد هذه الأسماك أو تملَّح أو تعلَّب قبل تسويقها، وأحياناً تستخدم لإنتاج طحين السمك الذي يستخدم في إغناء علائق الحيوانات بالبروتين الحيواني.

أمير إبراهيم

أعدته للنشر على الموقع/ أمانى إسماعيل

MedSea

أمانى إسماعيل

  • Currently 43/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
15 تصويتات / 830 مشاهدة

ساحة النقاش

MedSea
موقع خاص لأمانى إسماعيل »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

705,740