<!--مدخل إلى علم الشخصيات:

 

<!--تعريف الشخصية والمراد بها.

<!--أهم العوامل المؤثرة في تكوين الشخصية.

<!--علامات اعتلال الشخصية (نستطيع من خلالها أن نميز نوع الشخصية).

<!--ما هي الشخصية السوية (التي ينبغي أن نكون عليها).

<!--رسم بياني يوضح ذلك.

<!--وقفات.

 
 

<!--<!-- 

 

أولاً: تعريف الشخصية

تعدد المعرفون للفظ ( الشخصية ) حتى وصلوا إلى 50 تعريفاً ، وأقربها التعريف الآتي :

(هي مجموع الخصال والطباع المتنوعة الموجودة في كيان الشخص باستمرار ، والتي تميزه عن غيره وتنعكس على تفاعله مع البيئة من حوله بما فيها من أشخاص ومواقف ، سواء في فهمه وإدراكه أم في مشاعره وسلوكه وتصرفاته ومظهره الخارجي ، ويضاف إلى ذلك القيم و الميول والرغبات والمواهب والأفكار والتصورات الشخصية).

فالشخصية إذاً لا تقتصر على المظهر الخارجي للفرد ولا على الصفات النفسية الداخلية أو التصرفات والسلوكيات المتنوعة التي يقوم بها وإنما هي نظام متكامل من هذه الأمور مجتمعة مع بعضها ويؤثر بعضها في بعض مما يعطي طابعاً محدداً للكيان المعنوي للشخص.

 

ثانياً: أهم العوامل المؤثرة في تكوين الشخصية

هذه بعض العوامل المؤثرة في تكوين الشخصية و التي ينبغي الإلتفات إليها ومراعاتها لما لها من دور في معرفة شخصية الفرد وفهم صفاتها وتقويمها وكيفية التعامل معها :

<!--الوراثة: فلها دور في إكساب الشخص بعض الصفات التي تؤثر في تكوين الشخصية ( العجلة ، البرود ،  الكرم ، الجدية ، الدعابة ، ..)

<!--الخلقة: فقد أوضحت الدراسات الطبية أن في الدماغ العديد من المراكز الحيوية التي تحكم وتدير العديد من العمليات العقلية والنفسية (التفكير،المشاعر،الإدراك،السلوك..) مما له أثر كبير في تكوين الشخصية.

<!--الأسرة وأساليب التنشئة: للأسرة دور كبير في النمو النفسي في المراحل المبكرة في حياة الإنسان لأنها البيئة الأولى التي ترعى البذرة الإنسانية بعد الولادة ومنها يكتسب الطفل الكثير من الخبرات والمعلومات والسلوكيات والمهارات والقدرات التي تؤثر في نموه النفسي إيجاباً أو سلبا حسب نوعيتها وكميتها , وهي التي تشكل عجينة أخلاقه في مراحلها الأولى .

والاستقرار الأسري له دور كبير في ذلك فكلما كانت الأسرة أكثر استقراراً صار الفرد فيها أكثر أمناً وطمأنينة وثقة في نفسه... والعكس بالعكس.

وموقع الفرد في الأسرة له أهميته المؤثرة في تكوين الشخصية (الولد الأكبر- الولد الأصغر- الابن الوحيد بين البنات) . وكذلك أسلوب تربية الوالدين لها أثر كبير على شخصية الابن (دلال زائد – شدة زائدة - ...)

<!--المؤثرات الثقافية و الاجتماعية: مثل:(المعلومات–العادات–الأعراف–التقاليد–القيم–المعتقدات ..).

 

  ويجدر التنبيه إلى أن المنهج التربوي الإسلامي يغير في صفات وسمات الأفراد تغييراً جذرياً وإن كانوا كباراً ، عبر الحركة والفعل فتحول بعضهم من الشدة إلى اللين ، ومن السطحية إلى العمق ، ومن الفردية إلى الجماعية ، ومن الضعف إلى القوة ، ومن الغضب إلى الحلم ، ومن العجلة إلى التأني ، إضافة إلى أن المنهج الإسلامي في التربية يراعي الاستعدادات الأصلية ، والفروق الفردية.

المصدر: تجميع بواسطة : محمد جمال الشاهد
MElshahed

محمد جمال الشاهد

  • Currently 5/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 182 مشاهدة

ساحة النقاش

ابحث

Mohamed gamal Elshahed

MElshahed
تمهيدى ماجسيتر فى إدارة الاعمال ودبلومة فى ادارة الاعمال جامعة عين شمس ومدرب معتمد فى مجالات " كمبيوتر - ادارة اعمال- تنمية بشرية- محاسبة- صيانة كمبيوتر" من " شركة مايكروسوفت- جمعية الرعاية المتكاملة- وزارة الاتصالات- وزارة القوى العاملة والهجرة-المجموعة العربية للكمبيوتر- شركة فرجى تيك شريك ذهبى لشركة مايكروسوفت- شركة »

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

325,458