سر العداوة بين البدو والشرطة

في البداية أحب أن أشير الى أن المصريين لا يسمون هؤلاء بدواً ، و إنما يسمونهم بـ"العرب" ثم إني احب ان اشير إلى انه : لا تخلو محافظة او منطقة بمصر إلا و بها التنوع ، ففي كل محافظة بمصر فيها الحضر و الفلاحين و الصيادين و البدو"العرب" و كلٍ منهم له لهجته الخاصة و عيشته الخاصة به ... محافظات مصر بها تنوع و بالتالي ففي كل محافظة منها عرب و بدو و هم منتشرين و موزعين على انحاء الجمهورية باماكن شتى ...

كما ان لهجة البدو"العرب" بمصر جميعها لا تختلف أبداً عن لهجة البدو بالسعودية ، إلا البعض منهم كحالات استثنائية لان بعضهم على الحدود مع البلدان ، فمثلاً بدو العريش التي لهجتهم خليط بين البدوي"السعودي" و الفلسطيني و بعضهم يخلطون بين المصري و الفلسطيني ...
و للأسف هم ليسوا معروفين و لا مشهورين بشكل كبير وسط الشعوب .... و البدو بمصر معروفون بعداوتهم الشديدة بينهم و بين الحكومة المصرية ... و لا يخلو يوم بشمال سيناء مثلاً إلا و تسمع طلق الرصاص و صوت الاربجيهات يضرب اقسام الشرطة و سياراتهم ...و هذا يرجع الى شدة العداوة التي يستمعلها الحكومة المصرية ضد البدو و الاضطهاد المستمر .... فالحكومة لا تحب العرب و لا العرب بمصر يحبون الحكومة المصرية و يعتبرونهم اغراب في سيناء اصلا ...

أما عن سيناء :
فهي تقع فى قارة اسيا وليس فى افريقيا كمصر , ويفصل بينها وبين مصر خليج السويس والقناة الممتدة من البحر الاحمر الى المتوسط وهى شبه جزيرة حيث تحيطها المياه من ثلاث جهات , وتقطنها قبائل عربية من البدو ولا وجود للمصريين بها سوى الحكومة المصرية وموظفينها والبدو لايختلطون بهم ويعتبرونهم أغراب عنهم .

وقد كانت سيناء تحت حكم الدولة العثمانية ( الاتراك ) مثل بقية البلاد العربية حتى جاء الاحتلال الانجليزى ثم الاسرائيلى ثم استلمتها مصر حسب اتفاقية السلام ( كامب ديفيد ) بينها وبين اسرائيل ... و البدو غير مشهورون و هذا بسبب ظل التهميش والاقصاء المقصود من قبل الحكومات المسيطرة واعلامها الذى يفرض التعتيم والتجاهل لنا واهلنا من البدو فى سيناء بل ومحاولة محو وطمس هويتنا العربية البدوية بكل الوسائل فمثلا يمنع الاطفال من الذهاب الى المدارس بزيهم البدوى ويفرض بدلا منه الزى الافرنجى بشكل اجبارى وكذلك بالنسبة للموظفين من ابناء البدو
وكذلك يُمنَع بدو سيناء من ارتداء الزي العربى البدوى فى الصور لبطاقات الهوية وجوازات السفر بحجة تطبيق القانون ، ويصورون مثل المصريين عاريي الرؤس ...

    

سيناء وواديها ظلت مهمشة ومسرحاً للحروب الكبرى بين العرب واسرائيل .. ثم تعرضت للاحتلال الاسرائيلى ثم العودة للسيادة المصرية المشروطة ( كامب ديفيد ) وجاء الفراعنه كما يسميهم البدو وليتهم ماجاءوا .. فقد هجموا بشركاتهم ورجال اعمالهم المشبوهين والمتعاونين مع اصحاب السلطة والنفوذ على اراضى البدو المطلة على شواطئ سيناء الجميلة شرم الشيخ وذهب ونويبع وطابا والعريش ووسط سيناء وقاموا بمساعدة الحكومة التى اسنت قانون جعلت فيه كل اراضى سيناء ملكية عامة للدولة واعتب ت فيه ان البدو اغراب واعراب رحل وانهم متعديين على اراضى الدولة المصرية بعد ان جائوا و ابلهم واغنامهم من صحارى العرب . وقامت الشرطة بترحيلهم الى اعماق الصحراء ..
ومنعت منعا باتا تمليك البدو لاراضيهم التى نزعتها منهم وباعتها للمستثمر ين ولم تتعترف بالحيازات التى يقدمها البدو على الرغم من ان بعضها يعود الى المملكة المصرية الخديوية والى العثمانيين ( الاتراك )

كل هذه العوامل حافظت على التماسك البدوى والترابط وعدم الاختلاط بالاخرين فالبدو يحرمون تماما زواج ابنتهم من غير البدو واحيانا من غير القبيلة ويقولون ( ياكلها التمساح ولا ياخذها الفلاح ) .

    و بهذا نشأت هوة كبيرة بين الطرفين و كان فى مدينة العريش يعامل البدوى على انه ليس مواطن مصرى ( على غرار الغجر فى بعض البلدان ) و من الطبيعى جدا" ان تجد بدوى عمره 20 او 30 عاما" و لا يوجد لديه شهادة ميلاد او بطاقة شخصية لتثبت من هو .. و البدوى محروم من الالتحاق بالجيش المصرى الذى هو اجبارى و مدته ما بين سنه و 3 سنوات . و اذا التحق بالجيش فقد يتوقع اهله ان سوف يموت ما بين عشية و ضحاها و لا احد يعلم سر هذا اللغز الى الان .. ولكن البعض يقول انه يغدو مريضا" ثم يموت .( علما" بانه لا يمكنك ان تحصل على وظيفة فى مصر حتى تنهى خدمتك العسكرية ) .

 فلذلك البدوى فى الشمال و الجنوب و الوسط يشترى دماغه و لا يحتك بالحياة الخارجية التى تعج بالاوراق و الطلبات و و و و حتى التعليم فبعضهم يفضل ان يخلص الابتدائية و لا يكمل دراسته فهم دائما" يشعرون بالاضطهاد و التفرقة .. اما مواطنى الوسط فهم يعتدمدون على اشياء كثيرة متاحة فى هذه المناطق الوعرة فيستغلونها فى زراعة غير مشروعة لوعرتها الشديدة و بعدها عن الاعين و فى نفس الوقت سألت احدهم مرة .. لماذا يقف هؤلاء بالاسلحة الالية لحماية هذه الاشياء الغير مشروعة .. فرد على : يا اخى .. نحن لا نفعل هذا من باب الانحراف .. و لكن هذه هى كينونتنا .. فان لم نفعل هذا فسنموت جوعا" و لا احد يسأل عنا ( الحكومة تضع برامج تموينية للمواطنين المصريين ) و بالطبع البدو ليس فى حسبتهم , التعليم بالنسبة لهم صعب .. فاذا رغب بالتعليم فيجب ان يذهب للمدرسة و لا يأتى المدرس لان الدولة لا تدعم مدارسهم فهى بسيطة جدا" .. لا يوجد لهم مؤسسات رعاية .

والشئ الوحيد المحيط هو اقسام الشرطة و غالبا" ما تحصل صفقات بينهم فاما الرشوة و اما التعدى بالسلاح و ما بين الفينة و الفينة تسمع قتل من هنا و هناك .. 

واعتقالات سياسية بالجملة من البدو بشكل مبالغ فيه .. وكذلك تلفيق التهم جذافاً دون وجه حق ، مما اشاع حالتي البغض والكره ، والظلم والقهر بين القبائل ، وجهاز أمن الدولة الذي كان يمارس السلطات الواسعة في عهد الطاغية حسني مبارك ...

لأن هذا الجهاز كان يقوم بتلفيق تهم بريئة للمواطنين وكان يقوم بتعذيب المواطنين بكل انواع التعذيب مثل كهربة المواطن وخلع اظافره ووصلت الى قص اللسان بل ووصل تعذيبهم الى ممارسة الشذوذ الجنسى للمواطن بواسطة جنود امن الدولة .

 

   >>  تابعونا في الجزء الثاني  .. لعرض مقاطع من الفيديو

    وحوادث ومواقف للبدو ضد الشرطة المصرية ..

 

                    



     

 



 

 

HOMMOD

محمد الرطيل .. خطاط ورسام شمال سيناء - العريش للتواصل : 01091671440

  • Currently 35/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
11 تصويتات / 1601 مشاهدة
نشرت فى 15 مارس 2011 بواسطة HOMMOD

ساحة النقاش

محمد زكريا حمدان الرطيل

HOMMOD
الخط العربي هو الهواية المفضلة »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

311,267