تاريخ المكافحة الحيوية

 History of Biological control

 يمكن تقسيم تاريخ المكافحة الحيوية إلي ثلاث مراحل:- مرحلة المحاولات المبكرة التي إعتمدت علي إطلاق الأعداء الطبيعية لمكافحة الآفات بطرق عشوائية لم تستند علي أساس علمي أو قد تكون استندت علي أساس علمي قاصر مثال ذلك ما إعتاد علية الفلاحون في اليمن من نقل عشوش النمل من التلال إلي اشجار النخيل لمكافحة ما عليها من آفات حشرية وكان ذلك في عام 1200م. مرحلة الإجراءات المكثفة والتي بدأت في عام 1888م بإستيراد المفترس Rodalia cardinalis. من استراليا إلي كاليفورنيا لمكافحة البق الدقيقي الأسترالي Icerya purchasi علي الموالح وخطط تخطيطاً علمياً سليماً أسفر عن نجاح باهر يشار إلية دائماًفي مجال المكافحة الحيوية للآفات. المرحلة الحديثة والتي تغطي الأربعين سنة الأخيرة وخلالها اتخذت المكافحة الحيوية موقعاًمناسباً في مجال مكافحة الآفات ... حيث استندت اجراءات هذه المكافحة خلال تلك الفترة علي التخطيط الدقيق لوسائل إختلفت عن الوسيلة التقليدية لإطلاق الأعداء الحيوية كالتوطين الدوري لهذه الأعداء وإستخدام مسببات الأمراض وربط هذه الوسائل ببرنامج المكافحة الحيوية ...

 وقد بدأت هذه المرحلة عام 1962م متلازمة مع نشر كتاب "الربيع الصامت Silent Spring" للكاتبة Rechel Carson عن المخاطر الناجمة عن استخدام المبيدات الكيماوية في مكافحة الآفات وتأثيرها علي الصحة العامة والغذاء والبيئة بصفة عامة. ويشير مصطلح المكافحة الميكروبية Microbial Control علي ذلك النمط من المكافحة البيولوجية الذي يختص بإستخدام الكائنات الدقيقة في مكافحة الآفات. ويعتبر العالم الفرنسي باستير عام 1870م أول من أشار إلي إمكانية استخدام مسببات الأمراض في مكافحة الآفات الحشرية ويعتبر العالم الأمريكي Steinhaus أول من جذب الإنتباه عام 1958م نحو التفكير الجدي في المكافحة الميكروبية للحشرات علي نطاق تطبيقي خاصة مع إكتشاف النوع البكتيري Bacillus thuringensis الممرض للعديد من يرقات حرشفية الأجنحة. وبالنسبة للفطريات فإن اكتشاف الفطر Beauveria bassiana وامكانية استخدامه ايضاً في مكافحة الآفات. كما امكن نقل فطر المسكاردين لأنواع عديدة من الآفات الحشرية.... كما تم التعرف علي الأمراض الفيروسية التي تصيب ديدان الحرير خلال القرن السادس عشر الميلادي وتسبب النجاح الناجم عن مكافحة الخنفساء اليابانية بإستعمال المرض اللبني Milky Disease في إنشاء أول معمل لأمراض الحشرات بجامعة كاليفورنيا عام 1945م كما أن العالم Willcocks كان أول من أشار إلي الإصابة الفيروسية لدودة ورق القطن... هذا ويعتبر مرض الببرين المتسبب عن البروتوزوا الممرضة Nosema bombyeis من أقدم ما سجل من البروتوزوا الممرضة للحشرات

 تاريخ المكافحة الحيوية في مصر

 History of biological Control in Egypt

 كانت أول محاولة لإستخدام المكافحة البيولوجية في مصر في عام (1890-1892) عندما استوردت الجمعية الزراعية الملكية المفترس Rodalia cardinalis لمكافحة البق الدقيقي الأسترالي Iceryn purchasi الذي كان يهدد بساتين الموالح في ذلك الوقت وحقق نتائج مذهلة في هذا المجال .... وحالياً تشير الدراسات إلي نجاح هذا المفترس في مكافحة البق الدقيقي المصري

Icerya eagyptiaca  مع بداية القرن العشرين بذلت جهود عديدة وإزداد الإهتمام بالزراعة وإنشأ قسم الزراعة في عام 1910م والذي اشتمل علي فرع للحشرات وتبعها إنشاء وزارة الزراعة عام 1912م.

 في عام 1912م قامت الجمعية الزراعية بإستيراد الطفيل Microbracon lefroyi من الهند لمكافحة دودة اللوز القرنفلية ولكن وصل الطفيل إلي مصر ميتاً نتيجة لطول مسافة الرحلة من الهند إلي مصر.

  في عام 1927م وبزيادة الإهتمام بالحشرات تم إنشاء معمل خاص بالطفيليات ليأخذ علي عاتقه الإهتمام بالمكافحة الحيوية للحشرات. وإهتم هذا المعمل بإستيراد الطفيليات والمفترسات من الخارج لمكافحة الآفات الحشرية التي تصيب محصول القطن وخاصة دودة ورق القطن والبق الدقيقي والحشرات القشرية. وقد شمل ذلك:-

 إستيراد الطفيل Microbracon kirkapricki من كينيا عام1928م

  والطفيل Tricogramma minutum من انجلترا عام 1931م

  والطفيل Microbracon mellitor من هاواي عام 1935م

  والطفيل Chelonus blackburni من الولايات المتحدة الأمريكية عام 1937م

  كما تم استيراد أنواع من الكالسوما Calsoma sp. لمكافحة دودة ورق القطن عن طريق الإفتراس من المانيا.

 إذداد الاهتمام بالمكافحة البيولوجية لأنواع البق الدقيقي حيث تم استيراد الطفيل Cryptolaemus motrozieri من فرنسا عام 1932م

 تم استيراد الطفيل Aphelinus mali من انجلترا عام 1931م لمكافحة حشرات المن وحقق نجاحاً كبيراً في محافظات المنيا وأسيوط.

 منذ ذلك التاريخ إزداد الإهتمام بدراسة الأعداء الحيوية المستوردة واستكشاف المحلي منها وانشاء قسم المكافحة الحيوية بوزارة الزراعة كما بدأ إهتمام الجامعات يزداد فيما بعد بهذا المجال.

 ومن اهم المؤسسات والهيئات العلمية:

• قسم بحوث المكافحة الحيوية مركز البحوث الزراعية

• معمل بحوث المكافحة البيولوجية كلية الزراعة – جامعة الاسكندرية

• معمل أبحاث المكافحة الحيوية كلية الزراعة – جامعة القاهرة

• مركز المكافحة البيولوجية كلية الزراعة – جامعة القاهرة

• الجمعية المصرية للمكافحة البيولوجية للآفات

• أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا معمل المكافحة الحيوية

 

المصدر: أ.د. محمد فؤاد توفيق. 1993 كتاب "المكافحة الحيوية للآفات الحشرية"
  • Currently 30/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
10 تصويتات / 1480 مشاهدة
نشرت فى 9 نوفمبر 2010 بواسطة Gepaly

ساحة النقاش

الدكتور حسام الجبالى

Gepaly
الموقع المتخصص فى المكافحة الحيوية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

47,786