undefined

Normal 0 false false false MicrosoftInternetExplorer4

هل تعرف لماذا أن بعض أصناف الكمثرى متوافقة مع أصل السفرجل و البعض الآخر غير متوافق

بقلم د. عاطف محمد إبراهيم

 

من الملاحظات و التجارب الحقلية وجد أن طعوم بعض أصناف الكمثرى تبدي توافقاً شديداً مع أصل السفرجل وينجح التطعيم ولا نستطيع التمييز بين ساقي الطعم و الأصل – في هذه الحالة يقال أن هناك توافق شديد بين الأصل و الطعم, على العكس من ذلك عندما يفشل الالتحام بين طعم الكمثرى و أصل السفرجل يقال أن هناك عدم توافق بين الأصل و الطعم.

ما هو السر إذن و كيف نفسر هذه الظاهرة (ظاهرة التوافق بين الطعم و الأصل و عدم التوافق بينهما)... صحيح هناك من يقول أن اختلاف التركيب الوراثي بين الطعم و الأصل هو السبب وهذا تفسير لا غبار عليه, غير أن أكثر الدراسات و التفسيرات و النظريات ذهبت بجانب ذلك إلى التفسير الكيموحيوي بجانب التفسير الجيني, هذا التفسير يوضح في النقاط التالية:

  1. ببساطة أوضحت التجارب أن أنسجة جميع طرز أصول السفرجل تحتوي على مادة جليكوسيدية تسمى بروناسين prunasin وهي توجد بصورة طبيعية ولكنها لا توجد بأنسجة الأصناف المختلفة من الكمثرى, هذه المادة غير ضارة بطبيعتها, تنتقل هذه المادة من أنسجة السفرجل و تصل إلى لحاء الكمثرى.
  2. يوجد بأنسجة جميع أصناف الكمثرى أنزيم يقوم بتحطيم و تحويل مادة البروناسين prunasin  في منطقة التطعيم (الالتحام بين الطعم و الأصل) إلى حمض الهيدروسيانيك hydrocyanic acid .
  3. وجود هذا الحمض يقلل من نشاط الكامبيوم  و يعمل على تشويه و تحطيم أوعية الخشب و اللحاء بمنطقة الالتحام بين الأصل و الطعم و بالتالي يقل وصول الماء و العناصر المعدنية بصورة خطرة لتلك الأوعية التوصيلية.
  4. مع انخفاض معدل وصول بعض المواد المجهزة بالمجموع الخضري, و منها السكريات بالطبع إلى جذور السفرجل (الأصل), هذا يعمل على زيادة سرعة تحول البروناسين إلى حمض هيدروسيانيك مؤدياً لقتل مساحة كبيرة من لحاء السفرجل (الأصل).
  5. يمكن إيقاف عمل الأنزيم الموجود بأنسجة الكمثرى و الذي يحول البروناسين إلى حمض هيدروسيانيك, عن طريق مادة قابلة للذوبان في الماء تسمى مثبطات الإنزيم هذه المادة تعمل على منع نشاط الإنزيم و بالتالي منع تحول البروناسين إلى حمض هيدروسيانيك – توجد هذه في أنسجة الكمثرى بمستويات متفاوتة, فالصنف الذي يوجد بأنسجته مستويات عالية منها, تمنع الإنزيم من القيام بعمله و من ثم يتم الالتحام بين الأصل و الطعم و ينجح التطعيم, في حين أنه عند تواجد هذه المادة بمستويات منخفضة, هنا يستطيع الإنزيم القيام بعمله و تتم عملية تحويل البروناسين إلى حمض هيدروسيانيك و يفشل التطعيم.

المصدر: 1 – عاطف محمد إبراهيم ومحمد هيكل – 1995 – مشاتل إكثار المحاصيل البستانية – الطبعة الثالثة – منشأة المعارف, الإسكندرية, مصر.

2 - Propagation of fruit trees Pomology (16301) by Dr. Atef Mohamed Ibrahim, 2013. Alexandria University, Faculty of Agriculture, Alexandria, Egypt.                                                          

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 237 مشاهدة
نشرت فى 22 فبراير 2015 بواسطة FruitGrowing

PROF.DR.Atef Mohamed Ibrahim

FruitGrowing
»
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

98,359