1_وراثي ينتقل للجنين عن طريق الجينات الحاملة للمرض من الأم أو الأب أجداد وقد لا يكون المرض ظاهرا في الأقارب الحاليين من الأسرة . ويوجد منه نوعان , في النوع الأول يولد به الطفل ويلاحظ في هذه الحالة أن الطفل لا ينتبه إلى الأصوات من حوله جيدا ويتكلم مثل النطق عن أقرنائه . وفي النوع الثاني يولد الطفل طبيعيا ويسمع الأصوات من حوله جيدا ويتكلم مثل أقرنائه  في موعدة ولكنة يفقد السمع في سن معينة قد تكون الخامسة أو السادسة من عمرة أو بعد ذلك بسنوات قليلة ومن الملاحظ أن نجد أطفالا آخرين في نفس الأسرة قد فقدوا السمع في نفس السن . وقد نجد أن الطفل ذو الصمم الوراثي يعانى من أمراض وراثية أخري .

2_إصابة الأم الحامل بالفيروسات مثل الحصبة الألمانية والسيتوميجالو والنكفية خاصة في شهور الحمل الأولى فتصيب الجنين أثناء تكوينه داخل الرحم وتسبب عدم اكتمال نمو الأجهزة والأعضاء المختلفة ومن بينها الجهاز السمعي , وعلى سبيل المثال وجد أن 85 % من النساء الذين يصابون بالحصبة الألمانية في الأشهر الثلاث الأولى من الحمل يلدون أطفالا مصابين بالصمم أو فقدان النظر أو عيوب خلقية في القلب أو تخلف عقلي أو أمراض في الكبد أو الدم أو مرض السكر.

وتكمن الخطورة في صعوبة وعدم تشخيص إصابة الأم الحامل بهذا المرض المدمر لأنسجة وأجهزة الطفل بسبب قلة الأعراض والظواهر وقصر مدة ظهورها وضعف أثرها على الأم حيث يظهر على هيئة بقع حمراء بسيطة في الوجه لمدة يوم واحد ثم ينتقل إلى الصدر لتختفي تحت الملابس لمدة يوم أخر ثم تنتقل إلى الأطراف أما الأعراض فلا يشاهدها احد يؤدى وذلك إلى عدم معرفة إصابة الأم بهذا المرض الخطير .

3_ تناول الأم الحامل لأدوية ضارة بالجنين دون استشارة طبية اذ تؤدى هذه الأدوية إلى عدم اكتمال نمو أعضاء الجنين ومن ثم ولادته بعيوب خلقية في بعض اجهزتة ومن بينها الجهاز السمعي .

4_ أما الأسباب التي تحدث أثناء الولادة فاهمها الولادة العسرة خارج المستشفيات المتخصصة حيث تؤدى إلى عدم حصول المولود على الأكسجين الكافي بمجرد نزلة من الرحم وحدوث زرقة في لونه تسبب في تلف الجهاز العصبي المركزي ومراكز السمع العليا . كذلك ولادة الجنين قبل موعدة مما يحتاج إلى وضعة في حضانة . كذلك ولادة الجنين مصابا بالصفراء الناتجة عن عدم توافق دم الأب وإلام ( أر – أتش ) مما قد يستدعى تغيير دم الطفل في بعض الأحيان ومن الجدير بالذكر انه يجب التفرقة بين الصفراء المرضية والصفراء الفسيولوجية أو الطبيعية التي لا تستغرق أكثر من عدة أيام قليلة بعد الولادة كما أن الصفراء المرضية علاجها بالعقاقير قبل الولادة لو تم اكتشاف عدم توافق دم الزوجين أثناء الحمل .

5_ أما الأسباب التي تحدث بعد الولادة في سن الطفولة والبلوغ والشباب والكهولة فكثيرة ومتعددة .

أ_ الفيروسات التي تصيب الإنسان وخاصة الأطفال والتي تنتشر بصفة خاصة في الأماكن المزدحمة والبيئة الملوثة مثل الحصبة والحصبة الألمانية والغدة النكفية والأنفلونزا والسيتوميجالو والهيربس .

ب_ الميكروبات التي تصيب الإنسان وخاصة الأطفال وتنتشر في مواسم معينة من العام مثل الهيموفيلس أنفلونزا وميكروب النيمونيا ( نيوموكوكس ) والالتهاب السحائي أو الحمى الشوكية الوبائية والمستوطنة ( مننجوكوكس )

ج_ تناول العقاقير الضارة بالسمع دون استشارة طبية وخاصة في الحالات التي تعانى من قصور في وظائف الكلية حيث يرتفع نسبة الدواء في الدم عن المعدلات المقررة نتيجة لقصور الكلية في التخلص منها مما يؤدى إلي تسمم أنسجة الجسم المختلفة .

د( التعرض للضوضاء والأصوات العالية لمدة طويلة وخاصة الضوضاء المستمرة في المصانع والمطارات وأماكن التدريب على ضرب النار ومكبرات الصوت في الأفراح والموسيقي الصاخبة في النوادي الليلية وهذه تؤثر على المعرضين لها بصفة دائمة وكبار السن بصفة خاص

المصدر: دكتور حسن سليمان حسن أمين عام هيئة المستشفيات والمعاهد التعليمية ( الأسبق )
FAD

لاتحاد النوعى لهيئات رعاية اللفئات الخاصة والمعاقين

ساحة النقاش

FAD
الاتحاد النوعى لهيئات رعاية اللفئات الخاصة والمعاقين هيئة ذات نفع عام لا تهدف لتحقيق ربح تأسس الاتحاد عام 1969 العنوان 32 شارع صبرى أبو علم – القاهرة الرمز البريدى 11121 ت: 3930300 ف: 3933077 »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

954,975

مشاهير رغم الإعاقة