تحتاج برامج التأهيل إلى توافر بعض العناصر الهامة لكي يكون لها الفاعلية المقصودة ولكي نصل إلى أهدافها التي تتلخص في إعادة المعوق إلى الحياة الطبيعية كفرد منتج يساهم في عمليات الإنتاج والخدمات دون أن يكون عبئا على الدولة تتحمل رعايته وإعاشته ومن هذه العناصر :
1-    ضرورة تنفيذ هذه البرامج عن طريق الأخصائيين المدربين علميا وعمليا لتعميق مفهوم التأهيل لديهم وإثراء معلوماتهم بما وصلت إليه مختلف الدراسات والبحوث والتجارب في الدول الأخرى .
2-    إنشاء رأي عام حول مشكلة المعوقين بحيث لا يقف الجهور أمامها موقف المتفرج العابر بل موقف المساند والمشارك الفعلي في كل ما يبذل لمواجهة هذه المشكلة ومقابلتها بالحلول المناسبة .
3-    ضرورة الـأثير في سياسة الدولة تجاه المواطنين المعوقين حتى يمكن سن التشريعات اللازمة التي تكفل المزيد من الخدمات التي يحتاجونها سواء من ناحية إعدادهم وتدريبهم أو تشغيلهم بما يحقق لهم عائدا يكفل لهم المستوى المقبول للمعيشة .
والسؤال المطروح هو كيف يمكن تحقيق ذلك كل ؟ وسنحاول فيما يلي استعراض بعض المقترحات والآراء تجاه هذه التساؤلات :

   فيما يختص بإعداد الأخصائيين الفنيين
1)    ضرورة إدخال مادة تأهيل المعوقين في برامج المعاهد العليا للخدمة الإجتماعية كمادة أساسية وأن تكون مادة تخصصية في الدراسات العليا نحو الماجيستير والدكتوراه ، وبذلك يتسنى إعداد الأخصائي المدرب علميا وعمليا على ممارسة التأهيل في المكاتب والمؤسسات المختلفة المعنية بطوائف المعوقين .
2)    من الملاحظ قلة المؤلفات والكتب والمراجع في تأهيل المعوقين ويجب العناية بالمكتبة العربية وتشجيع الترجمة والنشر عن كل ما يتصل بالتأهيل كالبرامج والتخطيط والتمويل والإدارة والإشراف والتوجيه والتشغيل وهندسة التأهيل والجوانب الطبية له وغير ذلك ، وبهذا الأسلوب يمكن توفير المراجع العربية في هذه المادة أمام الدارسين وهيئات التدريس .
3)    تنظيم البعثات الدراسية للمتميزين من المشتغلين في قطاع التأهيل للدراسة أو الملاحظة مع الإكثار من البعثات القصيرة المدى إقتصادا في النفقـات وتوسيعا للقاعدة بزيادة عدد المدربين ، ويمكن الإستعانة في تمويل هذه البعثات بتدبير بعض المنح على القل من الدول الصديقة وبعض الهيئات الدولية .
4)    العناية بالتدريب أثناء العمل للمشتغلين والأخصائيين في برامج التأهيل لأن التدريب عملية مستمرة لا تنتهي عند حد ويجب الإستعانة دائما بالجامعات والمعاهد المتخصصة في إعداد برامج التدريب والإشتراك في تنفيذها .
5)    تحتاج إلى مزيد من التدريب المتخصص في بعض فروع التأهيل كالتوجيه النفسي والجوانب الطبية للتأهيل والبحوث في قطاع التأهيل والتشغيل مثل هذه البرامج يتعين تنفيذها للمشتغلين في هذه القطاعات حتى يمكن الإرتفاع بمستوى الأداء .
6)    يعتبر التأهيل للمعوقين ميدانا حديثا نسبيا إذ ما قورن بمختلف ميادين الرعاية الإجتماعية والصحية ولا يزال يحتاج إلى الكثير من البحوث لتوضيح بعض جوانبه حتى يمكن رسم السياسة القومية لمواجهته بناء على ما يبين من مؤشرات هذه البحوث والدراسات .
7)    آن الأوان وقد أصبح تنفيذ مشروعات التأهيل إلتزاما من الدولة قبل المعوقين من مختلف الفئات ، كما اصبح حقا لكل مواطن الحصول على هذه الخدمات متى كان محتجا إليها أن نفكر في قيام :
" معهد دراسات وبحوث التاهيل الإجتماعي "

على أن ينفذ بتمويل من وزارات الصحة والتعليم والشئون الإجتماعية وبعض الوكالات المتخصصة بالأمم المتحدة وفي مقدمتها منظمة العمل الدولية وصندوق الأمم المتحدة للطفولة على أن يختص هذا المعهد بإجراء البحوث وتحديد مستويات الخدمة وتنظيم برامج التدريب وعقد المؤتمرات ويلحق به مكتبة متخصصة ومركز للوثائق ، ويكون مستقلا في إدارته يديره مجلس إدارة يمثل الوزارات المعنية وبعض الخراء والمهتمين وممثلي الهيئات المعنية بتأهيل المعوقين ويمكن أن يتحول هذا المعهد في المستقبل إلى مراكز إقليمية يخدم الدول الإفريقية والعربية .
8)    ضرورة الإنتفاع بموارد الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة وبعض الهيئات الدولية التي تعمل في محيط الخدمات الإجتماعية والتنمية كهيئة سيدا السويدية والكندية وهيئة التأهيل وغيرها ، لمزيد من التوسع في خدمات التأهيل عن طريق المشاركة في التمويل أو تزويد المؤسسات بالأدوات التي يتعذر تدبيرها في مصر والمشاركة في إعداد برامج التدريب وتحمل بعض نفقاته أو الإستعانة بالخبراء ممن يحتاجهم العمل .
إن الحياة الطبيعية حق للمعوق ولم يفرق الإعلان العالمي لحقوق الإنسان بين المواطنين في الحقوق والواجبات كما أن الدستور جعل المواطنين سواء أمام الحق والواجب ، وواجبنا جميعا أن نواجه التحدي والمعوقات بكل ما لدينا من أصالة تثبيتا لحق المعوقين في الحياة الطبيعية .

المصدر: دراسة قدمت من الأستاذ / يحيى حسن درويش عميد المعهد العالي للخدمة الإجتماعية بالقاهرة
FAD

لاتحاد النوعى لهيئات رعاية اللفئات الخاصة والمعاقين

ساحة النقاش

FAD
الاتحاد النوعى لهيئات رعاية اللفئات الخاصة والمعاقين هيئة ذات نفع عام لا تهدف لتحقيق ربح تأسس الاتحاد عام 1969 العنوان 32 شارع صبرى أبو علم – القاهرة الرمز البريدى 11121 ت: 3930300 ف: 3933077 »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,015,942

مشاهير رغم الإعاقة