التعامل مع الأطفال بشكل عام يتطلب مهارات لتفهم وتلبية احتياجاتهم المختلفة. وفيما يتعلق بالأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة أو الذين يعانون من بعض الاضطرابات كاضطراب التوحد، فإن العاملين في المراكز المتخصصة بهذه الفئات يحتاجون إلى دورات تدريبية، ومن أهم التوجيهات العامة للعاملين مع الطفل المصاب بالتوحد التي تهدف إلى تسهيل عملية تعلم الأطفال المصابين بالتوحد والوصول بهم إلى أقصى أداء ممكن نذكر.
1 ـ التدرج في المهارات التعليمية والتقليل من خبرات الفشل:
ينصح دائما بالبدء بالمهمات الأسهل، ومن ثم الانتقال إلى المهمات الأكثر صعوبة وتتضمن المهمة الواحدة في العادة مهمات فرعية يتطلب أداؤها مهارات مختلفة، مما يجعل تعلم تلك المهمة عملية صعبة بالنسبة للطفل المصاب بالتوحد.
2 ـ تقديم المساعدة في الأداء .
ومن ثم تخفيفها بشكل تدريجي: تختلف طبيعة المساعدة اللازمة من موقف لآخر، ففي بعض الأحيان قد تكون الإرشادات اللفظية كافية كإعطاء دليل أو مؤشر على الإجابة أو أعادة صياغة التعليمات أو وصف الخطوة الأولي في السلوك المطلوب أو الإيماءات المختلفة، وفي حالات أخرى يتطلب الموقف تقديم مساعدة جسدية مثل مسك يد الطفل أثناء الكتابة أو ارتداء الملابس.
3 ــ التكرار:
للتغلب على مشكلة بطء التعلم وصعوبات الذاكرة على المعلم ان يقوم بتكرار التعليم لضمان إتقان الطفل للمعلومات أو المهارات التي هو بصدد تعليمها.
4 ـ تحسين القدرة على الانتباه والتقليل من المشتتات:
للمساعدة في تحسين قدرة الطفل المصاب بالتوحد عقليا على الانتباه أثناء الموقف التعليمي، يجب الإقلال قدر الإمكان من المثيرات المشتتة للانتباه وإبراز العناصر الأساسية في المهمة التعليمية، وجعل فترة التدريب قصيرة بحيث لا تزيد على 15 ـــ 20 دقيقة حتى لا يُصاب الطفل بالتعب والإرهاق الذي يؤدي بدوره إلى زيادة قابلية الطفل للتشتت.
5-الاستخدام الفعال للتعزيز:
للتعزيز أنواع مختلفة، فقد يكون التعزيز مادياً (كالطعام والحلوى..) وقد يكون معنوياً (كالابتسامة، والشكر، والمديح)، وقد يكون تعزيزاً بالنشاط كالسماح للطفل بالمشاركة في نشاط رياضي أو مشاهدة التلفزيون أو استخدام لعبة ما.
6 - التأكيد على توظيف التعليم:
وذلك بتكرار التعليم وتنويع مواقفه وتقديمه في مستويات مختلفة من التجريد، يساعد على نقل أثر التدريب وتعميم الخبرة المتعلمة.
7 -التأني وعدم استعجال ظهور الاستجابة:
يجب إعطاء الفرصة الكافية للقيام بالاستجابة، وتجنب المبادرة في حثه على الاستجابة إذا أظهر تأخراً بسيطاً.
8 - التنويع في أساليب التعليم وطرائقه:
التنويع في أساليب التعليم وطرائقه يجعل عملية التعليم أكثر تشويقاً للمتعلم، كما يتيح فرصة استخدام وسائل تعليمية مختلفة.
كما يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار النقاط الأساسية التالية:
* ضرورة إنشاء فصول خاصة بفئة الأطفال التوحديين ضمن المدارس والتخطيط المنظم للبرامج والمناهج التعليمية والتدريبية والتربوية والعمل على إدماجهم مع أقرانهم من الأطفال الطبيعيين

المصدر: ملتقى التربية بالزلفي
FAD

لاتحاد النوعى لهيئات رعاية اللفئات الخاصة والمعاقين

ساحة النقاش

FAD
الاتحاد النوعى لهيئات رعاية اللفئات الخاصة والمعاقين هيئة ذات نفع عام لا تهدف لتحقيق ربح تأسس الاتحاد عام 1969 العنوان 32 شارع صبرى أبو علم – القاهرة الرمز البريدى 11121 ت: 3930300 ف: 3933077 »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,075,338

مشاهير رغم الإعاقة