قدمت البحوث العلمية أدلة كثيرة على فاعلية التدريس بمساعدة الحاسوب عندما يستخدم كأسلوب لدعم التدريس التقليدي وليس كبديل له في التربية العامة وفي التربية الخاصة على حد سواء.
فالتدريس بمساعدة الحاسوب يعمل على توفير الوقت بشكل ملحوظ. وقد ركزت الأدبيات المتصلة باستخدام التكنولوجيا مع الطلاب المعوقين على الفاعلية الأكاديمية للتكنولوجيا التعليمية. فقد راجع بعض الباحثين الأدبيات ذات الصلة مستخدمين التحليل الدقيق وأشاروا إلى عدد من المشكلات المرتبطة ببحوث التعليم بمساعدة الحاسوب. وقد تم دعم التعليم بمساعدة الحاسوب كطريقة لزيادة الأداء الأكاديمي للطلاب المعوقين بالمقارنة مع التعليم بالطرق التقليدية.
التدريس بمساعدة الحاسوب والتدريس التقليدي
منذ النصف الأول من عقد الثمانينات في القرن الماضي نشرت دراسات تقارن بين التدريس بمساعدة الحاسوب والتدريس التقليدي في مجال التربية الخاصة. وركزت تلك الدراسات على تعليم الطلبة ذوي الحاجات الخاصة مهارات القراءة والحساب.
وأشارت نتائج تلك الدراسات الأولية إلى أن التدريس بمساعدة الحاسوب لم يكن أكثر فعالية من التدريس دون استخدام الحاسوب. وقد برر الباحثون ذلك بتدني نوعية البرامج التعليمية المنفذة بمساعدة الحاسوب. وعلى وجه التحديد، وجهت انتقادات شديدة إلى البرمجيات التي تم استخدامها لأنها لم تأخذ بالحسبان المتغيرات ذات الأهمية في التدريس الفعال مثل: نوعية التغذية الراجعة وكميتها، والاختيار الواعي للأمثلة، والممارسة والمراجعة التراكمية.
وقد استجابت البحوث بعد ذلك للانتقادات، فأصبحت تعمل على مراعاة المتغيرات ذات العلاقة بتصميم التدريس. وقد أشارت نتائج هذه البحوث إلى أن توظيف مبادئ التعلم الاتقاني أدى إلى زيادة فاعلية التدريس بشكل ملحوظ مما جعله أكبر أثراً من التدريس التقليدي باستخدام الكتب المقررة، وأوراق العمل، وما إلى ذلك.
واستناداً إلى هذا النجاح، سعت عدّة دراسات إلى مقارنة الوسائط المتعددة بأساليب التدريس التقليدي. وعلي أي حال، فلم تسلم الدراسات ذات العلاقة بالوسائط التكنولوجية من الانتقاد بسبب الضعف المنهجي، وإدراكا منهم لعدم فاعلية البرمجيات التعليمية المتوفرة، شرع الباحثون في ميدان التربية الخاصة بتطوير برامج محوسبة خاصة أو تعديل البرامج المتوفرة.
وقد استند الباحثون في ذلك إلى المنحى السلوكي في التدريس الذي يركز على تحديد وتعريف الاستجابات المستهدفة بدقة، واستخدام مبادئ التشكيل، والتغذية الراجعة والاستراتيجيات المعرفية. وقد أفادت الدراسات بأن تصميم التدريس وتنفيذه أكثر أهمية من الوسط التعليمي

المصدر: منتديات دفاتر التربوي
FAD

لاتحاد النوعى لهيئات رعاية اللفئات الخاصة والمعاقين

  • Currently 90/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
30 تصويتات / 479 مشاهدة

ساحة النقاش

FAD
الاتحاد النوعى لهيئات رعاية اللفئات الخاصة والمعاقين هيئة ذات نفع عام لا تهدف لتحقيق ربح تأسس الاتحاد عام 1969 العنوان 32 شارع صبرى أبو علم – القاهرة الرمز البريدى 11121 ت: 3930300 ف: 3933077 »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,075,338

مشاهير رغم الإعاقة