علم أمراض النبات :-

هو علم دراسة النبات المريض ويطلق علية المصطلح العلمي phytopathology  و هو اسم مشتق من اللغة اليونانية القديمة وهو يتكون من ثلاث كلمات هى phyton   ومعناها نبات و pathos ومعناها مرض وكلمة logos ومعناها علم.  وهو علم علم تطبيقي يهدف إلى حل مشكلة المرض النباتي ، فهو يعنى بدراسة الأمراض النباتية و كافة الظروف المؤثرة عليها بهدف مكافحتها .

مولد علم أمراض النبات

وذلك علي يد العالم الألمانى De Bary   سنة 1853حيث يعتبر رائد علم أمراض النبات الحديث حيث أثبت أن بعض الفطريات تسبب أمراضا للنبات وأثبت أن الفطر Phytophthora infestans  هو المسبب لمرض الندوة المتأخرة في البطاطس في أيرلندا مما أدى إلى حدوث مجاعة , كما أكتشف دورة حياة صدأ الساق في القمح وأثبت أن الفطر تتم دورة حياته على عائلين هما نبات القمح ونبات بربرى.

وأستمر التقدم في علم أمراض النبات إلى أن جاء العالم كوخ 1881 وعزل الفطر والبكتريا ، كما وضع الفروض المعروفة بأسمه و التي يمكن من خلالها إثبات العلاقة مابين المرض والكائن الممرض .

الأهمية الاقتصادية لأمراض النبات :-

  ترجع الأهمية الاقتصادية لأمراض النبات في الإنتاج الزراعي من حيث تأثيرها على الاقتصاد القومي فهي من العوامل الأساسية التي تسبب عجزاً في كمية المحصول ونقص في قيمته وبالتالي يؤثر ذلك على المستهلك .

الأضرار والخسائر التي تسببها أمراض النبات :-

1-    موت النباتات كما في حالة الإصابة بالذبول أو سقوط البادرات

2-    تلف الأجزاء النباتية الاقتصادية من النبات كما في تعفن الثمار

3-    توقف النمو أو تأخره نتيجة الإصابة بالفيروس

4-    تأثر الناتج التجاري بطريقة غير مباشرة نتيجة إصابة أعضاء النبات كما في الأمراض التي تصيب الأوراق .

5-    الإضرار بمظهر وصفات الناتج النباتي كالتشوهات كما في نباتات الزينة

6-    زيادة النفقات التي تصرف في المقاومة .

7-    التسمم الغذائي الناتج عن السموم الفطرية والبكتيرية

المرض :-  

يعرف علي إنه انحراف عن النمو الطبيعي للنبات بالدرجة التي تسمح بظهور أعراض مرئية علية أو تعيق إنتاجه سواء من حيث النوع أو الكم

أو هو اختلال يحدثه عامل أو أكثر من العوامل البيئية أو كائنات طفيلية ممرضة مما يتسبب عنة ضعف النبات أو موته كلياً أو جزء منة نتيجة لعدم قيامة بعملياته الحيوية العادية أو تقلل من قيمته الاقتصادية من حيث الكم أو الجودة .

مسببات أمراض النبات :-

تنشأ عن مسببات مختلفة بعضها طفيلى والبعض غير طفيلى وهى تقسم تبعاً لمسبباتها إلى :-

1-      أمراض طفيلية :- Parasitic  diseases   

هي كل الاضطرابات التي تحدث في النبات نتيجة لأصابته بكائن حي يطلق علية  طفيل ( Parasite)  أما النبات المصاب أو القابل للإصابة يسمى العائل أو ( Host ) ، والطفيليات إما كائنات نباتية أو حيوانية .

2- أمراض فيروسية :-  Virus diseases

تدخل ضمن الأمراض الطفيلية على أساس أن الفيروس كائن شبه حي.

2-     أمراض غير طفيلية :- Non parasitic diseases  

تعرف باسم الأمراض الفسيولوجية وتنشأ عن اختلال فسيولوجي في عمليات النبات الحيوية نتيجة لتأثير عامل بمفردة أو عدة عوامل مجتمعة من عوامل البيئية الغير ملائمة لنمو النبات .

  ويمكن تفنيدها كالتالي:

الفطريات Fungi

الفطريات هي كائنات حية دقيقة خالية من الكلوروفيل لذا فهي لابد لها من الحصول على الغذاء المجهز وعلى ذلك فهي تعيش كرميات Saprobes تتغذى على مواد عضوية ميتة أو كطفيليات Parasites تهاجم كائنات حية وتسبب لها أمراضا.

يتكون الجسم الخضري للفطريات من خيوط دقيقة متفرعة تعرف بالهيفات Hyphae والخيط المنفرد فيها Hypha . تتضافر الخيوط بعضها مكونة الميسليوم Mycelium .قد تكون تلك الهيفات غير مقسمة أو مقسمة بحواجز عريضة Septae ( مفردها (Septum ) تقسيم الخيط إلى خلايا محددة تحوى البروتوبلازم . يحاط البروتوبلازم بغشاء سيتوبلازمى شبة منفذ وتحتوى خلية الفطر على نواة واحدة أو أكثر . أما في الفطريات ذات الهيفات الغير مقسمة فان البروتوبلازم يحوى عديد من الأنوية و يمكن مشاهدة الحركة الانسيابية البروتوبلازم للأمام و الخلف مجهريا تتكاثر عادة بالجراثيم التي تكون إما لا جنسيه أوجنسيه  .
البكتريا  Bacteria

تعريف البكتيريا كائنات حية دقيقة ليس لها نواة حقيقية Prokaryotes إذ أن المادة الو راثية توجد في السيتوبلازم و لا تحاط بغشاء نووي و هي تتبع Kingdum Monera وإن كان حديثاً تم وضعها في مملكة خاصة بها معظم المعلومات الو راثية في خلية البكتيريا تحمل في كروموسوم مستقل يتكون من D N A على شكل حلقة مغلقة بالإضافة إلى ذلك فان بعض البكتيريا تسبب أمراض للنبات . و معظم الأنواع الأخرى مفيدة للإنسان لقيامها بتحليل المادة العضوية أو تستخدم في عديد من الصناعات و كما أن هناك أنواع ممرضة للإنسان و الحيوان .
الطحالب  Algae

تتبع الطحالب مملكة Protesta . وهى تعيش في كل مكان تتوافر فيه الرطوبة المناسبة للنمو . منها ما يفضل المعيشة في المياه العذبة كالأنهار و الترع و المصارف و البرك و المستنقعات منها ما يفضل المعيشة في المياه المالحة كالبحار و البحيرات و المحيطات . البعض منها يمكنه المعيشة في وجود قدر قليل من الرطوبة على الصخور و الجدران .منها ما يعيش على جذوع و أغصان الأشجار و الشجيرات كما تسبب كثافة نمو الطحالب على ماء نباتات الأرز ضعفا لنمو النباتات و نقصا في التفريع و تعرف تلك الظاهرة بريم الأرز. تسبب بعض أنواع الطحالب الخضراء Chlorophyta أمراض للنبات

النباتات المتطفلة  Parasitic Plants

يعيش النبات المتطفل معيشة طفيلية على نباتات وعائية فهي ترسل ممصاتها في تلك العوائل لتحصل على ما تحتاج إليه . قد يكون تطفلها كليا أو جزئيا ، إذ أن بعضها يتطفل كليا لخلوه من الكلوروفيل و يحتاج إلى الحصول على المواد الغذائية المجهزة من النبات العائل مثل  الهالوك الذي يتطفل على جذور نباتات الفول و الطماطم وعباد الشمس و الحامول الذي يتطفل على سوق نباتات الكتان والبرسيم ومنها ما يحتوى على كلوروفيل إلا أنه ليس له جذور وعلى ذلك فأنه يتطفل جزئيا بإرسال ممصات للحصول على الماء و العناصر الغذائية كالعدار الذي يتطفل على القصب و الذرة الشامية و غيرها من النباتات الاستوائية .

النيماتودا Nematode

أصغر كائنات حية حيوانية عديدة الخلايا و هي أسطوانة الشكل. من الناحية التقسيمية تتبع النيماتودا قبيلة Phylum Nemata من مملكة الحيوان Kingdum Animalia يتراوح طول معظم النيماتودا المتطفلة على النبات بين 25و 0 و 3 مليمترات,إلا أن بعضه أنواع Longidorus  يصل طولها إلى 10 مليمتر وتعيش في المياه العذبة أو التربة. تحدث النيماتودا الضرر بالنبات بالتطفل عليه منفردة مسببة العديد من الأمراض أو بالتأثير المشترك مع البكتيريا و الفطريات الممرضة ، كما أن يعمل بعضها كناقل لأمراض فيروسية .

الفيروسات Virus

الفيروسات ممرضات إجبارية التطفل ، وهى تصيب الإنسان و الحيوان و النبات و الفطريات و الطحالب و البكتيريا مسببة أمراضا و أضرارا بالغة. يتكون الفيروس من حمض نووي RNA أو DNA ، الحمض النووى قد يكون مفرد أو مزدوج الحلزون . يغلف الحمض بغلاف بروتيني. الفيروسات عادة صغيرة جدا إذ تتراوح أبعادها بين 10 و 2000 أنجستروم وعلى ذلك يلزم لدراستها استخدام المجهر الإلكتروني ، أما فى الخلايا الحية للعائل فإنها تحدث تأثيرها المرضى و تستغل الطاقة الكيماوية للعائل و البروتين و الأحماض النووية لتضاعف نفسها.

مقاومة الأمراض النباتية :-  Control plant Diseases  

تشمل مقاومة الأمراض النباتية أهم الطرق والوسائل التي تتخذ لوقاية النباتات من الإصابة أو منع أو الحد من انتشار المرض لدرجة يصبح فيها عديم الخطورة مع مراعاة الناحية الاقتصادية .

تقاوم الأمراض النباتية إما قبل حدوث الإصابة في النبات العائل بوسائل وقائية أو بعد حدوث الإصابة الفعلية عن طريق الوسائل العلاجية .

1- الوسائل الوقائية :-

الهدف منها :

هو حماية النبات من المرض قبل حدوثه وأقرب الأمثلة علي ذلك هو ما يحدث عند  تغليف التقاوي بطبقة من المبيدات تعمل على منع إنبات جراثيم المسببات المرضية أو تقتل أنابيب العدوى قبل أن تتمكن من الوصول إلى أنسجة النبات الداخلية .

1) استخدام المقاومة المستحثة : - Induced resistance

هي مقدرة النبات على منع أو التغلب الكامل أو بعض منه على تأثير المسبب المرضى أو أي عامل مضر. والمقاومة المستحثة هي الظاهرة التي يكون فيها النبات محفز على نحو ملائم ليظهر مقاومة تجاه المسبب المرضى

الوسائل المستخدمة في المقاومة المستحثة

ويمكن تقسيمها تبعاً لطبيعتها إلى قسمين: مستحثات لاحيويه وأخرى حيويه.

أولاً: المستحثات اللاحيويه

وهى منها الحث الميكانيكي مثل عمليات التقليم أو إحداث جروح

ثانياً: المستحثات الحيوية

يمكن أن نستحث النباتات على مقاومة الأمراض عن طريق مجموعة من الكائنات الحية الدقيقة الممرضة وغير الممرضة لتلك النباتات. كما أن بعض الكائنات المترممه كانت لها القدرة على أن تستحث النباتات على المقاومة أيضاً.

2) استخدام المقاومة البيولوجية:- Biological Control

هي الطريقة التي يمكن بها الإنقاص من تأثير الكائن المسبب للمرض النباتي عن طريق كائن حي آخر غير الإنسان وعلي سبيل المثال عن طريق فطريات مثل Trichoderma harianumأو بكتريا مثل subtillus Bacillus

3) الحجر الزراعي

هو إصدار التشريعات والقوانين التي تؤدى إلى تجنب إدخال مسببات الأمراض إلى المناطق الخالية من هذه الأمراض واتخاذ التدابير الوقائية للحد من انتشارها.

4) التدابير الصحية

ومنها ( التخلص من النباتات المصابة – إزالة العوائل المتبادلة – معالجة الجروح – حرق الحشائش – استعمال التقاوي الخالية من مسببات الأمراض )

5) إتباع الوسائل الزراعية المثلي

والغرض منها استخدام العمليات الزراعية المختلفة لتحقيق الظروف المثلي لنمو المحصول وزيادة قدرة النبات على مقاومة المسببات المرضية ومنها ( التسميد الملائم – الاعتدال في الري – إزالة الحشائش – مواعيد الزراعة – الأرض المناسبة .

6) زراعة أصناف منيعة أو شديدة المقاومة

وهى من أهم الوسائل في مقاومة أمراض النبات وخاصة في أمراض الأصداء – الذبول الوعائي .. ألخ

2- الوسائل العلاجية :-

الهدف منها الحد من انتشار الطفيليات بعد ظهورها والإخلال من الضرر الذي تنجم عنة وتشمل عدة طرق وهى:-

المقاومة الكيميائية : - Chemical control  

ويتم فيها استخدام المبيدات سواء جهازية أو غير جهازية

المقاومة والبيولوجية :- Biological Control

يتم فيها استخدام كائن حي سواء فطر أو بكتريا دون تدخل الإنسان يقوم بالتطفل المباشر علي المسبب المرضي مما يؤدي للقضاء عليه.

المصدر: أمراض النبات

د.عـمـاد الديـن يـوسـف مـحـمـود

معهد أمراض النبات- مركز البحوث الزراعية

EmadQotp

Dr. Emad El-Din Yousef Mahmoud

ساحة النقاش

download
<p>ادخل &nbsp;على &nbsp;موقع &nbsp;kenanaonline.com/download &nbsp;وشاهد أهم المعلومات والحقائق</p> <p>للإعلان&nbsp;على&nbsp;الموقع&nbsp;يرجى&nbsp;الاتصال&nbsp;على&nbsp;0195092583&nbsp;أو التواصل عبر البريد الإلكترونى ahmed019010@yahoo.com</p>

د. عماد الدين يوسف محمود

EmadQotp
أستاذ مساعد بمركز البحوث الزراعية المصري - معهد أمراض النباتات ماجستير فسيولوجي نبات- دكتوراه في امراض النباتات التخصص الدقيق امراض الفطريات والسموم الفطرية Email: Emadqotp2000@yahoo.com »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

450,892

الأمراض الفطرية