القاهرة: غالبا ما يدفع حب الاستطلاع أو الفضول الأطفال إلى إتلاف الممتلكات الخاصة بالآخرين او آثاث المنزل أو ورد الحديقة او الكتب‏، وبرغم أن هذا السلوك يعكس رغبتهم في التعرف علي الأشياء‏، إلا أن العديد من الأمهات يجزعون من هذه التصرفات.

 

ونقلت صحيفة "الأهرام" المصرية عن د‏.‏ هدي عبد الوهاب أخصائية الأطفال قولها أن الطفل يدمر هذه الأشياء نتيجة جهله بقيمتها أو بسبب النشاط والطاقة الزائدة للطفل أو اختلال الغدد الصماء مثل الدرقية أو النخامية مما يؤدي الي توتر الأعصاب‏.

 

وتضيف أن من الأسباب الأخرى شعوره بالغيرة بعد قدوم مولود جديد يستحوذ علي الرعاية والاهتمام أو نتيجة التفرقة في المعاملة بين الأخوة، او حب الاستطلاع والميل الي التعرف علي طبيعة الأشياء وتفاصيلها الدقيقة أو النمو الجسماني الزائد مع معدل اقل لنمو مستوي الذكاء أو شعوره بالنقص او الظلم مما يدفعه لإثبات ذاته او الانتقام‏.‏

 

ولعلاج تلك المشكلة تشير د. هدي إلى ضرورة تحديد الأسباب مع توفير الألعاب البسيطة التي يمكنه فكها وتركيبها دون ان يدمرها‏,‏ وتجنب كثرة تنبيه الصغير وتوجيهه لان ذلك يفقده الثقة في إمكانياته لذا يجب أن نقلل الأوامر والنواهي حتي لا يشعر الطفل بالملل، ولكن ليس معني ذلك ترك الأمور بدون توجيه ولكن خير الأمور الوسط أي الحزم بغير عنف‏,‏ مع شيء من المرونة وإشباع فضول الطفل بتوفير الألعاب التي تناسب سنه وتنويعها بحيث تشمل الألعاب الرياضية التي تفرغ الطاقات الجسدية وأيضا يجب عرض الطفل علي الطبيب للتأكد من سلامة الغدة الدرقية وقياس مستوي الذكاء‏.‏

المصدر: موقع لهن
Education-Learning

Asmaa Alnahrawy

  • Currently 105/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
35 تصويتات / 694 مشاهدة
نشرت فى 24 سبتمبر 2010 بواسطة Education-Learning

ساحة النقاش

Asmaa Alnahrawy

Education-Learning
Instructor »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,292,641