رأيت في منامي، قطعان أنعامِ             تتناطح عجافها؛ وتبتسم السمان


و تأكل العجاف من جيفها فتفني              حتي لم يبق غير واحدٍ حيران

يدور في دوائر وسط تهليل                     القرود؛....والسمان..كما كان

توقف ثم علي نفسه أغار                     حتي تلاشي كخيطٍ من الدخان

إن البقر تشابه عليا                              فقد كان جميعهم من غير الألوان

وبالكاميرات يتلاعب المخرج                  يؤكد المشهد من كل الأركان

تهلل القرود، وتبتسم السمانُ                 فإنتفضت حين وجه العزيز بان

خيرا اللهم فلتجعله خيرا                   من أين للأحلام علي عقلي بسلطان؟

فلست باللبيب أميز بين البقر          ولا يأسرني ما تنعم من إطمئنان

ستبيض من القهر عينايا                  ولن يأتِ يوسف يعبر لي ما كان

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 17 مشاهدة
نشرت فى 11 سبتمبر 2017 بواسطة Drsha3er

عدد زيارات الموقع

351