هؤلاء الأشخاص سامة يجب التخلص منها

الضغوط موجودة فى أي وقت من حياتنا. من أجل تحقيق التقدم وأن نكون أكثر إنتاجية نحن بحاجة للتخلص من الأشخاص السامة والضاغطون من حياتنا. التركيز على الأولويات في حياتنا يكون مفيدا لتقدمنا . ولكن علينا أولا أن نعرف هؤلاء الأشخاص السامة حتى يسهل تجنبهم و التخلص منهم إن وُجدوا .

1. المغرور:

الكبرياء يُعتبر فضيلة. لكن الغطرسة تعني أن الشخص عاشق لنفسه و يعتقد أنه أفضل أو متفوق عن كل من حوله. هذا الشخص لا يعاملك باحترام، بل يُخيفك ويستخف بك و بكل ما تنجزه. هذا يمكن أن يكون ساما و يعوقك عن تنمية شخصيتك.

2. الحقود:

يبدو أن مثل هؤلاء الأشخاص يسعدها الأوقات الصعبة لك أكثر من ما تحققه من إنجازات. الحاسد يعتقد انه يستحق لحظة نجاحك وليس أنت ويعتبر نجاحك ضربه حظ وليس نتيجه جهد وعرق. على الرغم من محاولاتك لجعله مؤيد لك ومشجع بالسماح له أن يشعر أنه جزء من نجاحك، مثل هؤلاء الأشخاص يفضلون فقط أن يشعرون بالاستياء منك ويحاولوا التقليل منك و من نجاحك. ينبغي تجنب هذا النوع بكل الوسائل الممكنه.

3.المتظاهر :

هذأالنوع يقوم بدور الصديق فقط. صداقته يريدها بشروط مريحة له. عندما تكون بحاجة إلى مساعدته فإنه ينسحب بعيدا بأى حجه. انك دائما لن تجده وقت الحاجه. هذا الشخص لا يمكنك أن تعتمد عليه. بدلا من ذلك، عليك أن تعرف سماته الجوفاء وتُقيم الحدود بينك و بين مثل هذه العلاقات.

4. رجعى :

هذه النوع لديه وسيلة لتشويه تقدمك وسحبك للوراء إلى العادات القديمة. هو يؤمن في أن يكون راكدا و يريد منك أن تكون مثله و تظل نفس الشخص الذي كان. قد يكون هذا النوع من الصعب تحديده بدقة، ولكنهم هم الأشخاص الذين دائما تجدهم جزء من حياتك وقد يبدو من الصعب تجاهلهم. ولكن من الأفضل توعيتهم وتذكيرهم بتطور العالم و بمدى أهمية النجاح لك. إذا كانوا لا يستطيعون العيش مع ذلك، فعليهم الخروج من حياتك أو الركون جانبا.

5. مطلق الأحكام :

بالنسبه له لا يوجد أى شىء جيد فى أي وقت لهذا النوع من الأشخاص. انه يعتقد ان كل شخص يجب أن ينتقد ويوبخ ولا يمدح أو يشاد به. حتى عندما تكون النوايا حسنه و تحاول إفهامه بالدوافع الحقيقية لديك، لا يستمع. أنه سىء التواصل لأنه ليس مستمعا جيدا. يمكنك عدم الإصغاء لحديثه السلبي و تجنب إزدرائه لكل ما تحققه، لأن ذلك ضار لما تحققه من نجاح.

6. المسيطر :

هذا النوع مهووس بالسيطرة. انه يريدك أن تقدم له فروض الولاء و الطاعه. و لفرض سيطرته يمكن أن يكون ملتوي، مؤذى وخبيث و يحاول تحريف ما تقول لتحقيق رغباته. الإبتعاد عن هؤلاء الناس قد يكون الخيار الأفضل لك لانهم يصعب إقناعهم أو محاولة جعلهم أفضل.

7. الكذاب :

صحيح أن الأكاذيب شائعة و إن بعض هذه الأكاذيب ليست ضارة؛ إلا أنه يمكن للناس السامة الذين يكذبون كثيرا أن تدمرنجاحاتك أو حتى حياتك. من أجل أن تنمو، عليك أن تحيط نفسك بأشخاص جديرين بالثقة الذين سوف يدعموك و يقدموا لك الآراء الصريحة والصادقة.

8. النمام :

هذه الأنواع من الناس غير آمنة وتستخدم لغتهم لتحريف الحقائق وتشويه المعلومات. إنهم يريدون أن يكونوا مقبولين ومعترف بهم ، وذلك قد يكون الطريقة الوحيدة التي يمكن أن يحصلوا بها على الاهتمام الذي يريدونه. حتى عند محاولة حل المشاكل التي تسببوا فيها، الطريقة الوحيدة التي يمكنك إيجاد حل حقيقي لمشكله هي بطردهم من حياتك، لأنهم يمكن أن يكونوا كالسرطان أقواليهم تنتشر و تفسد العلاقات.

9.  الطفيلي :

مثل هؤلاء الناس  فقط في حياتك لتمتصك حتى تجف ويتغذى عليك. نواياهم ليست سوى لمصالحهم الذاتية و ما سيستفيدوه منك. مثل هؤلاء الناس يجب تجنبهم بأي ثمن و الإبتعاد عنهم إن وُجدوا فى محيطك.

10. الضحية :

الشخصيه الضحيه لا تقبل المسؤولية. فهي كثيرا ما توجه أصابع الاتهام  عن كل شىء للآخرين وأبدا لا تقبل أن تعترف بإنها ارتكبت خطأ. سلسلة ردود الفعل التي تسببها يمكن أن تكون ضارة لنجاحك لانها تشغلك طول الوقت بشكواها و إتهاماتها . فمن الأفضل التخلص من هذه النوعيه من الأشخاص وإخراجهم من حياتك.

المصدر: د.نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أو الإقتباس)

المصدر: د.نبيهه جابر
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 59 مشاهدة
نشرت فى 31 أكتوبر 2017 بواسطة DrNabihaGaber

ساحة النقاش

د. نبيهة جابر محمد

DrNabihaGaber
كبير مدرسى اللغة بالمعهد الفنى التجارى - الكلية التكنولوجية بالمطرية ( بالمعاش ). ومؤسسه شعبة ادارة وتشغيل المشروعات الصغيرة بالمعهد الفنى التجارى . مدرب فى تنميه مهارات العمل الحر وتنميه الشخصيه الإيجابيه. للإتصال : nabihagm@gmail.com »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

4,909,031