صمم حياة من إختيارك

هناك الكثير منا يميل إلى أخذ الحياة أمرا مفروغا منه، "أخذ الحياة كما تأتي" وإستخدام ذلك لتبرير التقاعس أو الخمول. نحن نعتقد أن كل شيء سوف يقع في مكانه من نفسه. لكن الحقيقة هي، معظم الناس تكتشف نتيجه لذلك إنها ما لا يريدون، دون أدنى فكرة عن ما يريدون فعلا من الحياة.

الجميع تقريبا يريد حياة الحلم، ولكن قلة تعرف أين تبدأ، وينتهي الأمر بمجرد إتخاذ الطريق الذي هو الأكثر خلوا من المتاعب. وهذا يشمل إتباع الجميع، حيث ينتهي الجميع مثل أي شخص آخر. بعد بضع سنوات على هذا الخط، ما نقوم به يجعلنا نتوقف ونتساءل عما حدث لحياتنا، وفجأة ندرك أن الطريق الذي إخترناه لا يقودنا إلى الوجهة التى نريدها.

نحن جميعا نعلم أننا نريد شيئا. كلمات مثل الحرية، المال، الثراء، ونمط الحياة هي كلمات السر التى يستخدمها الجميع. ولكن هل نعرف ما تعنيه فعلا؟ هل نعرف ما يلزم لتحقيق ذلك؟ هل نعرف كيف أو أين يمكن الحصول عليهم؟ الفرق هو، بين السماح للحياة أن تملي علينا ما تريد، و أن نصمم الحياة لتعمل وفقا لإملاءاتنا. فمن الضروري أن نصمم الحياة التي نريد أن نعيشها. هل هذا ممكن؟ نعم ممكن، والتالى هو كيفية تحقيق ذلك.

الخطوات

1.لا تأخذ حياتك أمرا مفروغا منه. إنه إتجاه إنساني يسمح للحياة بالإنجراف، ويتوقع أن يستقر كل شيء فى مكانه و يكون في وئام تام، في نهاية المطاف. إذا كنت ترغب في جني ثمار ذات نوعية جيدة، إزرع بذور الجودة الآن !.

2.كن محددا حول ما تريد في الحياة ومن الحياة. إذا كان هدفك هو تسلق جبل ، يجب أن تعرف أين يقع، والإرتفاع، والإمداد بالأكسجين، وتقنيات تسلق الجبال، وأفضل وقت، والطقس، والمعدات. وبالمثل، يجب أن تكون محددا حول ما تريد من الحياة، أين وكيف يمكنك الحصول عليه، ما هي الجهود التي تحتاجها لتلبية الإحتياجات، والوقت والمعدات اللازمة. لا تسير كالأعمى دون أهداف وعلامات أو تكون غير مجهز بالأدوات.

3.خذ المخاطر، ولكن لا تترك الأشياء للصدفة. من المعروف جيدا أنه بدون المخاطر والمجازفة، لا يمكن تحقيق الكثير. من الجيد تحمل المخاطر، ولكن قبل إتخاذ المخاطر، يجب إجراء تقييم موضوعي للمزايا والسلبيات، والمكاسب والخسائر، والاستثمار، والعائدات، والوقت اللازم. تذكر، لا يمكنك الحصول على الوقت الضائع مرة أخرى، لا يمكنك الإسترخاء على مدار الساعة. الوقت هو مورد واحد هناك دائما منه الكثير ولكن الذي لا يمكن إستعادته مرة أخرى إذا مر.

4.إتبع الناس التى تستحق المتابعة. من الشائع أن يتبع الناس الطريق اللأقل فيه المقاومة. إنه المسار الذي يتبعه الجميع تقريبا لأنه من الشائع إتباع الجموع والقيام بما يفعله الآخرون. للأسف، في كثير من الأحيان، قد لا تعرف الجموع أين هى ذاهبه، وإذا كان الأمر كذلك، الجميع ينتهي مثل أي شخص آخر، يتساءل ما حدث لحياتهم سنوات عديدة على الطريق! وينغمس الجميع مع التلفزيون كواقع والمسلسلات، الأكثر مبيعا، وتقليد البدع، مما يشجع التنافسية، وغالبا ما يكون التركيز الشديد على المرح والترفيه و نادرا مع لحظة للتفكير - في حين أن التسليه قليلا مع هذا النوع ، نادرا ما يظهر لنا معنى أعمق للحياة وكيفية العثور على إحساسنا بالإتجاه. ولذلك، فمن الحكمة إستخدام السلطة التقديرية حتى في إتباع الناس حسنى النيه.

5قضى بعض الوقت لرسم مسار حياتك. تذكر، لديك حياة واحدة فقط، وانها ليست بروفة لرداء. انها لن تحدث إلا مرة واحدة. ليس هناك مجال لنقول "إقطع، دعونا نبدأ من جديد". خذ الوقت الآن لوضع تصميم لحياتك. إذا كانت الحياة فيلم، وكنت المنتج والممثل، ما الدور الذي تريد أن تلعبه وكيف يمكن أن تكشف المؤامرة؟ تصميم حياتك مثل صنع فيلم. عليك أن تكون قادرا على تصور النهاية من البداية. قد تبدأ قليلا ضبابيه، ولكن مع مواصلة العمل على ذلك، سوف تصبح أكثر وضوحا فأكثر وضوحا. إعمل على كتابة السيناريو، وضع الشخصيات. إستخدم مخيلتك؛ دع عصارتك الإبداعية تتدفق. في معظم الأحيان، الأفكار الأكثر إبداعا يمكن أن تؤدي إلى النتائج الأكثر منطقية، إذا كنت تدع نفسك تتابعها.

6. ضع خطط ملموسة، ولكن إجعلها مرنة بما يكفي لتكون قادرا على تغييرها وفقا للحاجة والوضع. كمنتج لحياتك، يمكنك تغيير أو حذف أو إضافة أي شيء تريده في مشروعك. ولكن على الأقل من خلال هذه الممارسة لتصميم حياتك، تستطيع السيطرة على ظروفك ، بدلا من السماح لنفسك لتصبح ضحية لهم. لذلك لا تتردد في تغيير المسار ، إذا كانت الظروف تبرر ذلك.

7.لا ترتكب خطأ إختيار الأسهل فى ما تريد حقا أن تفعل. ما تريد قد لا يكون بالضرورة سهلا. يمكنك إختيار أن تقوم بما يهمك أكثر.

ممارسة تصميم حياتك

1.العثور على بقعة هادئة لطيفة حيث تجلس للكتابه فيها دون أى إزعاج لمدة 20 دقيقة على الأقل.قم بتجهيز نفسك بقلم رصاص ومفكرة جديدة أو كتيب من شأنه أن تصبح لك "كتاب الحياة".

2.إرسم خط زمني عبر الصفحة، من الآن إلى قل خمس سنوات.

3.في الطرف الأيسر من الخط الزمني، اكتب "الحالة الحالية"؛ في الطرف الأيمن، أكتب "الحياه المطلوبة". على الطرف الأيسر، إوصف بدقة على قدر ما يمكنك الحالة الحالية. إطرح أسئلة مثل:

ا. ماذا أفعل الآن؟

ب. ما هو دخلي، إن وجد؟

ج. هل أحب ما أفعله؟

4.على الجانب الأيمن، تحت الحالة المرغوبة، إوصف بوضوح ما ترغب في رؤيتة خمس سنوات من الآن. اسأل نفسك، إذا لم أستطع الفشل ...

ا. ماذا أريد حقا أن أكون؟

ب. ماذا أريد أن يكون لدى؟

ج. ماذا ستكون حياتي؟

5.بين الحاله الحالية والحاله المرغوبة، ضع علامة على خط الزمن. ثم اسأل:

ا. ما الذي يجب علي عمله للحصول على ما أريد؟

ب. من يستطيع مساعدتي؟

ج. ما هي المهارات التي أحتاجها؟

د. ما هي الموارد التي أحتاج إليها؟

6.لاحظ أنه في المرة الأولى التي تحاول فيها هذا التمرين، قد لا تحصل على كل الإجابات التي تريدها. إذا كنت تفعل هذا التمرين يوميا لبعض الوقت، سوف ينتهي بك الأمر مع تصميم جيد جدا لحياتك. سوف تعرف أين تحصل على ما تريد، ما يجب القيام به، الذين يمكن أن يساعدوك (والذين يمكن أن تساعدهم)، وهلم جرا.

نصائح

  • فكر مليا في متى تستقر ويكون لديك أطفال. الأطفال تصبح مركز حياة معظم الناس بمجرد وصولهم وسيتطلب الأمر قدرا هائلا من الوقت والموارد.
  • الموهبة حماسة، على الرغم من أن بعض الأشياء لها متطلبات بدنية مثل الصحة أو البصر، إلا أن معظم الأشياء التى تحتاجها الناس هى سنوات من التدريب والممارسة. العاطفة للعمل نفسه هو ما يلزم ليكون الشخص متحمسا لتحقيق الهدف.
  • تولي مسؤولية حياتك الآن. اذا ليس الان، إسأل نفسك متى؟
  • حاول أن تكون سعيدا على قدر ما يمكنك. حتى أصغر التغييرات يمكن أن تحدث فرقا. لا تحب وسادتك ؟ غيرها ستشعر بالراحه. هذه التغيرات البسيطه يمكن أن تساعدك شيئا فشيئا على الوصول إلى هدف.
  • عند تحقيق هدف الحياة، إفعل ذلك مرة أخرى. ستكون أفضل في ذلك كما أنها لا تزال تحمل الكثير من المرح. هناك دائما تحديات جديدة.

تحذيرات

  • الفشل المتكرر قد يحبطك. تحتاج إلى أخذ قسط من الراحة ثم إبدأ العمل عندما تكون مستعد مرة أخرى.

يجب أن تكون صبورا جدا. قد لا تأتي الأفكار في المحاولة الأولى. حافظ على تكرار التمرين.

 قد لا يكون مبعث سرور النجاح الأولي. فمن الممكن أن الأهداف المحددة في كتاب حياتك قد تكون متواضعة في المراحل الأولى.

أدائك في بعض الأحيان قد لا يتطابق مع المعايير المنصوص عليها في الخطط. إستمرفى تقييم أدائك، والعمل على التحسينات و حاول جعله أقرب إلى أهدافك في كتاب الحياة.

المصدر: د.نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل أو الإقتباس)

المصدر: د.نبيهه جابر
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 87 مشاهدة
نشرت فى 18 سبتمبر 2017 بواسطة DrNabihaGaber

ساحة النقاش

د. نبيهة جابر محمد

DrNabihaGaber
كبير مدرسى اللغة بالمعهد الفنى التجارى - الكلية التكنولوجية بالمطرية ( بالمعاش ). ومؤسسه شعبة ادارة وتشغيل المشروعات الصغيرة بالمعهد الفنى التجارى . مدرب فى تنميه مهارات العمل الحر وتنميه الشخصيه الإيجابيه. للإتصال : nabihagm@gmail.com »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

4,909,317