لضمان الهيمنة على السوق

مجموعة متنوعة من القوى الداخلية و الخارجية هى التى تؤثر على استمراريه المنتجات والخدمات التى يقدمها عملك، فهم كيف يتفوق عملك على منافسيك يشكل عنصرا حاسما في السيطرة السوق. تضمين هذه الاستراتيجيات في خطة التسويق الخاصة بك يدفع المؤسسة لتصبح رائدة في هذه الصناعة.

<!--بناء مكانتك :

لعل الطريقة الأكثر فعالية للسيطرة على السوق، هى إنشاء مكانه مخصصة لك. من المؤكد أن تنجح في الهيمنة على السوق إذا كنت تعمل في ظل منافسة ضئيلة أو معدومة. إيجاد مكانة حيث يمكنك تسخير عاطفة العملاء لعملك يزيد من احتمال ان يصبح مشروعك رائد في هذه الصناعة.

<!--تطوير المنتجات أو الخدمات التي تقدمها :

فقط لأن عملك ناجحا الآن لا يعني أن لديه المرونة اللازمة من أجل البقاء علي المدى الطويل. هذا ينطبق بشكل خاص إذا كنت تعمل في سوق شديده التنافسية. تقديم منتجات محسنه أو جديدة لقطاعات السوق الحالي تحافظ على اهميه منتجاتك في صناعة ديناميكية. تنويع المنتج و تطويره يجذب منافذ جديدة لعملك كذلك.

<!--تحديد القوى الخارجية :

مجموعة متنوعة من قوى خارجية تؤثر على السوق الخاص بك، بما في ذلك البيئية والاجتماعية والثقافية والديموغرافية والاقتصادية والعلوم والتكنولوجيا والقانونية والقوى السياسية. هذه العوامل تؤثر على اتجاهات السوق وربما هي مفتاح السيطرة السوق. على سبيل المثال، حالة الاقتصاد خلال وبعد فترة من الركود لديها تأثير كبير على انفاق كل من المستهلك و الشركات مما يستدعى تعديل السياسه السعريه للمنشأه حتى تجذب العملاء.

<!--توفير القيمة والحلول :

ما القيمة التى تقدمها؟ ما هي المشكلة التى تقدم حلول لها؟ الإجابة على هذه الأسئلة أمر حاسم لتسيطر على السوق. المنتجات أو الخدمات التى تقدمها يجب أن تجد حل أو توفر قيمة في الأماكن التي لا توجد فيها منافسه. تسليط الضوء على الحوافز التى تقدمها حتى توقعاتك لمزيد من الحوافز يظهر للعملاء بالضبط لماذا يريدون القيام بأعمال تجارية معك ، أو الأفضل من ذلك - لماذا تحتاج إلى القيام بأعمال تجارية معك. تحديد المحفزات الاستهلاكية الرئيسية تساعدك على تحقيق قيمة حقيقية لعملك.

<!--التواصل مع السوق المستهدف :

في حين انك تقدم خدمات للجماهير، يمكنك تحقيق المزيد من النجاح من خلال فهم ما يجذب قطاعات محددة لعملك. التواصل مع الزبائن يوفر نظرة ثاقبة عن أكبر قيمة من عملك يريدوها- وما الذى لا يريدوه.

يمكنك تنفيذ استراتيجيات التغذية الراجعة وإثارة المحادثات مع الزبائن من خلال مجموعة متنوعة من المنصات، بما في ذلك خدمة العملاء، والمنتديات على شبكة الإنترنت، وسائل الاعلام الاجتماعية ونماذج الاستبيان. إضفاء الطابع الشخصي على اتصالات البريد الإلكتروني مع الزبائن تضيف قيمة تبنى الثقة عبر الإنترنت.

<!--إنشاء المواهب ذات مصداقية:

بالإضافة إلى التواصل مع الزبائن، يمكنك تأسيس مصداقية لعملك من خلال التعيين الواعى للمواهب. إذا موظفيك سعداء، سينعكس ذلك في العمل الذين يقومون به. عرض الصور من أعضاء الفريق على موقع شركتك وعلى وسائل الاعلام الاجتماعية يعزز مصداقيتك ، و يجعل عملك يبدو أنيق وودود. توظيف اشخاص لكتابة مدونات عن الشركة أو صناعة الأخبار هي طريقة عظيمة لجذب الزبائن المحتملين. كما تشجع القراء لتبادل المحتوى الذى ينشر عنك. وهذه وسيله تعتبرمورد كبير للتسويق المجاني والتوعية عن منتجاتك وشركتك.

<!--تطبيق استراتيجية قيادة التكلفة :

قيادة التكلفة تنطوي على تقديم أقل تكلفة في هذه الصناعة على المنتجات أو الخدمات. ومن أجل تنفيذ هذه الاستراتيجية بنجاح، يجب ان تحقق المبيعات لعملك ربح مقبول بعد تسديد النفقات. فى حين تنفيذ استراتيجية قيادة التكلفة ليست ممكنه لكل عمل، الا انها تعتبر استراتيجية ناجحة للغاية لكثير من الشركات الكبيرة ذات الدخل المرتفع.

<!--تحليل التنافسية :

فهم نقاط الضعف فى منافسيك أمر بالغ الأهمية للحفاظ على الميزة تنافسية. وضع تحليل التنافسية  جزء في خطتك للتسويق تساعدك على فهم أفضل للمناطق فى عملك التى تحتاج الى تعديل او تطوير زياده المنافسة أكثر. بمجرد تحديد كيفية توفير فائدة أقوى من المنافسة، تحتاج إلى إنشاء هذه الميزة التنافسية بشكل واضح للهيمنة على السوق. في العصر الحديث من التكنولوجيا، العديد من الشركات تبتكر المنتجات والخدمات لتوفر مزيجا فريدا من القيمة للمستهلكين. في حين ان الهيمنه على السوق المستهدف يمكن أن تجعل عملك أكثر نجاحا اليوم، يجب أن تستمر في تطوير عملك من أجل الحفاظ على استدامه الميزة التنافسية. تحسين المنتجات والخدمات قبل ان يفعل ذلك منافسيك. لا تخاف من بعض المنافسة الصحيه – المنافسه تدفع للابتكار.

ما هي الأساليب والاستراتيجيات التى يجب تنفيذها لضمان نجاح عملك؟

إذا كان التسويق أمر بالغ الأهمية لنجاح أي عمل تجاري - فكيف يمكننا ان نتفهم حقيقة أن قلة من كبار رجال الأعمال هم الذين فهموا واقع التسويق واعطوه التركيز الذي يستحقه؟

في حين البيع هوعمليه بسيطه نسبيا وبديهية، التسويق ليس كذلك. التسويق معقد ودقيق. هذا هو السبب في أنه غامض ، الا انه فى في غاية الأهمية لنجاح الأعمال. و هذا هو السبب في المبادئ الأربعة التى نطرحها هنا لأهميتها.

المبدأ 1: في الأسواق التنافسية، الفائز يأخذ كل شيء :

في حين أن الأسواق تميل إلى النمو والانكماش مع مرور الوقت، في أي وقت من الأوقات، الا ان الأسواق ثابتة، و كذلك حصة السوق. هؤلاء الذين بالقرب من القمه  يتمتعوا بهوامش أعلى، قوة تسعير، والمزيد من المال للموظفين والامتيازات، والتنمية في المستقبل. وتلك القريبة من القاع هالكه و ميئوس من ان تنافس ، وهى مستنقع صعب لغير ذلك.

في مجال الأعمال التجارية، الفوز هو كل شيء. للفوز، يجب ان تكون المنتجات،و الدعم الذى تقدمه للعملاء،والمبيعات والاتصالات أفضل من منافسيك في أعين العملاء. ولأن لديك أفضل المنتجات  العملاء تفوز أيضا. الافراد الوحيدين الذين يخسرون هم منافسيك. هذا هو الهدف. إذا كنت لا تحب ذلك، يجب أن لا تكون في مجال الأعمال التجارية. انها قاعدة جيدة من التجربة تهدف الى أن تكون رقم واحد في كل الأسواق التي تدخلها. يجب أن تعكس الاستراتيجيات والخطط الخاصة بك هذا الهدف. إذا لم تفعل انت ذلك، منافسيك سيفعلوا. بالتأكيد، يمكنك كسب حصة في السوق، ولكن شيئا يجب أن يتغير لتحقيق ذلك. هذا يستغرق التخطيط والاستراتيجية، والمال، والوقت لكسب حصة في السوق. إنه عالم تنافسي. فإنه يتطلب الكثير لتحقيق الفوز. المعادلة التي تحدد نجاح منتجاتك وشركتك لديها العديد من المتغيرات. العمل هو كل شيء عن مدى فعالية استخدام والسيطرة على تلك المتغيرات.

المبدأ 2: المبتكرون يحولون الأفكار إلى منتجات يمكن للناس استخدامها :

الابتكار لا يأتي بالضرورة مع فكرة جديدة - انها تاتى مع منتج يستطيع الناس استخدامه.بعض الناس مخترعين كبار. أنهم يأتوا بمفاهيم لم يفكر فيها أحد فى أي وقت مضى قبلهم. ولكن المسوقين يمكن اعتبارهم المبدعين الذين يحولوا الأفكار إلى منتجات الناس يريدونها ويحتاجونها. التسويق يتغذى على إعادة استخدام الأفكار بطرق جديدة، وشركات التسويق الكبيرة تزدهر نتيجة لذلك. عندما تظهر الصناعات ذات العلامة التجارية الجديدة، والعملاء عرفوها، ولكن حالما تبدأ الأسواق تنضج وتحتدم المنافسة، تطوير المنتجات والتسويق يجب أن ينضما لتجديد المنتج او ايجاد الجديد. كما نرى فى شركات انتاج المحمول والكومبيوتر و السلع سريعه التغيير.

المبدأ 3: التمايز أو الموت :

بالنسبه لصاحب العمل، انها ضرورة أن يكون لديه قيمة تميزه لطرحها فى السوق. ولكن التمايز لا يقتصر فقط على التركيز على ما انت أفضل فيه. في كثير من الأحيان أنه أكثر حول المكانه: كيفية تعريف وتقسيم السوق لتحافظ على حصتك. انها ليست معقدة: أنت ببساطة عليك الاستفادة من قدرة فريدة لديك، وتحديد الموقع المناسب، لاستهداف شريحة من السوق متميزة مع سمات محددة من العملاء. بمجرد إنشاء مكانة يمكنك القول انها لك، قم بالتوسع منها.

إذا لم تتمكن من تمييز الشركة ومنتجاتها عن المنافسة بطريقة لها معنى للعملاء، أنت محكوم عليك بأرباح ضئيلة وحصه في السوق ضئيلة. ليس لأنك تقول أنك مختلف تجعلك كذلك. إذا لم يوافقك الزبائن ، انسى ذلك. هذه هي الطريقة التي يربط التسويق المنتجات بالعملاء: من خلال عرض لقيمة متمايزه. دون ذلك، انت محكوم عليه بالفناء.

المبدأ 4:لا يمكنك أبدا أن تخسر العملاء :

هناك الكثير من الغموض حول السبب وتاثيره في مجال الأعمال التجارية. الكثير من رجال الأعمال يرون أن كل شيء عنهم وموظفيهم. ليست كذلك. ولا حتى قريبة من ذلك.

هناك في الواقع ثلاثة وثلاثة فقط من أصحاب المصلحة الرئيسيين في أي شركة: المستثمرين والموظفين والعملاء. المستثمرين يعطوا الموظفين المال لصنع وبيع المنتجات للعملاء. دون العملاء الموظفين يفقدون وظائفهم، ويفقد المستثمرون أموالهم. بدون عملاء، لا توجد شركة.

الفوز والحفاظ على الزبائن هو الهدف الوحيد لأي عمل. هذا لا يعني أن عليك أن تفعل أي شيء يطلبه الزبون منك. بل يعني فقط هدفك الأساسي هو تحقيق قيمة فريدة للعملاء، ويكون لها هدف. ركز ايضا على تحقيق أهدافك المهنية. ولكن إذا لا يمكنك أن تخلق القيمة للعملاء، فإنك لن تنجح في أي منهما. العديد من رجال الأعمال اليوم يعكسوا الوضع. يركزوا على أنفسهم، وليس العملاء. انها كل شيء عنهم. علامتى التجارية الشخصية. مدونتي. برنامجى . وسائل الاعلام الاجتماعية. أصدقائي . ماذا يمكنك أن تفعل بالنسبة لي؟ ماذا فيها لأجلي؟ في عالم حيث يركز الكثيرين على أنفسهم فقط، فإنه من الصعب أن تقف بعيدا و تركز على ما يهم بالفعل: خدمة العملاء وتلبيه احتياجاتهم.

المصدر: د. نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدرو الرابط عند النقل او الاقتباس) 

المصدر: د. نبيهه جابر
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 558 مشاهدة

ساحة النقاش

د. نبيهة جابر محمد

DrNabihaGaber
كبير مدرسى اللغة بالمعهد الفنى التجارى - الكلية التكنولوجية بالمطرية ( بالمعاش ). ومؤسسه شعبة ادارة وتشغيل المشروعات الصغيرة بالمعهد الفنى التجارى . مدرب فى تنميه مهارات العمل الحر وتنميه الشخصيه الإيجابيه. للإتصال : [email protected] »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,380,642