كيف تبيع أكثر و بأسعار أعلى

كان لدينا كل نصيبه من الآلام بسبب الركود الاقتصادي التي واجهناه. شهدت طرق شراؤنا كمية لا بأس بها من التغيير. نتفاوض الأول مع أنفسنا ما إذا كنا حقا بحاجة لشراء منتج! انخفضت المبيعات. ماذا يفعل الباعه ليبعوا أكثر خلال الركود. بعد بعض التأمل العميق حول هذا الموضوع هذه هى بعض الأفكار التى لدي. لقد جمعت مجموعة من النصائح السريعة التي يمكن أن تقودك الى بيع المزيد حتى عندما يكون سعر الشراء مرتفع.

1. الجودة هى الملك. إذا امكنك التأكد من أن المنتج الخاص بك يتوفر فيه جودة أفضل بكثير من المنافسين, انت تكسب. انها لا تعني بالضرورة إضافة كافة الميزات التي عند منافسيك. إضافة ميزات بما فيه الكفاية يمكن ان تشجع على شراء منتجك, ولكن النوعية ينبغي أن تقود العملاء للشراء منك انت ويشجعوا غيرهم على ذلك , للجوده العاليه  التى يتمتع به ما تنتجه.

2. الضرورة هى الدافع. ان الفرد يدفع دائما أعلى سعر للأغذية ذات النوعية الأفضل، بدلا من الشراء من الباعة الجائلين. إذا كان المنتج الخاص بك يمكن أن يصبح ضرورة، فإن العملاء يدفعون ثمنا مهما كان مرتفعا. إذا لم يكن منتجك يحقق هذه الضروره ، فكر في كيفية جعله ضرورة؟

3. انت الوحيد. إذا كنت الشخص الوحيد الذي يوفر للعميل هذا المنتج. يمكن أن يكون ذلك ممكنا، لماذا لا؟ إذا كان لديك براءة اختراع لتكنولوجيا معينه , او ترخيص من صانع منتج ما ,لا يمكن لأحد غيرك أن يبيعه.اذن انت الوحيد الذى يبيع هذا المنتج والربح لك لوحدك.

4. تمنح ضمان . إذا كنت تعطي ضمانا وتؤكد للعميل انه لن يكون هناك شيئا ليخسره، أنت في منتصف الطريق لاتمام البيع. الناس خائفون. لن يخرجوا نقودهم  الا إذا كنت تستطيع ان تضمن لهم أن قرار الشراء صحيح وانك تضمن المنتج.

5. التوقيت السليم . إذا كنت تبيع في وقت يكون الزبون فى حاجه ماسه للشراء. تخيل القطار على وشك المغادرة وانت فى حاجه ملحه لشراء زجاجة مياه لأن أطفالك عطشى. هل تضيع الوقت فى المساومة على السعر و يفوتك القطار ؟ أم تدفع ما يطلبه البائع ولا تضيع الحجز؟

6.استخدم كاريزمتك. تذكر، اذا امكنك أن تؤثر على صانع القرار، تأكد ان الصفقة في جيبك. حاول تطوير الكاريزما لديك وكيف تستخدمها فذلك لن يضر. اجعل العميل يحب و يرتاح للتعامل معك اكثر من غيرك.

7. الإلتزام فى الطلب. ان يكون العميل ملزما ان يشترى منك. اذا كانت الشركه ملتزمه بمعايير معينه فى منتجاتها ولا تخالفها ابد , يكون العميل مضطرا ان يشترى منها مهما كان السعر. الامتثال لمعايير معينه تلزم العملاء بالشراء منك وتضيق المنافسه بل تكاد تنعدم مع المنتجين الآخرين.

8. السمعه الحسنة. لقد كنت في السوق لبعض الوقت والناس ببساطة مرتبطه بما تقدمه من منتجات او خدمات للكفاءه العاليه و الأمانه التى تتعامل بها معهم. هؤلاء العملاء ببساطة سيجذبوا عملاء آخرين إلى منشأتك. حتى في هذا العالم الذى يتعرض العميل لطن من الإعلانات يوميا، لا تزال كلمة بسيطة من فم الأصدقاء او المعارف هى الأكثر تأثيرا.

9. التواصل مع العملاء . انت تعرف الناس - الذين يعرفون الناس – هم الذين يستمعون لهم. انهم باختصار سيوفروا لك ما يكفي من الخيوط التي تؤدى الى معرفه المزيد من الاشخاص الذين قد يشتروا منك ,و تجعلك على استعداد للتواصل معهم وتحويلهم الى عملاء. تواصلك مع عملائك هى الشعلة التى تضىء لك الطريق و تفتح لك الأسواق وتجذب المزيد من العملاء وبالتالى المزيد من العائدات.

10. المرونة الكامله. إذا كان يمكنك أن توفر المرونة لعملائك فى اختيار الحجم المناسب والجودة الحق والتعبئة الصحيحه، و التسليم الدقيق،و الذي لم تدخل بعد فى معايير الصناعة، فهناك فرص جيدة جدا لجذب عدد أكبر من الناس.

تذكر : إذا لم تهتم برعاية و خدمه عملائك، سوف يفعل ذلك منافسيك.

المصدر: د. نبيهه جابر

إقرأ مقاله "  صفات مالك مشروع صغير للتصدير " على:

http://drnabihagaber.blogspot.com

 ( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل و الإقتباس )

المصدر: د. نبيهه جابر
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 1401 مشاهدة

ساحة النقاش

د. نبيهة جابر محمد

DrNabihaGaber
كبير مدرسى اللغة بالمعهد الفنى التجارى - الكلية التكنولوجية بالمطرية ( بالمعاش ). ومؤسسه شعبة ادارة وتشغيل المشروعات الصغيرة بالمعهد الفنى التجارى . مدرب فى تنميه مهارات العمل الحر وتنميه الشخصيه الإيجابيه. للإتصال : nabihagm@gmail.com »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

5,611,146