كيف تحسن علاقتك برئيسك فى العمل

يمكنك تقليل الضغط العصبى في مكان العمل من خلال خلق والحفاظ على علاقة جيدة مع مديرك فى العمل. هل رئيسك فى العمل يلبي جميع توقعاتك؟ هل أنت على علاقه جيدة معه ويحترم كل منكم قدرات الآخر؟ إذا أجبت بنعم على هذه الأسئلة ، اعتبر نفسك محظوظا.  إذا لم يكن كذلك ، لا تقلق. من الطبيعي أن يكون هناك اختلاف في الرأي والاسلوب مع رئيسك فى العمل. يمكنك ان تتعلم قبول هذه الاختلافات والعمل معها للحد من الإنفعالات العصبيه في مكان العمل.

هل أنماط الرؤساء فى العمل قابله للتوافق؟ 

أنماط المديرين تختلف عندما يتعلق الأمر بالإشراف على العمل. 

أولا : المدير الذى يشرف فقط :

البعض يختار أسلوب "عدم التدخل" ويفضل دور المدرب أو المرشد بدلا من إدارة التفاصيل عن قرب . أسلوب عدم التدخل يمنحك حرية القيام بالعمل مع الحد الأدنى من الإشراف. إذا كنت مرتاحا مع مثل هذه الطريقه، ولديك المهارات اللازمة للعمل بشكل مستقل ، فان هذا النهج يعمل بشكل جيد. ولكن أسلوب "عدم التدخل" لا يناسب الجميع ، أو كل وظيفة. قد تحتاج توجيهات أكثر من رئيسك في العمل والإشراف عن قرب لتؤدى أفضل ما لديك. كلما لم يكن هناك تطابق بين كمية الإشراف التى تريدها والحجم الذي تحصل عليه ، سوف تشعر بالشد العصبى و الضيق من العمل.
ويمكن التوصل إلى حل عن طريق التحدث إلى رئيسك لتحديد ما إذا كان لديه الإستعداد لتعديل مستوى الرقابة التي تتلقاها منه فى عملك و مساعدتك بالتوجيه كلما إحتجت الى ذلك. أيضا ، إذا كانت المنشاه تقدم دورة للتعليم المستمر في التواصل مع الأنماط الشخصية أو الإداريه المختلفه ، يجب أن تفكر فى الإنضمام اليها. سوف تتعلم كيفية العمل بنجاح مع الأنماط المختلفه من الأشخاص.

كيف تتوافق مع  رئيسك :
لا يهم أين أنت في السلم الوظيفى ، من صالحك أن تكون علاقتك جيدة مع رئيسك . كثير من  الرؤساء يسهل العمل معهم ، ولكن البعض الآخر يصعب جدا معاملتهم. علاقتك مع مديرك ربما تكون هى الأهم لديك في العمل. لماذا؟ وجود علاقة إيجابية مع رئيسك عادة ما تعني ان تكون أكثر من راض عن العمل الذي تقوم به وأقل إثاره للضيق و العصبيه, حيث يمكن أن يكون رئيسك في العمل داعما أساسيا في مساعدتك على تحقيق أهدافك المهنية على المدى الطويل. رئيسك يعرف أهداف الشركة ويعلم ما الذى تبحث عنه المنشاه فى مديري وقادة المستقبل فيساعدك على تنميه تلك الصفات فيك.
قد لا يمكنك أن تغير سلوك رئيسك ، ولكن يمكنك أن تعزز نوعية العلاقة معه. وهنا بعض النصائح للحفاظ على علاقة إيجابية مع رئيسك.

• إظهار الاحترام : حتى لو كان رئيسك في العمل لم ينجح بعد في كسب ولائك ،فأن الإحترام يحق له لأنه ما زال رئيسك. رئيسك في العمل هو المسؤول عن عملك وعمل زملائك مما يشكل عبء عليه. حاول أن تنظر للعمل من منظور رئيسك. حاول أن تتعامل معه بالاحترام الواجب لمركزه و مسؤلياته حتى تجبره على إحترامك .

 • لا تخاف من رئيسك في العمل : يمكن لبعض المشرفين أن يكون مخيفا ، ولكن تذكر ، إن رئيسك يحتاجك لانجاز العمل. أدائك في كثير من الأحيان هو مفتاح لنجاح رئيسك. لا تخف وتعامل معه بنديه دون تخطى الحدود حتى لا تفسد علاقتك به.

 

قدم أفضل ما لديك : كل منشاه تضع مواصفات كل وظيفه و المطلوب منها.حاول الارتقاء إلى مستوى توقعات الأداء التى حددتها المنشأه لوظيفتك بالقيام بأفضل ما لديك ، سوف تكسب مزيد من الرضا عن عملك ، وتكسب ثقة رئيسك وتساعد المنشأه على تحقيق أهدافها و يتحسن وضعك بالمنشأه.

• إعطاء ملاحظات صادقة: رئيسك يحتاج تغذيه راجعه صادقة ومباشرة ، حتى لو كانت غير سارة – إذا كان لديك معلومات قيمة أو أسئلة مفيده قولها و لا تخف. لكن إنتبه أن يكون الصدق مغلف بالدبلوماسية.  اختر كلماتك بحكمة واستخدم لهجة لطيفة. ينبغي أن تكون كلماتك و لهجتك على حد سواء تسهم في تعزيز مناخ من الاحترام المتبادل.

• لا تحاول إخفاء المشاكل : أولا ، حاول حل المشكلة. اذا كنت لا تستطيع واصبحت المشكلة خطيرة ، إخبر رئيسك بها فى أسرع وقت قبل أن تتفاقم و يصعب حلها.  قدم الحلول واطرح التوصيات الإضافية. اطلب المساعدة أو تدريب إضافي إذا كنت في حاجة إليه. لا تدع رئيسك يعرف المشكلة من شخص آخر.

• إعلن الأخبار الهامه بسرعه : إذا أصبحت مصابا بمرض خطير ، في حاجة الى جراحة أو تحتاج إلى وقت لإجازة عائلية ، أبلغ رئيسك بأسرع وقت ممكن. وهذا يعطي له الوقت لتجهيز من يحل محلك  أثناء غيابك حتى لا يرتبك العمل و تتسبب فى مشكله لمديرك.

• حافظ على الحدود : إحرص على أن تحافظ على علاقات العمل فى حدود العمل. مهما كانت علاقتك وثيقه برئيسك تذكر إنه رئيسك . هذا يعني اتخاذه لقرارات غير محبوبه أو صعبة فى بعض الأحيان لمصلحه العمل. عليك تقبل ذلك بروح طيبه ولا تغضب لأنك تنتظر معامله خاصه. العمل هو العمل, العلاقات الشخصيه خارج نطاق العمل.

• كن إيجابيا : عندما تسوء الأمور ، فان الموقف الإيجابي يعني الكثير للجميع الذين يعملون معك ، بما في ذلك رئيسك.  تواصل بطرح الأسئلة أوالاقتراحات ، بدلا من التجاهل أو التذمر. التطوع بالاقتراحات للتخفيف من المشكلة ، ولكن لا تضرر أو تغضب إذا لم يؤخذ بها.

تحكم فى غضبك : إظهار الغضب أمام مديرك لا يحل اي شيء ، ولكن إظهر بوضوح أنك متأثر و لا يمكنك السيطرة على مشاعرك. هذا لا يعني ان أن تجلس وتبكى عندما تكون غاضبا. ولكن عليك معرفة كيفية التواصل أثناء الغضب بشكل مناسب. إذا كان إدارة الغضب أمرا صعبا بالنسبة لك ، درب نفسك -- بابتلاع ريقك -- ثم العد حتى تهدأ حتى لو وصلت للمائه -- هنا تستطيع  التفكير و التعامل مع رئيسك و التحدث دون التفوه بكلمات قد تعجز عن إزاله آثارها.

• احتضن قوتك :إعرف و اعترف بمواهبك و مهاراتك وطورها و نميها. حاول القيام بالمهام التي تستفيد فيها بهذه المواهب و المهارات لتظهر تفوقك.

• واجه أوجه الضعف : لا يمكنك أن تكون ماهرا في كل شيء تفعله. إستفد من نقد رئيسك وإعمل على اصلاح العيب الذى أدى لهذا النقد. إطلب من أهل الخبره مساعدتك على تنميه المناطق التي أنت ضعيفا فيها. استفسر عن الدورات التدريبية التي يمكن أن تساعدك على تحسين مهاراتك. ابذل جهدا صادقا لتحسين أدائك حتى لا يتكرر النقد.

• أشكر رئيسك على المديح : عندما يشكرك رئيسك على الأداء الجيد في شيء أو إنجاز مهمه بامتياز ، اشكره دون مبالغه أو نفاق حتى يقدر لك ذلك.

ثانيا : الرئيس الذى يتدخل فى التفاصيل :

التعامل مع الرئيس الذى يستخدم أسلوب التدخل فى العمل :
و هو الذى يتدخل فى كل تفاصيل العمل. لكنه قد يتمادى إلى أقصى حد يمكن أن يحتمله الموظف. إذا كنت قد عملت فى أي وقت مضى مع الرئيس الذى ينظر طول الوقت من فوق كتفك أو الذى يصمم أن تؤدى العمل بطريقته, أكيد أنت تعرف الى أى مدى يسبب هذا الرئيس ضغطا عصبيا على العاملين معه.
في الواقع، السبب يقوم على الثقة -- الثقة معدوه عند هذا الرئيس فى قدره الآخرين على الإنجاز.

الآتى بعض النصائح للتعامل مع هذا النوع من الرؤساء :

• لا تأخذ الأمر بصفه شخصيه : هذا الرئيس غالبا ما يجد صعوبة فى الثقة أن الآخرين قد يكملوا المهمة ، لا تأخذ تدخله فى عملك على أنه شىء شخصي.  إنه يتعامل مع الجميع بهذه الطريقه.

• ضع خطة : الخطوة الأولى للتعامل مع هذا الرئيس هو العمل على بناء الثقة.  ضع خطة للمهمه التى عليك تنفيذها. تأكد من تضمين التواريخ والأوقات التي سوف تقدم تقريرا عن التقدم المحرز لتنفيذ هذه المهمه.

• الحصول على التغذية المرتدة : احصل على رد فعل رئيسك على الخطة التى توضح خطوات التنفيذ في وقت مبكر وتوافق معه بشأن كيفية المضي قدما في المهمه. كن مرنا و نفذ ما يطلبه رئيسك من إجراءت للتغيير .وإذا ثبت خطاه و طلب تنفيذ ما طلبته لا تقل له" الم اقل ذلك من البدايه". هذا الأسلوب سيستفزه.

• نفذ خطتك : من خلال متابعة الخطة التي اتفق الطرفان عليها. التزم بالمواعيد النهائية وقدم تقرير عن كل خطوه أنجزتها بنجاح كما هو مخطط لها. إذا كان لديه أسئلة عن كيف فعلت شيئا او لماذا، يمكنك القول : "هذا هو ما اتفقنا عليه" حتى يشعر إنه مشارك فى الإنجاز. إذا كنت تحاول التوصل الى تفاهم مع رئيسك في العمل باستخدام هذه التقنية ، وترى إنها لا تحسن وضعك ، تناقش معه فى هذه المسألة بلطف , وأطلب منه تحديد نقاط التنفيذ التى تناسبه و نفذها كما هى مع الرجوع إليه مع كل نقطه.

إذا لم ياتى ذلك بنتيجه لا يوجد أمامك غير التحمل حتى لا تفقد وظيفتك, وحاول التركيز على ما يمكنك السيطرة عليه :

• ركز على مميزات الوظيفه:  للتعويض عن هذا الرئيس أنظر على ما يفيدك فى هذا العمل. ربما كان العمل فى حد ذاته مثير ،أو المرتب جيد أو تحب زملائك في العمل ..الخ.

• نمى عادات عمل جيده: إعمل على الوصول في الوقت المناسب. البقاء إيجابيا ، حتى عندما يشكو البعض الآخر. كن عضو متجاوب فى فريق العمل. أعرف ماذا يتوقع رئيسك من العمل وإعمل على تلبيته أو تجاوز هذه التوقعات و تفوق كلما كان ذلك ممكنا حتى يثق فى مهارتك.

• لا تنس حياتك الشخصية: ضع العمل في إطاره الصحيح. اسأل نفسك ما هو الأهم -- الحياة العمليه أم حياتك الشخصية. إهتم بحياتك خارج العمل لتعطيك احساسا بالسيطرة والتوازن -- على سبيل المثال ، إخرج فى نزهه مع العائله أو مع الأصدقاء ,أو مارس أى هوايه أو رياضه تحبها حتى تجدد نشاطك و تبدا يوم عملك بنفسيه تتقبل مشقات العمل و تدخلات المدير.

المصدر: د. نبيهه جابر

إقرأ مقاله " هذا السلوك يغضب رئيسك " على:

http://drnabihagaber.blogspot.com

 ( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل و الإقتباس ) 

المصدر: د. نبيهه جابر
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 2406 مشاهدة

ساحة النقاش

د. نبيهة جابر محمد

DrNabihaGaber
كبير مدرسى اللغة بالمعهد الفنى التجارى - الكلية التكنولوجية بالمطرية ( بالمعاش ). ومؤسسه شعبة ادارة وتشغيل المشروعات الصغيرة بالمعهد الفنى التجارى . مدرب فى تنميه مهارات العمل الحر وتنميه الشخصيه الإيجابيه. للإتصال : [email protected] »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

4,840,383