** اسم الإشارة **

س : عرف اسم الإشارة .

ج : اسم الإشارة : ما وضع لمشار إليه .

س : بماذا يشار للمذكر إن كان مفردا أو مثنى ؟

ج : يشار للمذكر من أي جنس كان ، إن كان مفردا بكلمة : ذا ، نحو : " ذا محمد " وإن كان مثنى يشار إليه بكلمة : ذان في حالة الرفع ، و" ذين " في حالتي النصب والجر ، نحو : " رأيت ذين ومررت بذين " .

س : بماذا يشار إلى الجمع مذكرا أو مؤنثا ؟

ج : يشار إلى الجمع مذكرا أو مؤنثا بكلمة : " أولاء " بالمد عند الحجازيين ، وبالقصر وهو ترك الهمزة عند بني تميم ، نحو :" أولاء رجال ، وأولاء نساء" .

س : اذكر مراتب اسم الإشارة مع الأمثلة .

ج : لاسم الإشارة ثلاث مراتب : قربى وهي المجردة عن الكاف واللام نحو : ذا ، نحو " ذا محمد " وبعدى وهي المقرونة بالكاف واللام نحو : " ذلك زيد " . ووسطى وهي التي بالكاف وحدها ، نحو " ذاك . ويمتنع دخول اللام في المثنى مطلقا فلا يقال : " ذانكما ، و"تانكما " ، ولا في الجمع في لغة من مده ، فلا يقال : " أولاء لك ، ولا في المفرد المذكر أو المؤنث إذا تقدمتها " هاء "التنبيه ، فلا يقال : " هذالك " ، ولا " هذيلك " .وهاء التنبيه تلحق اسم الإشارة ، نحو : " هذا ، وهذه ، وهؤلاء " .

س : بماذا يشار إلى المكان القريب أو البعيد ؟

ج : يشار إلى المكان القريب بـ " هنا " ، ويتقدمها " هاء التنبيه "فيقال : " هاهنا " ، ويشار للبعيد بـ " هناك " ، أو " هاهناك " بالكاف مع هاء التنبيه ، أو " هنالك" بالكاف واللام ، أو " هَنّا " بفتح وتشديد النون ، أو " هِنَّا " بكسر الهاء وتشديد النون ، أو " ثمّ" بفتح المثلثة " الثاء " وتشديد الميم . وكلها يقال في إعرابها : اسم إشارة في محل نصب على الظرفية ، وإذا كان فيه الكاف فهو حرف خطاب لا محل له من الإعراب ، واللام للبعد .

** الاسم الموصول **

س: عرف الاسم الموصول .

ج : الاسم الموصول ماافتقر في بيان مسماه إلى صلة وعائد . س : اذكر أقسام الموصول ، مع تعريف كل قسم .

ج : الاسم الموصول ضربان : نص في معناه لايتجاوز إلى غيره ، ومشترك بين معان مختلفة بلفظ واحد .

س : كم ألفاظ النص ، وماهي ؟

ج : الفاظ النص ثمانية ألفاظ هي : * الذي : للمفرد المذكر . * التي : للمفردة المؤنث . * اللذان : للمثنى المذكر في حالة الرفع . * اللتان : للمثنى المؤنث في حالة الرفع . * اللذين : للمثنى المذكر في حالتي النصب والجر . * اللتين : للمثنى المؤنث في حالتي النصب والجر . * الأولى ، والذين بالياء مطلقا لجمع المذكر ، وقد يقال " اللذون " في حالة الرفع ، والذين في حالة النصب والجر * اللائي ، واللاتي ، واللواتي : لجمع المؤنث ، وقد تحذف الياء اجتزاء بالكسرة ، فيقال : " اللاءِ ، واللاتِ ، واللواتِ " .

س : هات أمثلة للاسم الموصول .

ج : قال تعالى : [ وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ ] (74) سورة الزمر وقال تعالى :[ قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا } (1) سورة المجادلة وقال تعالى : [ وَاللَّذَانَ يَأْتِيَانِهَا مِنكُمْ } (16) سورة النساء

وقال تعالى :[ رَبَّنَا أَرِنَا الَّذَيْنِ أَضَلَّانَا } (29) سورة فصلت

وقال تعالى :[ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ ] (6) سورة البقرة

وقال تعالى : [ وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ } (4) سورة الطلاق

وقال تعالى : [ وَاللاَّتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ } (15) سورة النساء

س : هل اللذان واللتان واللذين واللتين معربان أم مبنيان ؟

ج : القول الراجح أنهما مبنيان لوجود علة البناء فيهما ، وأنهما ليسا مثنيين حقيقة ، وإنما جىء بهما على صورة المثنى المرفوع في حالة الرفع ، وعلى صورة المثنى المنصوب والمجرور في حالتي النصب والجر كما تقدم في " ذان " و" تان " .

س : كم ألفاظ الاسم الموصول المشترك ؟ وما هي ؟

ج : ألفاظ الموصول المشترك ستة وهي : ( من ، وما ، وأي ، وأل ، وذا ، وذو ) فهذه الستة تطلق على المفرد والمثنى والمجموع ، المذكرمن ذلك كله والمؤنث .ومن تستعمل للعاقل في أصل الوضع ، وما لغير العاقل وقد يعكس ذلك فتستعمل من لغير العاقل وما للعاقل .

س : هات أمثلة للاسم الموصول المشترك .

ج : مثال من : " يعجبني من جاءك " أي : الذي جاءك . ويعجبني من جاءتك "أي : التي جاءتك .ويعجبني من جاءوك " أي : اللذين جاءوك .ويعجبني من جئنك " أي : اللواتي جئنك . مثال " ما " : يعجبني ما اشتريته " أي : الذي اشتريته .ويعجبني ما اشتريتهما " أي اللذان ، اللتان اشتريتهما .ويعجبني ما اشتريتهم " أي اللذين اشتريتهم .ويعجبني ما اشتريتهن " أي اللواتي اشتريتهن . ومثال " أي " : يعجبني أي قام أي : الذي قام يعجبني أي قامت " أي : التي قامت .يعجبني أي قاما " أي : اللذان قاما .يعجبني أي قامتا " أي : التان قامتا .يعجبني أي قاموا" أي : الذيين قاموا. يعجبني أي قمن " أي : اللواتي قمن . ومثال " أل " : قوله تعالى : " إن المصدقين والمصدقات "وقوله " والسقف المرفوع "ومثال " ذا " : قوله تعالى : " يسألونك ماذا ينفقون "وقولك : من ذا جاءك " ومثال ذو : " جاءني ذو قام " أي : الذي قام .جاءني ذو قامت " أي : التي قامت .جاءني ذو قاما " أي : اللذان قاما .جاءني ذو قامتا " أي : اللتان قامتا .جاءني ذو قامموا " أي : الذين قاموا .جاءني ذو قمن " أي : اللواتي قمن.

س : ما شرط " أل " في أن تكون اسما موصولا ؟ وما شرط " ذا " ؟

ج : " أل " لاتكون اسما موصولا إلا إذا دخلت على صفة صريحة إمّا اسم فاعل أو اسم مفعول ، نحو : قوله تعالى :" إن المصدقين والمصدقات " أي : إن الذين تصدقوا واللاتي تصدقن . وقوله تعالى : " والسقف المرفوع " أي : الذي رفع . وأمَّا " ذا " فشرط كونها اسما موصولا : 1- أن يتقدم عليها " ما " الاستفهامية، نحو قوله تعالى : " يسألونك ماذا ينفقون " ، أو " من " الاستفهامية، نحو : " من ذا جاءك " . 2- ألاّ تكون " ذا " ملغاة بأن يقدر تركيبها مع ما فيكون المجموع اسم استفهام ، نحو : " ماذا صنعت ؟ إذا قدرت اسما واحدا مركبا ، فإن لم يتقدمها استفهام بما ، أو من تكن اسما موصولا بل هي حينئذ اسم إشارة .

س : تفتقر الموصولات الاسمية كلها إلى صلة وعائد ، اذكر فائدة الصلة وما المراد بالعائد ؟

ج : فائدة الصلة أنها تتصل بالموصولات لتكمل معناها ، والمراد بالعائد : الضمير الذي يعود على الموصول لربط الصلة ويكون مطابقا له في الإفراد والتثنية والجمع والتذكير والتأنيث .

س : اذكر أقسام الصلة مع الأمثلة .

ج : الصلة واحد من ثلاثة أمور : الأول : الجملة الفعلية المحتملة للصدق والكذب في نفسها من غير نظر إلى قائلها ، نحو: "جاء الذي قام أبوه"، وقوله تعالى :" الحمد لله الذي صدقنا وعده" . الثاني : الجملة الاسمية المركبة من المبتدأ والخبر ، نحو : " جاء الذي أبوه قائم " ، وقوله تعالى : " الذي هم فيه مختلفون " . الثالث : شبه الجملة وهي ثلاثة أشياء :

أحدها : الظرف المكاني بشرط كونه تاما ؛ والتام هو الذي يكون في الوصل به فائدة ، نحو : " جاء الذي عندك " ، وقوله تعالى : " ماعندكم ينفد "

الثاني : الجار والمجرور بشرط كونه تاما ؛ وهو الذي يكون في الوصل به فائدة ، نحو : " جاء الذي في الدار " ، وقوله تعالى : " والقت ما فيها وتخلت " الثالث : الصفة الصريحة ، والمراد بها اسم الفاعل، واسم المفعول ، نحو : قوله تعالى : " إن المصدقين والمصدقات " وقوله : "والسقف المرفوع ."

س : متى يجوز حذف العائد ، اذكر ذلك مع التمثيل .

ج : العائد إمّا أن يكون مرفوعا أو منصوبا أو مجرورا . فإن كان مرفوعا جاز حذفه بشرط أن يكون مبتدأ مخبرا عنه بمفرد ، نحو : " لننزعن من كل شيعة أيهم أشد " أي : الذي هو . وإن كان منصوبا جاز حذفه بشرط أن يكون متصلا وناصبه فعل تام ، أو وصف غير صلة " أل " مثال الفعل التام ، نحو قوله تعالى : " يعلم ما تسرون وما تعلنون " . أي : الذي تسرونه وتعلنونه . ومثال الوصف قول الشاعر : ** ما الله موليك فضلا فحمدنه به ** أي : الذي الله موليكه . ــ وإن كان العائد مجرورا جاز حذفه بشرط أن يُجَر بمثل ما جُرَّ به الموصول ، ويتحد معنى العامل ، نحو قوله تعالى : " ويشرب مما يشربون " أي : الذي تشربون منه .

المصدر: سنوات في دار العلوم - جامعة القاهرة
Dr-mostafafahmy

د/ مصطفى فهمي ...[ 01023455752] [email protected]

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 729 مشاهدة

ساحة النقاش

medo129

جمع ومثني ذا وذي

مصطفى فهمي

Dr-mostafafahmy
فلسفة الموقع مهتمة بتحديد طريقة الحياة المثالية وليست محاولة لفهم الحياة فقط. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

282,492