موقع العبد الفقير إلى الله تعالى المؤرخ الدكتور السيد محمد الدقن رحمه الله

آمن بالله ورسوله محمد عليه أفضل الصلاة والسلام وعمل صالحا

undefined

بناء الأسطول المصري

وتطوره في القرن التاسع عشر

أ.د. السيد محمد الدقن
  كان لا بد للجيوش العديدة التي كونها محمد علي وتلك الميادين التي خاض غمارها  أن يكون معها أسطول بحري ناقل ومقاتل، ومن ثم عزم  على بناء أسطول مصري خالص لا يكون تحت رحمة دولة أجنبية، وكانت نواة هذا الأسطول السفن التي بناها لنقل جنود الحملة الوهابية؛ حيث أنشأ دار صناعة في بولاق لصناعة أجزاء السفن ثم تنقل على الجمال إلى السويس ؛ حيث يتم تركيبها، ثم لجأ بعد ذلك إلى شراء السفن الجاهزة من بعض الدول الأوربية.

   لكن بعد تحطم الأسطول المصري في موقعة نوارين سنة 1827م، عزم محمد على على تكوين أسطول مصري جديد لحما ودما فاستعان بالمهندس الفرنسي"سريزي" الذي أعد الترسانة في الإسكندرية سنة 1829، وكان طبيعيا أن يستعين سريزي بالمساعدين من الأجانب، فلما تعلم المصريون هذه الصناعات شغلوا أماكنهم بالتدريج.

  وصنع محمد علي بالأسطول مثلما صنع بالجيش فأرسل البعثات إلى أوربا لتعلم الفنون البحرية العسكرية، وكانت هذه البعثات نواة لمدرسة بحرية أنشأها المهندس الفرنسي "موجل" لتخريج الضباط البحريين، وفي سنة 1831 نزلت بالبحر أول سفينة من الأسطول الجديد الذي قال عنه الدكتور "يورنج" المندوب البريطاني في تقريره "أنه رأي الأسطول المصري ورجاله وهو لا يختلف عن أي أسطول أوربي آخر إلا في الملبس الرسمي.

  على أن هذا الأسطول الذي عني محمد علي بإنشائه قد أهمل في عهد عباس الأول، وجاء سعيد فقضى على بقيته فباع أخشابه وسرح جنوده، ثم عاد فألحق بعضهم بوظائف مدنية واستخدم بعضا آخر في السفن التجارية، أما اسماعيل فقد استطاع أن يعود بالأسطول إلى سابق عهده أيام جده محمد علي، فنشطت الحركة الصناعية وجددت ترسانة الإسكندرية التي أمدت اسماعيل بعدة سفن جديدة كونت له أسطولا بلغت عدد قطعه ثمانية عشرة سفينة حربية.

  وقد وجه اسماعيل اهتمامه إلى إنشاء المدارس البحرية، فنهض بالمدرسة البحرية الأولى في الإسكندرية وأسس مدرسة بحرية أخرى بجوار الترسانة وارتقى بمستواها؛ حيث اختار فريقا من خريجها وأرسلهم إلى بعثات تعليمية وتدريبية في البحرية الإنجليزية، وقد ساهم هذا الأسطول في عهد اسماعيل في نقل الجيوش المصرية لتكوين الإمبراطورية في السودان وفي حرب الصومال والحبشة. 

 

المصدر: أ.د. السيد محمد الدقن، دراسات في تاريخ مصر الحديث والمعاصر(القاهرة: المؤلف، د.ت.)
DRDEQENSAYED

ربي اغفر وارحم عبدك السيد محمد الدقن - نسألكم الفاتحة والدعاء

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 20 مشاهدة

موقع العبد الفقير إلى الله تعالى المؤرخ الدكتور السيد محمد الدقن رحمه الله

DRDEQENSAYED
يهدف هذا الموقع إلى نشر أجزاء من علم العبد الفقير إلى الله سبحانه وتعالى المؤرخ المصري الدكتور السيد محمد الدقن غفر الله له ورحمه، أستاذ التاريخ بجامعة الأزهر، ، وكذلك نشر كل ما قد يكون في ميزان حسناته، نسألكم الدعاء والفاتحة للفقيد. »

عدد زيارات الموقع

5,420
جارى التحميل