كشف الدكتور المهندس راشد الليم رئيس هيئة كهرباء ومياه الشارقة عن إنشاء محطة توزيع كهرباء (132) في المنطقة الصناعية الثالثة عشرة، من تنفيذ شركة سيمنس الألمانية وبتكلفة 250 مليون درهم، ومن المقرر أن تنتهي في شهر مارس من العام المقبل 2015، ويتم توصيلها بالشبكة الرئيسة.

 

وستسهم هذه المحطة في استقرار شبكة الكهرباء وتخفيف الأحمال على منطقة مويلح التي شهدت نهضة عمرانية كبيرة في الآونة الأخيرة، كما سيتم خلال قبل نهاية العام الحالي تشغيل محطة تحويلية بمنطقة الرحمانية لتوفير الطاقة اللازمة للمنطقة، وإيجاد حل نهائي لمشكلة الانقطاعات التي شهدتها المنطقة خلال الصيف الماضي.

 

وأكد المهندس راشد الليم في حوار مع «البيان»: إن الشارقة كانت وستظل في الصدارة من حيث دعم المواطنين والمقيمين على أرضها، كما أن الشارقة ثاني أقل إمارة في تعرفة الكهرباء بعد أبوظبي، ونفى وجود أي ارتفاع في أسعار الكهرباء والمياه في إمارة الشارقة، ولم تتخذ الهيئة أي قرارات بهذا الشأن.

 

مشيراً إلى أنه يتم حالياً إجراء دراسة متأنية لتقييم وتغيير أسعار الكهرباء والمياه في الإمارة، وأن الفترة الماضية لم تشهد زيادة في تعرفة الاستهلاك، وإنما هناك زيادة تصل إلى 50 درهماً مقابل بعض الخدمات المقدمة من الهيئة، والتي تم توزيعها على الكهرباء والمياه والغاز، وهذا لا يشكل عبئاً على المشتركين.

 مشاريع جديدة 

وأشار رئيس هيئة كهرباء ومياه الشارقة، إلى أن عام 2015 سوف تشهد الهيئة تغييرات كبيرة، وخاصة في ما يتعلق بتطوير محطات إنتاج الطاقة، وتحلية المياه، بالإضافة إلى أن هناك خطة طموحة لتقوية شبكات توزيع الكهرباء والمياه التي تعمل من خلال الهيئة.

 

موضحاً أن في إمارة الشارقة سنوياً يزداد الطلب على الكهرباء يتراوح ما بين 7 – 9 %، وهذا دليل على الإقبال الكبير للسكن في الإمارة، لذا ما كان على الهيئة إلا مواكبة هذا التطور من خلال تحسين الشبكات وتطويرها بشكل أفضل، وزيادة فاعلية محطات توليد الكهرباء الحالية.

 

بالإضافة إلى تطوير محطات تحلية مياه البحر، وذلك من خلال الاتفاقات التي أبرمت مع أكبر الشركات العالمية العاملة في هذا المجال مثل رولز رويس، وسيمنس، وغيرها من الشركات العالمية، بهدف تطوير «المثلث الذهبي»، وهو التوليد والتحلية والشبكات.

 

وأوضح المهندس الدكتور راشد الليم أنه بتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أن تكون هيئة كهرباء ومياه الشارقة من المؤسسات التي يشار إليها بالبنان، ليس فقط على الصعيد المحلي، بل على الصعيد الإقليمي والعالمي، وهذا ما نسعى إليه.

 

لافتاً إلى أنه تم تطبيق برنامج من أحدث البرامج على مستوى العالم، من شأنه خدمة المشتركين من خلال نظام فواتير حديث والاتصال مع الجمهور مباشرة، وبشهادة أكبر الشركات العالمية مثل «أوراكل»،

 

حيث تم تطبيق هذا النظام في أول يونيو الماضي مشيراً إلى أن استراتيجية الهيئة ليست فقط في النواحي الفنية، وإنما أيضاً في النواحي الإنسانية والمجتمعية، لذا تم افتتاح مركزين للطوارئ في غضون الأربعة أشهر الماضية، الأول في منطقة المجاز.

 

ويعمل على مدار 24 ساعة، أما المركز الثاني في منطقة الجرينة، وهذا يعتبر نقلة نوعية بالنسبة للهيئة، وذلك للوصول إلى المشتركين في أقل وقت ممكن في حالة حدوث طارئ معين، بالإضافة إلى أنه جارٍ العمل في مركزين آخرين سيتم افتتاحهما في العام المقبل 2015.

 

وأشار إلى أنه يوجد حالياً إدارة كاملة تعمل على مدار 24 ساعة، تحت شعار «تحت أمرك»، لتلقي جميع الملاحظات والشكاوى على الرقم 991، ونلتزم بتوجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة، في العمل بمبادئ حفظ مصادر الطاقة التي تكفل بها مكتب الأمم المتحدة لتطوير البرامج الصناعية.

 

وبذلك نكون أول هيئة كهرباء ومياه عربية تتبنى هذه التوصيات، كما تم تكريم كهرباء الشارقة في حفل منظمة الآيزو، كأفضل هيئة عربية في تقديم خدمات الكهرباء والمياه.

 

وأضاف المهندس راشد الليم: الهيئة بدأت في برنامج صيانة مكثف لجميع المحطات، والتي تبلغ 1700 محطة على مستوى الإمارة، حيث إن عمليات الصيانة تتم خلال فصل الشتاء، لأن الطلب يكون منخفضاً على الكهرباء.

 

لذا تم تنظيم عدد من الفرق طوال 24 ساعة للانتهاء من عمليات الصيانة بأسرع وقت ممكن، ومن المقرر أن تنتهي عمليات الصيانة في جميع المحطات خلال الربع الأول من العام المقبل 2015، مشيراً إلى أن عملية الصيانة تتم من خلال الفريق الفني للهيئة ومن الميزانية العامة للهيئة أيضاً.

الرحمانية

ولم ينف رئيس هيئة كهرباء ومياه الشارقة، المشكلة التي كانت تعاني منها منطقة الرحمانية من الانقطاعات المستمرة للتيار الكهربائي، قائلاً: يكفينا فخراً ظهور صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي في وسائل الإعلام، وذكر سموه ذلك، وتحديداً منطقة الرحمانية.

 

حيث ذكر سموه أن هناك حلولاً مؤقتة أمر سموه بها، وكانت نظرته ثاقبة في هذا الموضوع، حيث قمنا خلال أسبوعين بتوصيل خطوط كهرباء من منطقة الصجعة إلى الرحمانية للتغلب على مشكلة انقطاع الكهرباء فيها، وأظهر الحل المؤقت نتائج جيدة، وبالتالي، تم حل المشكلة، ولم يصلنا أي شكوى بسبب انقطاع التيار الكهربائي.

وكشف المهندس الدكتور راشد الليم عن إنشاء محطة جديدة، حيث تم الانتهاء من تنفيذ الجانب المدني منها «الإنشائي»، أما الجانب الفني تم الانتهاء من 90 % منه، ومن المقرر أن تدخل الخدمة قبل بدء موسم الصيف في العام المقبل.

الطاقة المتجددة

وأوضح رئيس هيئة كهرباء ومياه الشارقة، أن الهيئة تدرس حالياً مدى إمكانية الاستفادة من استخدام الطاقة المتجددة، حيث إن هناك دراسات نقوم بها بالاستعانة مع بيوت الخبرة العالمية، وسيتم إعلان خطة طموحة لهذا التحول، حيث سيكون هناك انعكاس إيجابي مع استخدام الطاقة البديلة والمتجددة.

وذلك على المستوى الشخصي قبل العام، بالرغم أن هناك استخدام على مستوى ضيق للطاقة المتجددة في الشارقة، مثل سخانات المياه في بعض المباني والإضاءة، بالإضافة إلى أجهزة الدفع الآلي للمواقف التابعة لبلدية الشارقة.

الغاز الطبيعي

كما كشف رئيس هيئة كهرباء ومياه الشارقة، عن خطة كبيرة لتوصيل الغاز إلى المناطق المختلفة بإمارة الشارقة، حيث إن الشارقة هي الإمارة الوحيدة على مستوى منطقة الخليج العربية التي قامت بتوصيل الغاز الطبيعي إلى المنازل، مشيراً إلى أنه في عام 2015، سيتم توصل الغاز إلى عدة مناطق في مدينة كلباء وخورفكان، كما بدأنا في توصيل الغاز إلى بعض المناطق في مدينة الشارقة، ومنها الرحمانية.

ورداً على سؤال حول «التوطين» في هيئة كهرباء ومياه الشارقة، قال المهندس الدكتور راشد الليم: تشتمل الهيئة على 33 إدارة، وإن نسبة التوطين بها 99 % من الإدارات العليا، كما يوجد حوالي 300 مواطن يشغلون وظائف فنية ميدانية في الهيئة، ويعملون بنظام الورديات، بالإضافة إلى بعض المهندسين من الإخوة العرب الذين لديهم الخبرات العالية.

مبادرات اجتماعية

وأشار رئيس هيئة كهرباء ومياه الشارقة، إلى أن الهيئة تحرص دائماً على المشاركة في المبادرات الإنسانية والخيرية والاجتماعية، منها حملة القلب الكبير، التي ترعاها سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، كما لدينا شراكة استراتيجية مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، من خلال تنفيذ بعض المشاريع الإنسانية، مثل إفطار صائم.

بالإضافة إلى شراكة استراتيجية مع جمعية الشارقة الخيرية، من خلال حملة للمتعثرين في دفع فواتير الكهرباء والمياه، بعنوان «صندوق الرحمة»، ناهيك عن ذلك الحملات المستمرة للترشيد، من خلال دعم إنساني مع مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية.

رداً على سؤال إهدار المياه في الشوارع والمنازل من خلال غسيل السيارات، بالرغم من حملات الترشيد المستمرة، أفاد رئيس هيئة كهرباء ومياه الشارقة، أن هناك حملات مكثفة بشأن هذا الموضوع، حيث يقوم المفتشون بتوجيه الإنذارات في البداية، وعند التكرار تحرر مخالفة، والتي تصل غرامتها إلى 10 آلاف درهم، ولكن أعتقد هذا ليس حلاً.

ولكن الحل لا بد أن يأتي من الشخص نفسه، مشيراً إلى أنه لوحظ أن هناك زيادة في استخدام الكهرباء والمياه في المساجد، حيث إنه يوجد في الشارقة أكثر من 1000 مسجد، وأن أجهزة التكييف في بعض المساجد تعمل على مدار الساعة، لذا نعمل بالتعاون مع دائرة الشؤون الإسلامية بالشارقة.

حيث تم وضع أجهزة الترشيد في أماكن الوضوء في 5 مساجد، ما أدى إلى انخفاض نسبة الاستهلاك إلى 47 %، وسيتم تعميم هذه الفكرة على كافة مساجد الإمارة، حيث نتوقع أن نوفر أكثر من 5 ملايين غالون مياه يومياً، وهذه نسبة كبيرة جداً.

مناشدة

ناشد رئيس هيئة كهرباء ومياه الشارقة، المشتركين بأهمية ترشيد استخدام الكهرباء، حيث قال: «يجب أن نستخدم فقط ما نحتاجه من الطاقة، ونتبع مفهوم الترشيد بالطريقة الصحيحة، وفي الأوقات، حيث لو تم توفير الطاقة من شخص، يستفيد منها العشرات الآخرون، وخاصة في أيام الصيف، حيث إن الكثيرين في حاجة إلى جزء من الطاقة التي يهدرها الآخرون.

بالإضافة إلى أنه يجب توعية الأطفال في المنازل على ترشيد الكهرباء والمياه، كما يجب توعية خدم المنازل على الترشيد، ولا بد من تكاتف الجميع على ترشيد المياه والكهرباء، لأنها جزء من استراتيجية الدولة، كما أن الترشيد يعطي مؤشراً تنافسياً عالمياً

 

 المصدر: جريدة الإماراتية

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 17 مشاهدة
نشرت فى 17 نوفمبر 2014 بواسطة CCICRE

خلفية عن الأنشاء

CCICRE
بناءاً علي عرض من د/ أيمن أبوحديد رئيس المركز في هذا الوقت صدر قرار وزارى بتشكيل لجنة عليا لتغير المناخ ولجنة تنفيذية عام 2007 كانت أول توصيات هذه اللجنة إنشاء مركز معلومات تغير المناخ. •تم التنسيق بين وزارة الزراعة وزارة البيئة فى عدة مراسلات حتى تم انشاء مركز معلومات تغير »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

9,033

قمة الأمم المتحدة للمناخ

 

قال الممثل العالمى ليوناردو دى كابريو

، فى كلمته أمام قمة المناخ، إن التغير المناخى هو التهديد الأمنى الأكبر، لافتاً إلى أنه يود أن تحل المشاكل الافتراضية، مطالبا قادة العالم أن يواجهوا التحدى الأكبر التى تواجهه البشرية جمعاء.
وأضاف "دى كابريو" خلال كلمته فى فعاليات قمة المناخ على هامش الدورة الـ 69 للجمعية العامة للأمم المتحدة بحضور الرئيس السيسى وقادة العالم، أن الحكومات فى العالم أجمع ينبغى أن تتخذ التدابير لحل هذه المشكلة على نطاق واسع. 


وقال بان كى مون الأمين العام للأم المتحدة

إن تغيير المناخ هو القضية الرئيسية في عصرنا، مشيرا إلي إن التكلفة المالية والبشرية للتغيرات المناخية لا يمكن تحملها. وأضاف الأمين العام للأمم المتحدة، خلال كلمته في فعاليات قمة المناخ على هامش الدورة الـ 69 للجمعية العامة للأمم المتحدة، إنه علينا أن نعزز من إستثماراتنا للتكيف مع تغيير المناخ.

 

وقال الرئيس السيسي أمام قمة المناخ 
إن المنطقة العربية الواقعة في نطاق المناطق الجافة والقاحلة، هي من أكثر المناطق عرضة لتأثيرات تغير المناخ، بما لها من آثار سلبية على التنمية، مما يتطلب تحركاً وتضامناً دولياً أساسه مبدأ الإنصاف والمسئولية المشتركة مع تباين الأعباء، والقدرات المتفاوتة، والالتزام بالمسئولية التاريخية، وحق الدول العربية في تحقيق التنمية المستدامة،وإن التوصل إلى اتفاق يعالج تفاقم ظاهرة تغير المناخ يستدعي تضافر جهود الجميع لخفض الانبعاثات الناتجة عن مختلف الأنشطة الاقتصادية، وكذلك للتكيف مع الآثار السلبية لتلك الظاهرة، كلٍّ وفقاً لحجم مسئوليته، وقدرته، وتأثره بها.