غينيا دولة من دول أفريقيا، على شاطئ المحيط الأطلسي. عاصمتها كوناكري كانت تعرف بغينيا الفرنسية، نالت استقلالها في 2 أكتوبر عام1958م وسميت بغينيا كوناكري تميزاً لها عن بقية البلدان التي تحمل نفس الاسم.

الموقع

تقع على الساحل الغربي لأفريقيا، وتحدها من الجنوب جمهورية ليبريا والسيراليون، ومن الشمال جمهورية السنغال وجزء من غينيا بيساو، ومن الشرق جمهورية مالي وساحل العاج، وتطل على المحيط الأطلسي من الغرب، وتتكون من اربع مناطق طبيعية : غينيا السفلى أو الساحلية، غينيا الوسطى، غينيا العليا وغينيا الغابية، ومساحتها 2000 كيلومتر مربع، وسكان غينيا الاستوائية في سنة 1408 هـ (420،000 نسمة) وهم الآن أكثر من 450،000 نسمة، والعاصمة كوناكري.

المناخ

مناخها بشكل عام استوائي غزير الأمطار صيفا على السواحل والغابات. أما إذا نظرنا إليه في كل منطقة، فيمكن القول انه استوائي في (غِينِيَا الساحلية) وشبه استوائي في (غِينِيَا الغابية)، وسوداني في (غِينِيَا العليا) وفوتاني في (غِينِيَا الوسطى).

السكان

يتألف سكان غينيا من عرقيات مختلفة ويشكل الفلانيين نسبة 40% من العدد السكان البالغ عددها 10.057.975 إحصائية 2009. ثم المالنكى 30% من العدد السكان ثم الصوصو 20% من عدد السكان. والباقى من عرقيات مختلفة

ويبلغ النسبة النمو السكانى 2.5%. ومتوسط الأعمار 57 عامة وبالنسبة للذكور 55 عاماوالإناث 58 عاما

الدين

85 % من السكان مسلمون، 10 % مسيحيون، 5 % ديانات محلية.

لغات

النشاط البشري

يبني أقتصاد غينيا على الزراعة كحرفة أساسية وأهم الغلات الكاكاو البن كحاصلات نقدية تسود زراعتها في البلاد، كما تنتشر زراعة نخيل الزيت.

وفاة الرئيس وانقلاب

شهدت البلاد في 23 ديسمبر 2008 وفاة الرئيس لإنسانا كونتي بعد صراع مع المرض ليخلف فراغا في السلطة التي تسلمها قرابة الربع قرن. وبعد ساعات من الإعلان رسميا عن وفاة الرئيس لإنسانا كونتي أعلن نقيب في الحيش يدعى موسى داديس كامارا عبر الاذاعة الحكومية في كوناكري " حل الحكومة... ووقف العمل بالدستور... ووقف الأنشطة السياسية والنقابية... " وتشكيل مجلس استشاري باسم "المجلس القومي للتنمية والديمقراطية" يضم عسكريين ومدنيين لإدارة شؤون البلاد. وأكد أن القادة العسكريين لا ينوون الاستمرار في الحكم أكثر من عامين إلى حين اجراء انتخابات رئاسية نزيهة شفافة بنهاية عام 2010م. وأعلن قائد الانقلابيين حظر تجول ليلي في جميع أنحاء البلاد، كما وجه إنذارا إلى القوات الموالية للحكومة التي تم حلها من اللجوء إلى استخدام مرتزقة لمحاولة العودة إلى السلطة. واستدعى المجلس العسكري وزراء الحكومة وكبار الضباط إلى الثكنة العسكرية المركزية" الفا يحيى جالو" بالعاصمة بداعي الحرص على أمنهم وسلامتهم الشخصية. وفي 24 ديسمبر عين الانقلابيون زعيمهم النقيب موسى داديس كامارا رئيساً جديدا للبلاد. و بعد أيام فقط من نجاح الانقلاب، قام الرئيس الجديد بسلسلة من الإجراءات أهمها :ـ

  • تعيين السيد كابيني كومارا ـ وهو مدير البنك الأفريقي للتصدير والاستيراد بالقاهرة ـ رئيساً للوزراء والحكومة.
  • إحالة كبار الضباط والجنرالات إلى المعاش.
  • السعي إلى إصلاح النظام الاقتصادي، وتسليم المتورطين في الفساد وانتهاكات حقوق الإنسان للعدالة.


مذبحة 28 سبتمبر 2009

كادت غينيا تقع في براثن حرب أهلية لدى تعرض متظاهرين مطالبين بالديمقراطية لمذبحة على أيدي الجيش في 28 سبتمبر/أيلول 2009 وكانت قوات الأمن في غينيا قد قتلت أكثر من 150 شخصا تجمعوا في مظاهرة معارضة للمجلس العسكري الحاكم بملعب العاصمة كوناكري، واغتصبت عشرات النساء، حسب ما ذكرته الأمم المتحدة وجماعات لحقوق الإنسان وبعد هذه الأحداث بأسابيع، أصيب رئيس المجلس العسكري الحاكم موسى داديس كمارا عندما أطلق مساعده النار عليه في محاولة فاشلة لاغتياله. وقد تعهد خليفته سيكوبا كوناتي الذي يدعمه الغرب بإعادة السلطة إلى المدنيين

العاصمة كوناكري
أكبر مدينة كوناكري
اللغة الرسمية فرنسية
واللغه اللا رسمية: المندنكا، الفولانية
نظام الحكمالرئيس
 رئيس الوزراء
جمهورية
ألفا كوندي

 محمد سيد فوفانا

الاستقلال من فرنسا
2 أكتوبر 1958
مساحة
 - المجموع
 - المياه(%)
 
245،857 كم2 (75)

مهمل

عدد السكان
 - إحصائيات عام 2002
 -   كثافة السكان
 
7،466،200 (83)

30،4/كم2 (_)

الناتج القومي الإجمالي
 - الناتج القومي
 - الناتج القومي للفرد
 
18،680،000،000$(112)

2،100$

العملة فرنك غيني (GNF)
فرق التوقيت
 - الصيف 
+0 (UTC)
 +0 (UTC)
رمز الإنترنت .gn
رمز المكالمات الدولي +224














أمانى إسماعيل

 

المصدر: ويكيبيديا
Atlanticocean

أمانى إسماعيل

ساحة النقاش

Atlanticocean
موقع خاص لأمانى إسماعيل »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

268,275