انا فتاة ابلغ من العمر 24 سنة وملتزمة اخاف الله سبحانه وتعالى وتقدم لخطبتي شاب محترم وعلى دين وخلق كبير جدا ومتعلم ومثقف ماشاء الله ووافقت انا واهلي كذلك على خطبته ولكن مشكلتي هي باني قلقة وخائفة ومحتارة جدا وأكتئب وابكي احيانا وغيره الكثير الكثير الى درجة انني اتمنى الموت وهذا كله من امر الزواج.
لا اريد الاطاله عليكم ولكن سؤالي هل هذا امر طبيعي ويمكن ان تمر به اي فتاة ام مرض نفسي؟ ارجو الإفادة جزاكم الله خير الجزاء.

****   ****    ****    ***    ****    ***   ***    ***   ****  ***  **

الأخت الكريمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بعض القلق الذي تمرين به طبيعي لأن في الزواج الانتقال من بيت لآخر والدخول في عالم جديد لم تألفه البنت، ويقل القلق تدريجياً كلما ازداد التعرف على أهمية الزواج وفوائده من جانب، وعلى شخصية الخطيب بحيث تألف البنت الزوج وكأنها تعرفه من زمان بعيد وتميل إليه تدريجياً وقد تكفّل الله بذلك، إذ قال جلّ شأنه: (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) (الروم/ 21).

وقد يزداد القلق والإضطراب عند البنات اللواتي عشن في بيت تشتد فيه العلائق العاطفية إلى درجة لا تعطي لأفراده بعض الخصوصية والاستقلال في الشخصية، فيحس الفرد وكأنه يقلع – بالزواج – من حصن حصين إلى وادٍ سحيق لا يرى قعره، ولذلك يوصى بأن يعطى الأولاد بعضاً من الحرية والاستقلالية في أوقاتهم وشؤونهم وأن يعمل الأبوان على تقوية روح الاعتماد على أنفسهم والثقة بها، ويترك لهم تقرير بعض أمورهم وإعطائهم مساحة للانتخاب والتمييز.

وقد يصل القلق والإضطراب إلى درجة يمكن أن توصف بالإضطراب المرضي المصحوب أحياناً بالكآبة، وينصح حينها بمراجعة الطبيب النفسي للمساعدة، والتي غالباً ما تكون باستعمال بعض العقاقير البسيطة ويجتاز الفرد الحالة ليألف بما حوله وبمن حوله دون أية مشكلة.

أما موضوع المس، فلا يمكن قبوله علمياً ولا التعامل معه عملياً، لذا نؤكد على عدم التفكير به ونسيانه تماماً وستجدين أن الحياة ممكنة وطبيعية من دون تصور وجود أرواح أو أشباح أخرى حولنا، أبداً.

وإذا كنتِ معجبة ومقتنعة بالخطيب فلا تفوتي هذه الفرصة واقبلي عليها بنفس مطمئنة، راضية مرضية، وتوكلي على الله تعالى دون تردد.. اقرأي القرآن واذكري الله في نفسك وصلّي ركعتين لطلب العون منه وأكثري من حمده وشكره والصلاة على النبي وآله..

وانفتحي على التعرف على الصفات الحميدة في خطيبك وشاركي مَن تثقين فيه همومك ومخاوفك وستجدين أنها تزول ببساطة بإذن الله، خصوصاً إذا علمت أن ذلك الحال تمر به معظم النساء... واعلمي أن الله تعالى سيأخذ بيديك نحو حياة سعيدة هانئة... إنه نعم المولى ونعم الوكيل.

المصدر: استشارات.. اجتماعي.. البلاغ
Al-Resalah

الرسالة للتدريب والاستشارات.. ((عملاؤنا هم مصدر قوتنا، لذلك نسعى دائماً إلى إبداع ما هو جديد لأن جودة العمل من أهم مصادر تميزنا المهني)). www.alresalah.co

  • Currently 23/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
8 تصويتات / 2448 مشاهدة
نشرت فى 27 إبريل 2011 بواسطة Al-Resalah

ساحة النقاش

الرسـالة للتدريب والاستشارات

Al-Resalah
مؤسسة مهنية متخصصة في مجالات التدريب والإستشارات والبحوث والدراسات، وتُعتبر أحد بيوت الخبرة متعددة التخصصات في العالم العربي.. ومقر الرسالة بالقاهرة.. إن الرسالة بمراكزها المتخصصة يُسعدها التعاون مع الجميع.. فأهلاً ومرحبا بكم.. www.alresalah.co - للتواصل والإستفسارات: 00201022958171 »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,979,862