في أحد أوقات فراغ خالد أثناء دوام العمل، جلس يحكي لأحد زملاءه عن أحلامه، فقال: أتعلم يا هيثم، كم أتمنى أن أحصل على وظيفة أفضل من وظيفتي هذه، ومن ثم أتزوج بامرأة حسنة الخَلق والخُلق تشاركني حياتي ونكوّن سوياً أسرة جميلة، نربي فيها أبناءنا على العلم والخلق فيكبروا ويصبحوا ممن يعز بهم الله دينه، فيكون منزلنا منزل علم ودين ونجاح وتميز، وأيضاً أود أن تستمر علاقتي الجيدة مع عائلتي الكبيرة، وأصدقائي كذلك.. وأريد أن أبني بيتاً جميلاً، وسأزرع في حديقته الواسعة نخلاً، وشجرة ليمون ، و…….

هنا تنبه خالد أن زميله هيثم كان بالكاد يكتم ضحكته! والتي لم تلبث أن تنطلق مدوية في أرجاء المكان!

وبعد أن خفت موجة الضحك التي انتابت هيثم، قال بتهكم لزميله: يا أخي في أي عالم تظن أنك تعيش؟ هلا صمتّ لئلا تخسر وظيفتك، ثم عن أي امرأة صالحة تتحدث، الزمن تغير، وهموم الفتيات الآن لا تتجاوز الموضة، ولو أنها تحسن طبخ طبق بسيط فستكون عملة نادرة، ثم عن أي ثقافة تتحدث؟ ألا ترى كيف يستغرق عملنا ما يزيد عن التسع ساعات؟ وفي نهاية الشهر نقبض دريهمات بالكاد يمكن أن توفر لنا قيمة شقة صغيرة في أحد الأحياء البسيطة، ثم تقول لي منزلاً واسعاً!!!! كن واقعياً ودع عنك الأحلام، وبالأصح الأوهام..

رجع خالد إلى منزله وهو حزين متأثر بما قاله هيثم وعبارة واحدة تتردد في ذهنه هي: [ وما فائدة الأحلام إذن إن كانت ستصطدم بأمواج الواقع فتتكسر إلى أشلاء! ]. وقبل أن ينام رسم حلمه في ورقة، تأملها، حاول أن يقنع نفسه بأنها ربما تكون حقيقة في يوم من الأيام، لكن كلام هيثم كان صوته أعلى!

وبينما هو نائم، إذ به يسمع صوت حركة في الدور السفلي للمنزل، تلفت حوله، بحث عن حلمه، لم يجده! أيقن أن لصاً قد سرقه منه، وتركه وحيداً محبطاً بلا أحلام!

من هم سارقوا الأحلام (هواة الفشل)؟

- هم أناس ينظرون للعالم بمنظار أسود، يدعون أنه واقعي!

- مهما كانت الأمور تسير بشكل جيد، فإنهم يتصيدون الأخطاء، ويركزون على التفاصيل السلبية ولو كانت صغيرة..

- متخصصون في التلميحات المحبطة والسيئة..

- لهم خبرة في قتل الأحلام في مهدها..

- ربما هم حسنوا النية، لكن تصرفاتهم السلبية لا يشفع لها حسن نيتهم!!

- يتميزون بالكسل، وحب الكلام (التفلسف) لا أكثر..

- يقدسون الروتين، ولديهم حساسية من التجديد والتغيير والإبداع..

يقول جاك كانفيلد: من الأشياء التي اقترحها على ناصحي المخلص، ومثلي الأعلى في النجاح، هو أن أكتب قائمة بأسماء أصدقائي وزملائي، ثم أكتب بجوار كل صديق أو زميل ساندني أو شجعني أو ساعدني في حل مشكلة، وكان إيجابياً يبث التفاؤل في حياتي، أولئك أكتب بجوار اسمائهم الحرف [ ب ] أي بنّاء.

وكل شخص متشائم ينظر للحياة بمنظار أسود، ولا يرى من الكوب إلا نصفه الفارغ، طلب أن أضع بجوارهم الحرف [ هـ ] أي هدام!

ثم طلب مني أن أتوقف عن قضاء أي وقت مع الأشخاص الذين تم وضع الحرف [ هـ ] بجوار اسمائهم. فإن كنت ناجحاً فعليك أن تخالط أشخاصاً ناجحين متفائلين

ومن هذا الموقع أوجه دعوة لكل أخ وأخت في العالم بأن نحلم، ونرسم بأيدينا صورة ملونة لتفاصيل أحلامنا، ثم نترجم هذه الصورة إلى أفكار وخطوات تساعدنا على تحويلها من صورة برسم اليد، إلى صورة فوتوغرافية لواقع نعيشه. فقط لنكن طموحين، واثقين بعون ربنا، مطيعين له، والله أكرم وأرحم..

وتذكروا أن [ المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، وفي كل خير . احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز . وإن أصابك شيء فلا تقل : لو أني فعلت كان كذا وكذا . ولكن قل : قدر الله وما شاء فعل، فإن لو تفتح عمل الشيطان ] رواه مسلم

أخيراً.. يبدو أن خالد يحتاج لبعض المساعدة  لاستعادة حلمه؟

فهلا مددتم له يد العون؟؟

بالمناسبة، أحضرت لكم قفلاً لن يتمكن أذكى اللصوص من فتحها

المصدر: مقالات
Al-Resalah

الرسالة للتدريب والاستشارات.. ((عملاؤنا هم مصدر قوتنا، لذلك نسعى دائماً إلى إبداع ما هو جديد لأن جودة العمل من أهم مصادر تميزنا المهني)). www.alresalah.co

  • Currently 62/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
20 تصويتات / 757 مشاهدة
نشرت فى 7 إبريل 2011 بواسطة Al-Resalah

ساحة النقاش

الرسـالة للتدريب والاستشارات

Al-Resalah
مؤسسة مهنية متخصصة في مجالات التدريب والإستشارات والبحوث والدراسات، وتُعتبر أحد بيوت الخبرة متعددة التخصصات في العالم العربي.. ومقر الرسالة بالقاهرة.. إن الرسالة بمراكزها المتخصصة يُسعدها التعاون مع الجميع.. فأهلاً ومرحبا بكم.. www.alresalah.co - للتواصل والإستفسارات: 00201022958171 »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,526,853