الأساسيات العامة لأمراض الحيوان

*المرض : هو كل خلل او تغير في بعض انسجه الجسم أو وظائفه المختلفه نتيجة لمؤثرات غير عادية ولكل مرض سبب واعراض مميزة

مسببات الأمراض :

1-ميكانيكيه : مثل الاشواك او الحبوب المدببه في الطعام والتي تسبب التهابات في الفم او المعدة

2-كيماوية : مثل التسمم بالزرنيخ – الرصاص – المبيدات الحشرية

3-غذائية : وتتوقف على حالة ونوعية الغذاء – نقص الاملاح والمعادن مثلا –

4-الاصابه بالكائنات الدقيقه المسببه للامراض المختلفه : بكتريا فيروسات –

5-الاصابة بالحشرات (حاملة الأمراض)تنقل المرض من حيوان لأخر

6-العوامل البيئية : مثل الحرارة الشديدة كضربة الشمس او الصدمه الحرارية او البرد الشديد او تقلب الحرارة المفاجئ –

-العوامل التي يتوقف عليها حدوث المرض :
1-قوة او مدى فاعلية الميكروب
2-مدى مقاومة الجسم لهذا الميكروب: اذا تمكن الجسم من الميكروب يتخللص منه اما اذا الميكروب اقوى من الجسم فان المرض يحدث

•تقسيمات الأمراض:

أ-حسب المسببات البيولوجية :
1-بكتيرية : السل –الحمى الفحمية – الاجهاض المعدي
2-فيروسية : القلاعيه – لسعار –
3-بروتوزوية : الكوكسيديا
4-فطرية : مثل القراع
5-طفيلية : الاسكارس – الشريطية
6-مجهولة السبب :

ب-حسب العدوى :

1-أمراض معدية : تحدث نتيجة دخول الميكروب داخل الجسم ويكون له القدرة على النمو والتكاثر وافراز السموم محدثا الالتهاب او تغيرات عديده بداخل جسم الحيوان ويصحب ذلك خروج الميكروب من أي فتحه بالجسم ونقل العدوى لحيوان اخر – الطاعون البقري-

2-أمراض غير معدية : وهي لاتحدث نتيجة للعدوى مثل – صوء التغذية –نقص الفيتامينات – التخمه – النفاخ

ج-حسب طريقة الإنتشار :
1-أمراض وبائية : وهي أمراض تنتشر بسرعه بين أنواع الحيوانات ذات القابلية للعدوى مثل الطاعون البقري – الحمى القلاعيه
2-أمراض غير وبائية : هي الامراض المعديه التي لاتنتشر من حيوان مصاب لآخر سليم –تيتانوس

د-حسب مدة المرض :
1-فوق حاد : يحدث المرض بصورة مفاجئة ويتم النفوق خلال ساعات –الانثراكس-
2-حاد : ويستمر المرض لبضعة أيام وينتهي بالنفوق او الشفاء او للحاله المزمنه
3-تحت الحاد: حيث يسير المرض ببطئ ويستمر لاسابيع كمرض الكزاز
4-أمراض مزمنة : ويتطور فيها المرض ببطئ شديد ويأخذ وقتا طويلا – مرض السل-

-الاسباب المهيئة للمرض :
1-عوامل وراثية : لاتوجد امراض معديه وراثية ولكن الحيوان الذي يولد وهو مصاب بمرض معدي تكون العدوى غير وراثية ولكنها انتقلت للجنين من رحم الأم ولكن هناك اسباب وراثية مهيئه للمرض مثل الاظطرابات الفسيولوجيه –العيوب الخلقيه –مرض الباغه بالخيول

2-السن : تصاب كل الأعمار بالأمراض ولكن هناك بعض الأمراض يهيئ لها السن للاصابة كمرض السقاوة يصيب الصغار بالخيول والضعف وامراض المفاصل للكبار .

3-الجنس : قد تختص الاناث عن الذكور ببعض الامراض مثل حمى اللبن في الابقار وذلك لإختلاف التركيب التشريحي ولكن غالبية الأمراض تصيب الجنسين على السواء كالطاعون البقري – القلاعيه – الاجهاض الساري

4المرض: كثير من الأمراض تمهد للإصابه بأمراض اخرى مثل الالتهاب الرئوي المعدي الذي اذا اصاب الحيوان يهيئه للاصابة بمرض السل- كذلك التوكسيما بالأغنام يحدث عقب الاصابة بطفيل الدودة الكبديه .

5-المناخ : التغير بالمناخ قد يهيئ للاصابة بالمرض – فالابقار اكثر عرضه للاصابة بالانثراكس بالمناطق الحاره – امراض الجهاز التنفسي –والكلى تحدث في البارده اكثر من الحاره – حيث تعرض الحيوان للبروده طويلا يجعله اكثر تهيئا للإصابة.

6-التهوية : في الحظائر رديئة التهوية يعرض الحيوان للاصابة بأمراص الجهاز التنفسي كمرض السل والالتهابات الرئوية – والهواء المحمل بالأتربة والغبار يعمل على تهييج الأغشية المخاطيه مما يقلل مقاومتها للأمراض .

7-الأرضية : بعض الميكروبات يمكن أن تتكاثر في الأرضية الترابية وخاصة إذا كانت مشبعه بمياة الرشح وعقب الفيضانات كما بمرض عفونة الدم النزفيه – او تعيش الميكروبات في حالة سكون بالتربة حتى تتهيأ لها الظروف المناسبة لإحداث العدوى –الكزاز –انثراكس

8-الغذاء وماء الشرب: الإسراف بالتغذية قد يسبب اظطرابات هضمية او التخمة وقد يؤدي لانفجار المعدة – وتغذية الحيوانات على علائق غير متزنه قد يقلل من المقاومة ويزيد القابلية للإصابة بالأمراض المختلفة – والغذاء المتخمر قد يسبب اظطرابات هضمية بينما شرب الماء الملوث يعرضها للإصابة بالأمراض المختلفة .


العلامات العامه للمرض-

الحالات المرضية لها علامات عامه – اذا وجدت دللت على حدوث المرض منها :

1-إختلال في درجة الحرارة عن المعدل الطبيعي – سواء ارتفاع او انخفاض –
2-التهاب الأنسجه المصابة ومن علاماتها :
أ-ألم -ب-ارتفاع حرارة الجزء المصاب
ج-إحمرار د-تورم

3-اسهال أو إمساك
4-نزول افرازات من العين او الأنف
5-ضعف عام
6-فقدان الشهيه
7-انخفاض كفائة الحيوان للإنتاجيه

وسائل نفاذ الميكروبات المرضيه الى الجسم

1-القناة الهضميه : ويصل مع الماء او من خلال الغشاء المخاطي او مع العلف

2-الجهاز التنفسي : وتدخل غالبا عن طريق الشهيق الى دورة الدم العامه مثل0 السل-الرعام

3-الأغشية المخاطية :وهي أضعف مقاومة من الجلد حيث يستطيع الميكروب ان ينفذ من خلال ملتحمة العين .

4-الجلد : اذا كان الجلد سليما لايسمح بدخول الميكروب- ونادرا مايكون سليما دون شقوق او جروح ومن خلالها يدخل الميكروب الى جسم الحيوان .

5-الأعضاء التناسلية : حيث تدخل بعضها عن طريق الغشاء المخاطي للأعضاء التناسلية – كما بمرض التهاب المهبل الجيبي المعدي – وقد يحدث أن تنفذ الميكروبات من خلال الأجهزة المختلفه ولكن لاتقوى عليه لشدة مقاومته فتظل بحالة سكون حتى اذا ضعف الجسم او اصيب بمرض اخر فان الميكروبات الساكانه تنشط محدثة العدوى .


-مقاومة الجسم للمسببات المرضية

عند دخول الميكروب يبدأ الجسم بمقاومته وفي الغالب يقدر الجسم على القضاء عليه تمام. وفي بعض الأحيان قد لاتكون المقاومه كافيه للقضاء على الميكروب ولكنها تكفي لمنع نمو وتكاثره داخل الجسم وتسمى الحيوانات في هذه الحاله ( حامله للمرض) وفي حالات اخرى مثل بحالة الانثراكس يتغلب الميكروب على مناعه الجسم مما يجعله يتكاثر بسرعه وينتشر.
وفي جميع الحالات يبدأ الجسم بمقاومة الميكروبات بمجرد دخولها له وتسمى بالمقاومه الأوليه – واذا لم ينجح في القضاء على الميكروب يعتمد الجسم على المقاومه الداخليه (الثانويه)

اولا – المقاومه الأوليه وتتم من خلال :
1-الجلد : يهاجم يوميا بعدد كبير من الميكروبات ولكن الجلد وافرازاته وخاصه الاوليك تمنع دخول الميكروبات الى الجسم وبالرغم من ذلك هناك بعضها تستطيع التغلب عليه .
2-العين : والميكروبات التي تصيبها قد تزال منها تلقائيا عن طريق الدموع التي تغسل العين بالاضافة الى ذلك فإن الدموع تحتوي على مادة الليسوزايم المذيبه لجدار الجراثيم
3-الجهاز التنفسي: ويغزوه عدد كبير من الجراثيم والذرات المختلفه مما يؤدي للاصابة ببعض الأمراض الا ان مقاومة الجهاز التنفسي تعتمد على المواد المخاطيه التي توجد بصفه دائمه وتعمل على التصاق الاجسام وطردها خراج الجسم وكذلك الاهداب المبطنه للجهاز التنفسي او عن طريق كرات الدم البيضاء وقدرتها على الابتلاع الموجود في حويصلات الرئه او عن طريق الاجسام المناعيه المفرزه موضعيا
4-الجهاز الهضمي : وتقوم حموضه المعدة بالقضاء على الميكروبات التي تصل عن طريق الأكل او الماء والميكروبات التي تتجاوز حموضه المعده تصل الى الامعاء التي تفرز بدورها ماده مخاطيه تلتصق بها الميكروبات وتطرد للخارج مع البراز .
5-الجهاز البولي والتناسلي : مقاومة الجهاز البولي والتناسلي تعتمد على الغسيل المكيانيكي لقناة البول وحموضه البول والافرازات الموضعيه للاجسام المناعيه .

ثانيا : المقاومه الداخليه :
يتوقف ظهور المرض على قدرة الكريات البيضاء وقدرتها على الابتلاع والهضم وبين البكتريا بسرعه تكاثرها , ولا يكتفي الجسم بالاعتماد على الكريات البيضاء فقط بالمقاومه ولكن هناك انواع مختلفه مثل الاجسام المضاده والاجسام المناعيه ويمكن تعريفها بأنها مواد تشبه الخمائر في تريكبها ويمكنها التفاعل مع الميكروبات وهي منوعه بمعنى ان لكل ميكروب نوع معين من الأجسام المضاده يستطيع القضاء عليه , وتقسم الى :

أ-مضادات السموم : وهي خاصه لمعادله نفس النوع من السموم التي تفرزها الميكروبات وعدم تمكينها من احداث اثرها على الانسجه وتستخدم الامصال الواقيه

ب-الملبدات : وهي مواد تقوم بتجميع الخلايا البكتريه على هيئه كتل صغيره تترسب في الشعيرات الدموية-واستفاد العلماء من هذه الظاهره بالكشف عن الامراض بواسطة اختبار التلبد فترسب كتل البكتريا في قاع الاختبار

ج-المرسبات : وهي مادة تقوم بترسيب مكونات البكتريا البروتينيه فتفقدها خصائصها وقدرتها على احداث المرض فتستعمل هذه الظاهره في تشخيص بعض الامراض بالمعمل

د-الليسينات : وتقوم باذابة جذر الخلايا البكتريه فتتمكن الكريات البيضاء من التهامها .
هـ-الاوبسينات : وهي تسهل على كرات الدم البيضاء ابتلاع الميكروبات المرضيه


المناعه
وهي مقاومة الجسم للميكروبات نتيجة لوجود مضادات الامراض والمناعه اما ان تكون طبيعيه او مكتسبه كما يلي :
اولا : المناعه الطبيعيه :
هي المناعه الي يولد بها الكائن الحي-مثلا- يولد الانسان ويكون غير قابل للاصابة ببعض امراض الحيوان مثل : بالطاعون البقري وهناك مناعه طبيعيه خاصه بالفصيله

فمثلا – الفصيله الخيليه لاتصاب بالأمراض التي تصيب الماشية بينما هناك مناعه طبيعيه للسلالات وهكذا ,,,
ثانيا : المناعه المكتسبة : وهي المناعه التي يكتسبها الحيوان بعد ولادته وهي اما ان تكون:

أ-مناعه مكتسبة طبيعيه : كان يصاب الحيوان بمرض مره واحده بحياته تكفي بعد شفائه كوقاية من هذا المرض (الحصبه مثلا )
ب-مناعه مكتسبه صناعيه : وهي المناعه التي يكتسبها الحيوان نتيجة لحقنه صناعيا بالمصل او اللقاح ,كما يلي :
1-المصل SERUM: هو الجزء السائل من الدم المحتوي على الاجسام المناعيه (المضاده) وهو يحضر بحقن الحيوان (عادة الخيول) بميكروب ميت او مستضعف وبعد ان تتكون بدمه نسبه كافيه من الأجسام المناعيه يفصل دمه ويؤخذ المصل بعد المعامله كيميائيا.

2-اللقاح : وهو مادة تحتوي على ميكروب المرض اما ميتا او مستضعفا ويحقن به الحيوان المراد تحصينها ضد المرض

-المصادر المختلفه للعدوى :
-الحيوان هو المصدر الأساسي للعدوى منه تنتقل العدوى عن طريق :

1-الهواء : ويحمل مسببات مرضيه كثيره تنتقل الى الحيوان السليم اما عن طريق استنشاق لهواء زفير حيوان مصاب او حامل للمرض والمحمل بقطرات محتويه على ميكروبات مرضيه ( عدوى الرذاذ) مثل امراض الجهاز التنفسي – السل – انفلونزا الخيل

وبعض الميكروبات تكون على ارض الحظيره فتجف الارضيه وتختلط مع التراب الذي يتطاير مع تيارات الهواء محدثة عدوى بأمراض مختلفه ( عدوى الغبار) اذا وجدت طريقها الى العين او الجهاز التنفسي احدثت المرض – ويلاحض ان هذه الطريقه من طرق العدوى يمكن حدوثها بحالة الميكروبات المقاومه للجفاف على ارضيه الحظيره كميكروب السل والمكورات العنقوديه – والانثراكس -
وقد تصل الميكروبات الى سطح الارض مع افرازات الحيوان المريض او الحامل للمرض – بول – براز – مخاط – ثم تجف وتتطاير مع الغبار ويحملها الهواء ليصيب حيوان اخر .

ويحمل ايضا الهواء بعض المواد العضويه مثل : الشعر – الصوف – الالياف – النباتيه وحبوب اللقاح او الورث الجاف واستنشاق الحيوان لتلك المواد يسبب احتقان الأغشيه المخاطيه ويقلل مقاومتها او يعرض الحيوان للاصابه بامراض الحساسيه.

2-الماء : وهو مصدر هام لنقل العدوى وذلك عن طريق :
أ- شرب الحيوانات المريضه او استحمامها في المياه ونزول الافرازات المختلفه مما يسبب نقل المرض من المريض الى السليم.

ب-تصريف مجاري المنازل او المستشفيات والمصانع المحمله بالميكروبات المرضيه الى المجاري المائية .

ج-رمي جثث الحيوانات النافقه من مرض معدي في مجاري المياة بجوار المزارع كالترع وتنتقل من مكان الى اخر .

3-التربه : تنقل التربه كثير من المسببات الى الحيوانات وخاصه الامراض التي تسببها جراثيم لاهوائية مثل – الكزاز – انثراكس – وتظل هذه المسببات ساكنه في التربه لمدة طويله حتى تتهيأ لها الظروف الملائمه .

4-الحشرات : وتنقل الحشرات كثيرا من الأمراض وذلك عن طريقين :
أ-النقل الميكانيكي : وتلعب الحشره هنا دورا كبيرا كناقل للمسببات المرضيه المعديه دون حدوث أي تغير في طبيعه الميكروب مثل – التيفويد – جدري الطيور- السل
ب-النقل البيولوجي : وهنا تنقل المسببات المرضيه عن طريق الحشرات عند امتصاصها لدم حيوان مصاب او حامل ثم لدغها لحيوان سليم , وهناك فتره من الوقت تمر بين عدوى النقل البيولوجي ومقدرته على نقل العدوى للعائل المناسب وتسمى هذه الفتره بفترة الحضانه الخارجيه للمسبب المرضي خارج العائل الأساسي .

وهناك أربعه انواع للنقل البيولوجي هي :
*التكاثري: حيث يتكاثر المسبب داخل الحشره قبل نقله للعائل المناسب
*تحوري: ويحدث مرحلة تحور هام للمسبب داخل الناقل كما في حالة الفيلاريا عند نقلها بواسطة البعوض وداء النوم بذبابة تسي تسي,,

*تحوري تكاثري: يحدث تكاثر وتحور للمسبب داخل الحشره كما في حالة نقل البابيزيا بواسطه القراد

*عن طريق المبيض: حيث يتكاثر المسبب المرضي وينتقل للمبيض وينتقل الى اجيال الحشره التاليه وفي حلقات لانهائية كما الحال بمرض الحمى الرجعه –المتصدع0

5-الغذاء : ويعتبر مصدر هام للعدوى في الحيوان حيث الكثيرمن الامراض المعديه للحيوان تنتقل عن طريق الفم – مثلا- الحيوان الرضيع يمكن ان يصاب بالسل عن طريق شرب لبن الام المصابه,, او عن طريق تلوث المراعي بروث الحيوان او تناول الحيوان لنبات سام

6-الاتصال المباشر : تواجد الحيوانات المريضه مع السليمه في الحظيره يسبب امكانيه انتقال المرض من المريض الى السليم فعند اختلاط المريض بالقراع او الجرب مع السليم في نفس الحضيرة فان السليم لايلبث الا ان يصاب بالمرض او عن طريق احتكاك الحيوان السليم بالافرازات الرحميه لحيوان مصاب بمرض الاجهاض الساري وكذلك ينتقل عن طريق الثور في حالة التلقيح الطبيعي .

7-الإتصال الغير المباشر : وذلك بإستعمال ادوات التطمير واي مواد اخرى تستخدم للحيوانات المريضه والسليمه في نفس الوقت مما يؤدي الى نقل المرض بواسطتها , او عند نقل حيوانات سليمه في عربات نقل سبق ان نقلت حيوانات مريضه دون تطهيرها او ايواء حيوانات سليمه في حظائر سبق ان مكث او نفق فيها حيوان من مرض معدي قبل تطهيرها.

8-العدوى من الميكروبات التي تعيش طليقه على الاغشية المخاطيه الظاهرية للجسم وخاصه القنوات التنفسه فاذا ماضعف الجسم لسبب من الاسباب تهاجم هذه الميكروبات الجسم وتنفذ من أغشيتة المخاطيه مسببه حدوث المرض كما في عفونة الدم النزفيه في الابقار الذي يكثر انتشاره في فصل الصيف عندما تنخفض مقاومة الجسم لأرتفاع نسبه الرطوبة في الجو وقللة الأعلاف لخضراء وعوامل الإجهاد.

9-الإنسان : ويلعب دورا في نقل المسببات المرضية بين الحيوانات في القطيع مثل دور الحلاب في مرض التهاب الضرع بالأبقار الحلوب
10-الحيوان الحامل للمرض : وهو الحيوان الذي يحمل المسبب المرضي دون ظهور أعراض اكلينيكية .

ويقسم الحيوان الحامل للمرض عدة تقسيمات منها :

أ-في فترة الحضانه: وهو الحيوان الذي يفرز المسببات المرضيه اثناء فترة الحضانه وقبل ظهور الأعراض كما بحالة الحمى القلاعيه حيث يفرز الفيروس المسبب مع اللبن ويوجد في الحنجره قبل ظهور الأعراض بعدة أيام وكذلك فيروس السعار الذي يفرز في لعاب الحيوان المصاب قبل ظهور الأعراض بعدة ايام .

ب-في فترة النقاهه : وهي الحيوانات التي تفرز المسببات المرضيه خلال فترة النقاهه كما في داء السالمونيلا والتهاب الحنجره والقصبه الهوائيه في الدواجن.

-ثانيا على حسب فترة حمل المسبب :

أ-حمل مؤقت : وهو الحيوان الذي يفرز مسببات المرض لفترة قصيرة .
ب-حامل مزمن : الحيوان الذي يفرز مسببات المرض بصورة مستمرة لفترات طويله قد تصل الى مدى الحياة .

-ثالثا : انواع أخرى للحامل :
أ-الحامل المخالط : وهم المخالطين للحالات المرضيه مثل البيطريين والعمال ,

ب-الحامل الكامن : حيث يظهر الحيوان فترة طويله بدون ظهور أعراض المرض مع وجود الدوافع لظهور الأعراض بمجرد تعرضه لعوامل الإجهاد الفسيولوجي مثل-السل

وظاهرة بقاء المسببات المرضية داخل الأنسجه اصبحت ذات اهمية كبيرة كنتيجة للإستخدام الواسع والمكثف للمضادات الحيوية حيث انها غالبا ماتفشل في التخللص الكامل من المسببات الحية في الأنسجه وأيضا في حالة الإصابة بالجرب اذا لم يتم التخللص الكامل من طفيل الحلم المسبب للعدوى في مناطق الإصابة فإن ظروف الإجهاد مثل سوء التغذية او العوامل الفيزيائية وغيرها تؤدي الى معاودته مره أخرى.

AkrumHamdy

Akrum Hamdy [email protected] 01006376836

  • Currently 80/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
26 تصويتات / 861 مشاهدة
نشرت فى 24 يونيو 2008 بواسطة AkrumHamdy

ساحة النقاش

أ.د/ أكـــرم زيـن العــابديــن محـــمود محمـــد حمــدى - جامعــة المنــيا

AkrumHamdy
[email protected] [01006376836] Minia University, Egypt استشارات علمية ( بحوث - مقالات - كتب) »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,488,133