<!--[endif]-->

 

<!--[if !mso]-->

<!-- التدريس الفعال      تأليف إيريك جنسن

Super Teaching

by Eric Jensen

Over 1000 Practical Strategies

 

  يقع الكتاب في  حدود 393 صفحة  و فيه أكثر من 1000 طريقة عملية للتدريس الناجح   لـ إيريك جنسن

و يحتوي الكتاب على 25 فصلا .

و الموضوعات المطروحة في هذا الكتاب هي :

أساليب التعليم - الأبحاث الخاصة بالمخ - طرق التدريس المتوافقة مع قدرات المخ - رفع كفاءة العملية التعليمية - مهارات النجاح
نظرية التعليم - مهارات التفكير - تخفيف الضغوط - التخطيط للدرس - البيئة - أنواع الذكاء المتعددة - مكافآت تقدير الذات -

مناخ الفصل الدراسي - المحفزات - الحلول الجديدة للتهذيب - مهارات الاستماع - التعلم في جو تعاوني - التقييم بشكل أفضل
الواجب المنزلي - التنوع والاختلاف الثقافي - الذاكرة والتذكر - بناء العلاقات - الموسيقى - افتتاحيات الحصص الدراسية وختامها

نماذج النجاح الذهبية في التدريس الفعال

"إيريك جنسن"

إلى كل معلم في حقل التعليم ، لعلك تبحث عن نصيحة ولعل النصيحة تكون بمثابة نقطة التغيير في حياتك المهنية ، واليك عزيزي المعلم نقدم لك تلك النصائح ونسأل الله تعالى أن تكون دافعا لك نحو تدريس فعال .

 

سر نجاح التدريس

         يكمن سر التدريس الناجح داخل “النماذج العقلية“ وهى الأطر وأنظمة المعتقدات وأنماط التفكير ومجموعة المبادئ العامة التي تبنى عليها أفكارنا وسلوكنا فنحن جميعا نملك نماذج عقليه والنموذج العقلي هو الذي يلهم المعلم باتخاذ القرار الصحيح معظم الوقت وإثارة روح الحماس لدى الطلاب على نحو قد يبدو سحريًا وهذه هي علامة تفوق المعلم وعلى هذا فإن هناك بعض العوامل الرئيسية التي يجب أن يمتلكها المعلم ومنها:

-أن يؤمن إيمانا راسخا بقدرة طلابه على التعلم

-أن يمتلك القدرة على التأثير الممتد والدائم على طلابه

ولكي يمتلك المعلم هذه العوامل فهو بحاجه لأن يملك ما هو أكثر من خطة دراسية محكمه وتمكن من المادة التي يدرسها ومهارات العرض

وقد أثبتت إحدى الدراسات أن المعلم الذي يمتلك طريقة خاصة في التفكير بشِأن نفسه وطلابه والعملية التعليمية هو الذي يحظى في نهاية العام بنتائج جيدة .

 

 

 

2- تأثير ببجماليون

     يذكرنا الكاتبان“روبرت روزنثال“و“ليونت جاكوبسن“ فى كتابهما عن التعليم بقوة المعتقدات فقد قام هذا الكتاب على أساس دراسة أخبر فيها المعلم انه يمتلك مجموعه من الطلبة بالغي الذكاء على الرغم من أن نتائج اختبارات الطلبة جاءت أقل من المتوسط ولكن المعلم أصر على التعامل معه على أنهم طلبه موهوبين فازداد تجاوبهم معه إلى أن خلق منهم طلبه موهوبون بالفعل. هذا يعنى أن المعلم الذي يعتقد أن كل طلابه موهوبون سوف يحصل بالفعل على نفس النتائج التي سوف يحصل عليها المعلم الذي يمتلك مجموعة موهوبة بالفعل من الطلاب.

3- المعلم كوسيط

     كان المعلم قديما ينظر إليه على أنه المهيمن على الفصل والآمر الناهي الذي يجب أن يطاع , لكن هذه الصور تغيرت وفقدت فعاليتها وأصبح المعلم اليوم وسيط للتعلم وأصبح دوره المشجع على التعليم بالطريقة التي يراها مناسبة للطالب وأصبح المعلم بارع في توظيف كل الأنماط التعليمية والتعليم السريع والتكنولوجيا في استقراء حالة الطالب وتوجيهها ويستخدمها بشكل متواصل وبمنتهى الثقة ”أن مهمتنا بوصفنا وسطاء للتعلم هو أن نحيل التعليم إلى متعه للطالب كما كان الحال قديما“

4- ”نموذج المطالبة“ مقابل ”نموذج الاكتشاف“

هناك طريقه تقليديه للتعليم تعرف بالطريقة السلوكية““ نموذج المطالبة“ تقوم على:

- تحديد السلوك المرغوب فيه لدى الطالب

- قياس سلوك الطالب

- مكافئة السلوك الإيجابي

- معاقبة السلوك السلبي

 أصبح هذا  النموذج اليوم باليا فقد أصبح مناخ الفصل الدراسي حافزا للطالب يشجعه نحو التفكير النقدي والتعبير حيث يفترض نموذج الاكتشاف أن الطالب يريد أن يتعلم وأن التعليم يمكن أن يكون ممتعا وهذا أهم من مجرد معرفة حقائق مجرده.

5- أنت تصنع فارق في العالم

   أنت معجزة لا يوجد شخص مثلك وأنت تملك قلب وعقل وروح ومهارات خاصة لطلابك لا يمكن لأي شخص أن يمنحهم ما سوف تمنحهم أنت لهم.

البعض يفكر بطريقة خاطئة حيث يرى البعض هو فقط الذي يستحق الاهتمام والباقي عدد لا قيمة له ولكن كل منا يمتلك أهمية تضيف في النهاية إلى أجمالي الإسهام.

فمثلاً ما قيمة أن تقول لطالب في آخر الفصل مرحبا وما أهمية الوقت الإضافي الذي تقضيه في إعداد خطة الدرس كل ما تقوم به سوف يسهم بالطبع في دعم طلابك وكذلك النظام التعليمي بل وحياتك أنت أيضًا.

 

 

6- أنت تملك قوة الاختيار

     إن جوهر طبيعتنا البشرية هي أننا نمتلك قوة الاختيار والمعلم الخارق هو الذي يختار الطريقة التي يشعر بها وهو الذي يختار كل ما يناسب الموقف هذا يعني أنك يمكن أن تختار الكيفية التي تشعر بها بغض النظر عن الموقف الذي أنت فيه فأنت تختار عملك وأصدقائك وزجك والطريقة التي تقضي بها وقت فراغك ونتيجة لهذه الطريقة في التفكير سوف تنقلك من النظر إلى نفسك من منطلق المسئولية المدنية إلى المسئولية الإيجابية التي هي أحدي السمات الإيجابية التي يجب أن يتحلى بها المعلم. فالمعلم هو الذي يخلق الحافز والطاقة المرتفعة من خلال خلق فرص كما أنه يستطيع أن يجعل من المستحيل نجاح.

7- مهمتك هي أن تخترق عالم طلابك

   المعلم الناجح يجب أن يضع في اعتباره وجهة نظر طلابه فإن لم يفهم الطالب المادة فإن المعلم الناجح يجب أن يعدل من أسلوبه بما يتناسب مع الطالب ويبدأ الطالب في تحمل مسئولية التعليم نفسه.

8- معنى تواصلك

    إن شرحت الدرس إلى الطلاب ولم يستوعبوه يجب أن تدرك أنه مهما بدا لك أنك شرحت المادة بوضوح فإن الطالب لم يفهما وتذكر أن مهمتك هي أن تفعل كل ما يجعل الطالب ناجح ثم أعد صياغة المادة التي ذكرتها بحيث يفهمها الطالب وجرب طريقة أخرى إلى أن يدرك الطالب ما تقصده   ”أن معنى تواصلك يتمثل في الاستجابة التي تحصل عليها من الطالب“

9- ليس هناك ما يسمى بالفشل

قد يشعر المعلم بأنه يفشل كثيرًا ما لم يكن ينظر إلى كل فشل على أنه تجربه يتعلم منها شيء جديدًا وإلى كل تجربة تعليمية على أنها تجربة قيمة ومفيدة.

وإن كان المعلم يعتقد أن تعلم شيء جديد أهم من أن يكون كفء فسوف يستمتع بما يطلق عليه اسم الفشل.

إذن ما هو الفشل؟

هو فقط لحظة يتم فيها تعلم ويمكن أن ننظر إليه على انه نجاح جيد وانه كل تجربة تمدنا بقدر من المعرفة وتقربنا من النجاح   ”إذن فليس هناك ما يعيب الفشل“

10- التغذية المرتدة أمر بالغ الأهمية

إن كانت الأخطاء هي فرص حقيقة للتعلم فإن التغذية المرتدة هي بالقطع نقطة أساسية لإصلاح الذات وامتلاك زمام الفصل فيجب أن يقوم المرء مقدار ما يحرزه من تقدم بالفعل من خلال درجة استعداده وتقبله لأن يخضع للقيادة.

 إن درجة تقبلك للمعطيات من الآخرين وتطبيقها هو ما سوف يجعلك تتحسن.

 

 

 

 

11- السبب الأساسي للفشل الدراسي

تعتبر المرونة من جانب المعلم أحدى السمات الأساسية التي يجب أن يتحلى بها خاصة مع تعدد نوعية الطلاب داخل الفصل.

بل إن المعلم الذي يفتقر إلى المرونة هو السبب الأساسي لفشل الطالب.

وتذكر إن كنت تؤمن بأن مسؤوليتك هي أن تتواصل مع طلابك بأي طريقة ممكنه فسوف تصبح معلمًا أفضل وأن كنت تزعم بأن مسؤوليتك هي فقط أن تقدم المعلومة ثم تكون مسؤولية الطالب أن يفهمها فيمكنك أن تجعله يحصلون على المعلومة من الكتاب.

أنت عندما تتسم بمزيد من المرونة فيما يتعلق باستراتيجيات التعليم سوف تعمد إلى نبذ التتبع وحصر الطلبة داخل مجموعات ونبذ التدرج الهرمي للذكاء.

إن المغالاة والافتقاد إلى المرونة قاد إلى نعت بعض الطلبة بأنهم غير قابلين للتدريب إلى أنهم حالات ميؤوسا منها.

أما استراتيجيات التعليم المرنة تسمح للطالب الذي يصل مستوى ذكاؤه الى50% بأن يكون قادر على التعلم والتدريب وهذا هو التعليم الفائق.

12- جميع الطلبة موهوبون

توصلت الأبحاث التي أجراها عالم النفس (هوارد جاردنر) 1993 إلى أنه ليس هناك نوع واحد من الذكاء وإنما هناك أنواع متعددة كما يؤكد أن كل منا يحمل قدرُا من الذكاء.

13- نحن جميعًا مرهونون بمعتقداتنا

مع الوقت سوف يتعلم كل منا ما يمكن عمله ومع ذلك سيحقق كلٍ منا نتائج مختلفة عن الآخر وهذا يرجع إلى اختلاف طريقة تفكير كلٍ منا والتي أثرت علينا بقدر كبير ويسهل قياس هذا الاختلاف داخل الفصل عندما يترجم في شكل التوقعات التي ينتظرها المعلم فيما يخص مستوى أداء كل طالب.

سوف تأثر هذه المعتقدات بدرجة هائلة على السلوك.

ونحن كمعلمين نعتبر منحازين وليس هناك معلم موضوعي وقد وجد أن صور الانحياز التالية تؤثر على مستوى أداء الطالب:

-      تأثير الهالة السلوكية بمعنى استحواذ صفه أو سمه واحده على باقي الصفات السلوكية

-      التنافر الإدراكي بمعنى:  تجاهل الدليل المتنافر مع توقعاتك

-      الاستجابة غير الشعورية:  حبك أو كرهك لتلميذ لأنه يذكرك بابنك أو جارك مثلا.

 -الانعكاس بمعنى:

ميلنا إلى روية الأشياء التي نحبها وعدم رؤية مالا نحب  أنت كمدرس فائق يجب أن تدرك إن هدفك هو أن تقلل من  تحيزك وتشبثك برأيك الشخصي.

 

 

14- حوارك يؤثر على النتائج

  يعتبر أحد الفروق بين المعلم الفائق والعادي هو النمط الذي يتحدث به فالمعلم الفائق يتحدث عن الاحتمالات والنتائج وفرص النجاح و أفكار جديدة أما المعلم الأقل كفئًا سوف يتحدث عن الحدود التي يجب أن يلتزم بها الطالب والشكاوى ومساوئ التعليم وحدود الطالب التي يجب أن يلتزم بها.

15ـ قليلٍ من الأنا أفضل
يعتبر من أهم استراتيجياتك في التعليم هي أن تحد من شعورك بالأنا في عملك فالمعلم الذي يعاني من زيادة الشعور بالأنا سوف يصدر منه أحد مظاهر السلوك الآتية:

- رغبة دائمة في إعلام الطالب بخطئه

- مقاومة الرغبة في التقاط القمامة من فوق أرض الفصل

- رغبة في أن يتذكره الطلبة في نهاية العام الدراسي

- رغبة في أن يكون محقًا في كل جدل وحوار

- تطلعه بأن يحظى بإعجاب وتقدير الطلبة

- يشعر أن حياته أهم من حياة الطالب

-      كل ذلك ينبع من شعور قوي بالأنا وليس من معلم فائق    ويجب ألا نخلط الأنا والاعتزاز بالنفس.

إن الأنا هي الجهد الذي يبذله الشخص ليحمي نفسه ويعفيها من المسؤولية.

أن تدني الأنا يعني أن الآخرين سوف يأتون في المقام الأول ليس بمعنى أن تؤذي نفسك ولكن بمعنى أن تستمع للآخرين وأن يكونوا نجوم وأن تحرص على مظاهر السلوك الآتية:

- تدع أخطاؤك تبدوا وكأنها عبرة يمكن التعلم منها

- عدم الفخر المبالغ فيه

- تشعر الطالب بمدى عظمته

- السماح للآخرين بالتحدث

- تخلق بيئة آمنه ليستطيع الطالب أن يعترف بخطئه.

16- التلقائية الصانعة أفضل من التصنع

لكل من تصرفاته ولكن هناك أدوار نحب أن نلعبها وشخصيات نحب أن نعكسها.
أن التصنع يمنحنا قدر كبير من المرونة ولكن هذا ينطوي على قدر من المخاطرة عندما نشرع في تصديق الأدوار المصطنعة فتبدوا أفعالنا كأنها محاولة لأن تبدوا مثيرة للاهتمام بدل من أن نبدي اهتمام صادق للآخرين.
إن تصرفت على هذا النحو فإن مكمن الخطورة هنا أن طلابك لن يعرفوا حقيقتك أبدًا.
إن سعيك لأن تكون مثالياً ما طلابك ليس ضروريًا الشعور بالرضا لمساعدة الغير على صنع النجاح ولكن يجب أن تسمح لهم بقدر من الخطأ وأن تشعرهم أن ذلك أمر طبيعي باعترافك أنت شخصيًا بأخطائك وأن تكون صادقُا في هذه الحالة سيعرف طلابك متى تكون في حالة تصنع ومتى تكون صادقا.

17- فضيلة التدريس

ليس هناك نهاية سوف يصل إليها المعلم الفائق لأن التدريس هو أحدى المهن التي تتطلب تعليم مستمر مسايرًا لطبيعة التغير   إن المعلم الكفء سوف يقضي معظم وقته في محاولة لإحداث تغير ومناقشة ما يجري على أرض الواقع.

أما المعلم الذي يفتقر إلى الكفاءة والحكمة سوف يسعى لدفع الأشخاص وإلزامهم بما يريد ولي يكون مدرس كفء لابد أن تدرك أولاً ما هو التعليم الحقيقي أنه خدمة الآخرين وتسهيل اكتشاف كل شخص لأفضل ما يكمن في داخله وهو التواضع والتقدير ومنح الاحترام للآخرين اللازم للنمو والنضج.

18- الدور الجديد للمعلم الفائق

أصبح النموذج القديم للمعلم الذي يحشوا رءوس طلابه بالمعرفة باليًا أما الدور الذي أصبح يناسب عالم ومتغيرات اليوم هو المدرب أي الشخص الذي يكشف عن الموهبة والتعلم ويقدم التوجيهات.
إن التدريب يعني اهتمام المعلم في المقام الأول بالإرشاد إلى الوجه الصحيحة وليس التعليم في حد ذاته مما يعني بدوره أن المعلم هو القائد وليس المتسلط ويعني أيضًا توجيه وتدريب الجانب الشخصي والفلسفي والعاطفي بقدر الجانب الثقافي والعقلي .

 

 

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 199 مشاهدة
نشرت فى 22 مايو 2016 بواسطة AhmedALFaqe

ساحة النقاش

موقع الأستاذ أحمد الفقي

AhmedALFaqe
موقع مجاني عام لخدمة اللغة العربية في كل المجالات و لكن سيكون أول اهتمامتنا هو الطالب الذي هو فخر الأمم و صانع مستقبلها و قائدها و مطورها و الطالب هو أغلى ما نصنع و أهم ما ننتجه لمجتمعاتنا . و نحن نعلم جميعاً أنَّ اللغة فكر ناطق، والتفكير لغة صامتة. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

402,043