وَ مازالتْ عُيونُ الصَّبرِ 
بِالآهاتِ تَرْمُقُني
وَ مازالتْ ليالي الصَّمْتِ
في عينيكِ تَقْتُلُني
فَأشْرَبُ كَأسَ أحْلامي 
كَوابيساً تُؤرِّقُني
وَ أمْضي نَازفاً جُرْحي
أُعانِقُ غُولَ آلامي
إلى شَفَتَيكِ أشْكوكِ
فَيَهوي سَيفُ عينيكِ
عَلى صَدري 
وَ يَسْبِقُني
لِيِصرخَ قَلبِيَ المفتونَ
هذا السَّيفُ أحْياني
فَتَذرفُ دَمْعَها الأزْهارُ
أنْهاراً 
وَ تُغْرِقُني
وَ يَشْدو الطَّيرُ في الأكنانِ
ألحاناً بِها نَبضي
عَلى أوتارِ آلامي
ألمْلِمُ بَعضَ أشْلائي
وَ أرتُقُ فَتْقَ آمالي
فَأركَعُ رَكعَتي الأولى
وَ أسْجُدُ سَجدَتي الأولى
عَلى أعْتابِ عينيكِ
وَ أدْعو اللهَ في سِرِّي
وَ أدْعو اللهَ في جَهْري
بِأنْ يحميكِ مِنْ حُبِّي
فَلا دَمْعٌ و تُجريهِ
وَ لا نارٌ لِتَكويكِ
إذا مَا مِتُّ يا عُمري
شَهيداً تحتَ نَعليكِ
فَأنتِ الخُلدُ ..
لكنِّي حُطامٌ عاشَ 
مَنفيَّاً
وَ أكتُبُ فيكِ أشْعاري
بِلا وَعيٌ و لا عِلمٌ
وَ لا إدراكَ
لا أدْري ..
إذا ما كُنتُ ألقاكِ
أمِ الأيَّامُ بالأشواقِ 
تَحرِقُني ؟؟
وَ لكنْ 
يَا مُنى رُوحي 
إذا مَا مِتُّ لا تنسِ
بِأنِّي عشتُ أهْواكِ
وَ أنِّي مُتُّ أهواكِ
وَ أنَّ هواكِ رُغمَ البعدِ
أحْياني
وَ رُغمَ الجرحِ
أحْياني
مَعَ الآمالِ
أحياني
مَعَ الآلامِ 
أحياني
وَ أحياني بِذاكَ السَّيفِ
يَومَ هَوى
لِيَقْتُلِني
..
الشاعر د . عبد الجواد مصطفى عكاشة

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 80 مشاهدة
نشرت فى 11 مارس 2015 بواسطة AJawad

عبد الجواد مصطفى عكاشة

AJawad
مدير عام الموقع »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

95,141