الكلمة الإيجابية  والطيبة  هي من تصنع الإنسان وتخلق منه رجلاً عظيماً ..
يقول الإمام الذهبي : كنت أجلس وأنا صبي  مع شيخي " البرزالي " فقال لي مشجعاً " خطك مثل خط المحدثين " ففرحت جدا وقررت أن اكون منهم وقد كان - 
بهذه الكلمة الطيبة  البسيطة اكرم الله الأمة الإسلامية  بإمام لم يأت في الأمة مثله قد جمع بين الإمامة في الحديث والجرح والتعديل والتاريخ ...
يقول الإمام البخاري رضي الله عنه وصاحب أهم كتاب في الإسلام : كنّا جلوس عند إسحاق بن راهوية  فقال لنا متمنياً ومشجعاً " من منكم يجمع لنا كتاباً في صحيح سنة رسول الله صلي الله عليه وسلم " - فانشرح صدري وعزمت علي الأمر حتي وفقني الله الي " صحيح البخاري " ...
انظر الي  الأجر الذي حصله إسحاق بن راهوية من هذه الأمنية التي القاها في قلب تلميذه النجيب ...
يقول الإمام الشافعي : كنت وأنا صغير أكتب الشعر فما بلغني فيه أحد فإذا بشيخي يقول لي " لو كان لك في تعلم الفقة مثل الشعر لجدد الله بك هذا الدين "  وينتقل الشافعي من الشعر الي الفقة فيصبح إمام الدنيا والدين ..
إنها الكلمة الطيبة تلقي بها في نفس الطفل الصغير فتزرع منه شجرة باسقة ينفع الله بها هذا الدين وتكون في صحيفتك وان لا تدري عنها شيئا حتي يوم القيامة فتكون هي سبيلك الي الجنة ، وكانت تلك الكلمات هي اعظم صدقة جارية في أمتنا العظيمة 


  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 34 مشاهدة
نشرت فى 21 يونيو 2019 بواسطة wshatnawi

ساحة النقاش

Wael Shatnawi

wshatnawi
»

أقسام الموقع

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

38,417