العبايات وسماتها

ظلت العباءة السمة الرئيسة التي تميز المرأة العربية على مر العصور .ولكن العباءة السعودية كانت لها خصوصيتها وطبيعتها التي ميزتها عن بقية أنواع العباءات . وإذا كانت العباءة تمثل زيا يخضع للقيم والعادات والتقاليد , إلا أن تصاميم الفنان العربي أضفت عليها عددا من اللمسات الرشيقة والإبداعية .ولعل أهم ما يميز المرأة السعودية هو أن العباءة تمثل جزءا رئيسا من حياتها اليومية . فهي الرداء الذي يلازمها منذ الصغر وحتى الكبر.. رداء يسير معها في جميع مراحل حياتها الشخصية والعملية وكذلك مختلف المناسبات . وفي السنوات الأخيرة تطور هذا الرداء ليناسب متطلبات المرأة العصرية من جمال في الشكل وراحة في الاستخدام ..كل هذا جذبني إلى محاولة كشف أسرار هذا العالم والدخول في أدق تفاصيله والتعرف على تاريخ صناعة العباءات ومراحل تطورها .. والأشكال والتصاميم التي تفضلها المرأة السعودية..
اختبار
في أحد المحلات الشهيرة المتخصصة في حياكة وبيع العبايات لاحظت أن هناك كثافة كبيرة من السيدات اللاتي يحرصن علي اختيار أفضل أنواع الأقمشة .. ومنهن أم خالد التي لاحظت عليها أنها تفحص باهتمام بالغ نوعية القماش ... فسألتها ..كسيدة مستهلكة عما تفضله من أنواع وأشكال التطريز .. فأجابت : إن أول ما يهمني في العباءة هو نوعية القماش المستخدم . فلابد أن يكون النوع جيدا ومريحا ثم يأتي بعد ذلك التطريز .. وأنا أفضل التطريز البسيط أو بدون تطريز كما أفضل عباءة الرأس .
الشكل أولا
وتختلف معها في الرأي سارة فتاة في السابعة عشرة من عمرها فترى ان أول ما يجذبها في العباءة تطريزها وجمال شكلها وخفة قماشها ..بينما ترى أم بدر أن هناك شروطا للعباءة . وتقول : إنني أفضل عباءة الكتف لأنها مريحة للجسم وساترة لسائر أجزائه . ولذلك فإنني أفضل نوع القماش السميك .. أما من ناحية التطريز فأميل إلى البسيط منها أو بدون تطريز وإذا كانت هناك حاجة للعبايات المطرزة فتكون للمناسبات فقط.
مناسبا ت خاصة
وترى أم عبد العزيز إن المناسبات الخاصة تكون فرصة مناسبة أمام السيدات لإظهار جمال العباءة وروعة التطريز ,وتكون هناك منافسة بين السيدات في استعراض الأشكال الجديدة والتصاميم الحديثة من حيث الألوان. وعندما يظهر موديل جديد يسارع الجميع إلي اقتنائه وتضيف أم عبد العزيز: إن أول ما يجذب الفتيات الصغار هو الشكل والتطريز بغض النظر عما هو مناسب أم لا أو نوعية القماش المستخدم . وهنا يظهر دور الأم وتوجيهها للبنات باختيار ما يناسبهن بما تمتلكه من خبرة حياتيه ..وتتفق السيدة جواهر مع الرأي السابق وترى أن للعباءة السعودية أسلوبا محددا في الشكل وطريقة التطريز والاختلاف يكون في أماكن وشكل التطريز وان أي خروج علي هذا الشكل لا يلقى قبولا بين السيدات .
سر الصنعة!
بعد هذه الجولة في الأسواق بين مستهلكي العباءة كان لابد وان أتحدث إلى صانع العباءة نفسه الذي يضع التصاميم ويقوم بتنفيذها لتناسب مختلف الأذواق .. التقيت بواحد من ابرز وأقدم صناع العبايات في المملكة وتحديدا بالمنطقة الشرقية .. فرحلته مع العبايات تمتد لأكثر من خمسين عاما ..انه أحمد الصالح صاحب مؤسسة الصالح للعبايات التي تمتد فروعها في جميع أنحاء المملكة ..من خلال رحلته الطويلة حاولت أن أتعرف منه على بعض أسرار الصنعة.. فقال : كانت بدايتي مع العباءة منذ الصغر وتحديدا في سن الثامنة عندما كانت تخاط العباءة باليد . وتعلمت الخياطة علي يد والدي - رحمه الله- وكانت الخياطة اليدوية تسمى المكسر وتكون على أطراف العباءة من الأمام ومن الأكمام كل هذا كان قبل خمسين عاما من الآن ..
اختلاف
ويضيف الصالح: قديما كانت العباءة تختلف تماما عما هي الآن .. فقد زحفت إليها التكنولوجيا الحديثة .. أما القماش قديما فكانت تستخدم منه الأنواع الثقيلة والسميكة مثل الصوف والأقمشة الخشنة التي كانت تسبب مشكلات للمرأة . فلم تكن هناك مصانع متخصصة في صناعة العباءة .. بعد ذلك تطورت الحياة وإيقاعها ودخلنا إلى عالم الماكينات الحديثة . وأصبحت هناك ماكينات للخياطة وأخرى للتطريز. وتعددت أنواع التطريز. وعندما تم فتح المجال أمام استيراد الأقمشة من عدة دول مثل اليابان وكوريا وإندونيسيا والصين .. اتخذت العباءة أبعادا جديدة ودخلت طريق المنافسة .. وتقدمت الصناعة بشكل مذهل حتى أصبحت هناك صناعة سعودية متميزة في هذا المجال.
أنواع الأقمشة
ويشير الصالح إلى أن نوع القماش يلعب دورا أساسيا ..فيقول يأتي في مقدمة الأنواع الأقمشة اليابانية ثم الكورية ثم الإندونيسية إلي الأقمشة الشعبية الرخيصة الصينية . وهناك اكثر من 30 صنفا رغم أن كل الأصناف تحمل لونا واحدا وهو اللون الأسود.وقد تنوعت التصاميم بفضل التكنولوجيا الحديثة . فقد شهدت السنوات العشر السابقة تطورا غير مسبوق في الموديلات ولكن يظل فن التفصيل هو الأساس فهو أول ما يلفت نظر الزبونة.
أسماء
الرحلة التاريخية للعباءة دفعتني لان اسأله عن أهم الأسماء التي كانت تطلق قديما علي العباءة السعودية .. فقال : الأسماء عديدة ولكن أهمها علي سبيل المثال الجناح والهيله والمزوية والمبرج والكتف والمعصم .. ولكن مع التطور الذي يشهده العالم داخليا وخارجيا .. كنا نسعى دائما لاختيار أفضل الأسماء التي تلقي قبولا لدي المستهلك وتساهم في ترويج السلعة .. ومن ابرز الأسماء الحالية سيمون وجاره القمر ومشاهير ومذهلة واشراقة ..

المصدر: تللى اسيوط
  • Currently 148/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
49 تصويتات / 2930 مشاهدة
نشرت فى 27 ديسمبر 2009 بواسطة tallyassuit

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

73,931