بقلم-محمدحمدى
تمتلكُ مصر تقريبًا ثُلث أثار العالم وحدها ،بالرغم أن الأثار التى تم إكتشافها فى مصر تعتبر ثُلث الخبايا ،أى مازال ثُلثى أثار مصر مدفون !
ويعنى هذا أن مصر غنية جدًا بالأثار ذات العصور المُختلفة(أثار ماقبل التاريخ الفرعونى،وفرعونية،ويونانية،ورومانية،و قبطية،وإسلامية) .
فلماذا لا يتم إستغلال هذا الكم مِن الأثار عَن طريق إستنساخ هذه الأثار؟!
ومشروع إستنساخ الأثار مِن الأفكار التى يحلم بها الكثير مِن المُتخصصين فى مجال السياحة ،والأثار ،وهذا المشروع عِبارة عَن عمل ورش فنية فى كُل مدينة مصرية أثرية ،للقيام بالتالى :
1- عمل نُسخ منحوتة للأثار الموجودة فى المدينة .
2- تشجيع الفن التشكيلى بجميع أشكاله؛ لتشكيل أثار المنطقة .
3- تشجيع الرسامين ؛لإنتاج لوحات فنية عَن الحضارات المصرية القديمة سواء أكانت (فرعونية، أم يونانية ،أم رومانية ،أم قبطية ،أم اسلامية) .
ثم بيع تلك المُنتجات محليًا ،ودوليًا عَن طريق إنشاء معارض فى الدول المُختلفة ،وبالداخل ؛لزيادة رصيدنا مِن العُملة المحلية ،والعُملات الأجنبية،والعربية .
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 318 مشاهدة
نشرت فى 16 مارس 2024 بواسطة starstar200

عدد زيارات الموقع

76,942