روضة الأطفال

موقع يقدم مواد تعليمية للأطفال من 4 إلى 6 سنوات

روضة الأطفال مؤسسة تربوية تعنى بتعليم وتنشئة الصغار الذين تتراوح أعمارهم بين أربع وست سنوات. ويقضي أطفال الروضة عددًا من الساعات يوميًا مع مُدرِّسة لتساعدهم على التعلم من خلال اللعب، أو الأنشطة الأخرى التي تشمل الثَّقافة الإسلامية، واللغة، والعلوم، والتربية البدنية. تساهم المعلمات في تعويد الأطفال على التفاعل الجماعي، مع تقديم مبادئ القراءة والكتابة أحيانًا.

أنشطة رياض الأطفال

يتمتع الأطفال في الروضة بحرية التعبير، من خلال التحدث والمناقشة الحرّة بينهم، ويعبرون عن أنفسهم من خلال أعمال الصلصال، والتلوين، ونشاطاتهم الابتكارية الأخرى، فيكتسبون المهارة والقدرة اللغوية.

الأنشطة الجماعية. يبدأ اليوم الدراسي في رياض الأطفال عادة بالقرآن الكريم وبعض الأناشيد ثم بالنقاش المفتوح، حيث يقوم الأطفال بنقل تجاربهم الشّائقة إلى أقرانهم. وتُعدُّ الكثير من برامج الأطفال بحيث تتيح الفرصة للأطفال تنسيق خططهم مع خطط أقرانهم. يتعلم الأطفال في الروضة التزام الصمت عندما يتحدث غيرهم، وانتظار دورهم في التحدّث، وذلك يعودهم الطاعة، وضبط النفس.

تقوم المعلمة بتوزيع الأدوار على الأطفال، وذلك بكتابة الكلمات الموضحة بالصور على السبورة. وهكذا يقوم الأطفال بمساعدة بعضهم بعضًا في الأعمال المختلفة، فمجموعة تقوم بريِّ النباتات، وأخرى تقوم بإعداد وجبة الإفطار. وكذلك يتدربون على كتابة وقراءة أسمائهم ممَّا يؤدي إلى الإحساس بأهمية الكلمة المكتوبة.

و يقوم المعلم أو المعلمة في الروضة بتوجيه كل طفل لكي يعمل وفق قدراته، ويساعد بذلك الأطفال على تكوين شخصياتهم المُستقلة، وحل مشكلاتهم بأنفسهم. كما أن بعض الأنشطة الأخرى مثل القياس والمقارنة والعد وموافقة الكميات تساعد الأطفال على تعلم المهارات الرِّياضية.

الأنشطة المنهجية واللامنهجية. تتوفر لأطفال الروضة حرية تامة في مزاولة الأنشطة التي يراها كل منهم، وهكذا قد نلاحظ وجود مجموعات من الأطفال تتكون عادة من ثلاثة أو أربعة أو خمسة أطفال، يلعبون بحرية تامة داخل الحجرة، في الوقت الذي نلاحظ فيه أن الأطفال الأكبر سنًا يجتمعون في مجموعات أكبر، تتسم بدرجة من الانضباط. كما أننا نجد كثيرًا من رياض الأطفال تشغل وقتهم بكافة الأنشطة المحبَّبة والخفيفة.

يرى بعض معلمي الرياض وكذلك بعض أولياء الأمور، ضرورة أن تلتزم الرياض ببرامج أكثر تنظيمًا وانضباطًا في تعليم الأطفال، وذلك لأنهم يعتقدون أن هذه الفصول يجب أن تهيء الأطفال لدخول المدارس الابتدائية، بتعويدهم على الانضباط، والحركة، والقيام بتدريس مادتي العلوم والرياضيات والمواد التقليدية الأخرى للأطفال. ومن ناحية أخرى يعتقد بعض الآباء والمعلمين أن البرامج اللامنهجية هي خير إعداد للمرحلة الابتدائية.

الحجرة والتجهيزات

حجرة روضة الأطفال. عادة ما تكون الحجرة واسعة وكافية لتحرك الأطفال، أو ممارسة أنواع النشاط. وعادة ما يكون هناك فناء واسع، يمارس فيه الأطفال نشاطهم بحرية أكثر كالتسلق، والركض، والألعاب الأخرى.

التجهيزات. تحتوي الروضة على معدّات، يمكن أن يلعب بها الأطفال دون أن تٌشكِّل خطرًا عليهم، فهناك صناديق الرمل واللعب المختلفة، والكتل متعددة الأحجام والأشكال. وبعض الرياض بها ورش خاصة يتعلم فيها الأطفال ـ تحت إشراف المعلمين ـ نشر وتقطيع الخشب وتركيب المسامير. أما الأدوات الفنية، فتشمل الألوان، والفُرَش، والأقلام الملونة، والصلصال. وفي جانب منها تهيء الروضة بيئة ملائمة لبيئة البيت، يتعلم فيها الأطفال أشياء كثيرةً عن طريق اللعب.

تمتلك معظم رياض الأطفال مجموعة من الكتب التي تجتذب انتباه الأطفال، ويقوم المعلمون بقراءة القصص وعرض الصور الشَّائقة عليهم، كما يشجعونهم على فحص تلك الكتب والقراءة فيها بأنفسهم.

أما ساحات اللعب، فهي مجهزة بأسوار خاصة لممارسة التسلُّق الذي يساعد الأطفال على النمو الجسدي وتقوية العضلات وتوازنها، والأطفال يقومون بتصنيع السيارات والطائرات والسفن من الورق، وهذا يساعد على تنمية الخيال.

معلمة الروضة

يعمل في رياض الأطفال فريق من المعلمات المدربات تدريبًا خاصًا واللائي يستمتعن بالعمل مع الأطفال ويتوفَّر لديهن الصبر والقدرة على معاملة الأطفال حسب مداركهم، كما يقمن بمساعدة الأطفال على ارتداء ملابسهم والاهتمام بمظهرهم وصحتهم، مما يساعد على تقوية الروح والاستقلالية لديهم. وتتجه كثير من رياض الأطفال إلى توظيف بعض قُدامى المعلمين والمعلِّمات على أداء عملهم.

نبذة تاريخية

رياض الأطفال في المراحل المبكرة. يعد فريدريتش فروبل أبًا لرياض الأطفال حيث أنشأ روضة للأطفال في ألمانيا عام 1837م. وأنشأ مربون آخرون مدارس لتعليم الأطفال. ويرجع الفضل لفروبل في تسمية الروضة بحديقة الأطفال. لقد كتب فروبل في عام 1838م قائلاً: “إنني لن أطلق على هذه المدرسة اسم مدرسة الأطفال لأنني لا أنوي إلحاق الأطفال بالمدارس كالذي يحدث في سن متأخرة، ولكن يحاط الأطفال بالرعاية اللازمة لكي يتعلموا وينموا بحرية”.

كانت لنظرية فروبل خلفية دينية قوية، حيث قصد تعليم الأطفال بعض المعلومات عن وحدانية الله، والإنسانية، والطبيعة. لقد رأى بأن ذلك يمكن أن يتحقق من خلال التشبيه الرمزي، وهكذا طور مجموعة من المواد التعليمية سماها الهدايا اشتملت على المخروطات، والمكتبات، والكتل الخشبية، والغزل الملون.

سبق فروبل في تأسيس رياض الأطفال المصلح الاجتماعي الويلزي روبرت أوين، حيث أنشأ مدارس للأطفال في نيولانارك في أسكتلندا ونيو هارمني في ولاية إنديانا بالولايات المتحدة. كان أوين يعتقد بأن تدريس الأطفال السلوك الحسن والأخلاق الحميدة من شأنه أن يساعد على إيجاد مجتمع مثالي.

خدمت رياض الأطفال الأولى التي أُنشِئت خارج ألمانيا الأسر الغنية والفقيرة في آن واحد. وكانت معظم رياض الأطفال الأولى تتولاها الجمعيات الخيرية، التي تهدف إلى تزويد الأطفال الصغار بالخبرات المفيدة منذ سن الثالثة.

زاد عدد رياض الأطفال زيادة سريعة مع بداية القرن العشرين واهتمت معاهد تدريب المعلمين بإعداد مُعلم الروضة. كما أن كثيرًا من المجتمعات اعترفت بأهمية مرحلة الروضة، فخصصت لها الميزانيات لتطوير البرامج التعليمية بها.

المصدر: الموسوعة المعرفية الشاملة
rawdah

أب مصري أحاول أن أقدم لأبنائي وللقائمين على رياض الأطفال مواد تعليمية تساعدهم في الحصول على تعليم جيد.

  • Currently 318/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
107 تصويتات / 9765 مشاهدة
نشرت فى 24 فبراير 2010 بواسطة rawdah

ساحة النقاش

sondosalodat

انا بنتي عمرها 3 سنوات هل استطيع ان اسجلها بالروضة أم مازالت صغيرة بماذا تنصحوني ارجو الرد؟

روضة الأطفال

rawdah
موقع يقدم مواد تعليمية للأطفال من 4 إلى 6 سنوات »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,949,462