السياسي - أعد المجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة في مصر، دراسة علمية حديثة تؤكد ضرورة استخدام خط الطول الخاص بمكة المكرمة والمدينة المنورة، في حساب التوقيت العالمي، بدلا من خطجرينتش المار في لندن.

وقال المدير العام للمجلس، الدكتور يحيي وزيري، فى ندوة نظمتها جمعية البيئة العربية اليوم السبت، إن الدراسة اعتمدت على حقائق وأبحاث علمية تؤكد أن مكة المكرمة تتوسط الجزء اليابس من سطح الكرة الأرضية.

وأضاف وزيري أن الدراسة رفضت استخدام النظام المعتاد وخط جرينتش، في حساب التوقيت العالمي، موضحا أن هذا الاستخدام لا يعتمد على أسباب علمية قوية.

وأكد وزيري الذي أعد الدراسة التى تحمل عنوان "إثبات توسط مكة المكرمة لليابسة"، أهمية نشر ثقافة الإعجاز العلمي في القرآن والسنة، مشيرا إلى أن جميع الحقائق العلمية تثبت أن "مكة المكرمة هي مركز الكون كله".

وأوضح أن الهدف من هذا البحث، هو إثبات توسط مكة المكرمة لحدود اليابسة، من خلال القياسات الدقيقة التي تحدد المسافات الصحيحة ما بين مكة المكرمة، ونقاط معينة مختارة على حدود قارات العالمين القديم، "آسيا وافريقيا وأوروبا"، والجديد "الامريكتان وأستراليا والقارة الجنوبية المتجمدة".

وأضاف وزيري أن أحدث الدراسات العلمية التي أجراها عن طريق القياسات الدقيقة، وصور الأقمار الصناعية، باستخدام برامج معروفة، يتم الاعتماد على نتائجها في الأبحاث العلمية، أثبتت أن مكة المكرمة تتوسط اليابسة، ويظهر ذلك من خلال توسطها لأربع دوائر تمر بحدود اليابسة لقارات العالم السبع، وكذلك المراكز الجغرافية لقارات العالم الجديد.

وأكد وزيري أن مكة المكرمة هي الموقع الوحيد على الكرة الأرضية، الذي يمكن أن يحقق تلك القياسات والنتائج، مضيفا أنها تحتل موقعا فريدا ومتميزا لا ينافسها في ذلك موقع أو مدينة أخرى.

وقال وزيري إن بعض العلماء المسلمين المعاصرين، حاولوا إثبات توسط مكة لليابسة عن طريق استخدام برنامج للحاسب الآلي، لإثبات توسط مكة لليابسة، مضيفا أنه رغم الجهد الذي قام به، ظلت العديد من الاعتراضات قائمة ورافضة لهذه الفكرة، لعدم تقديم القياسات العلمية الدقيقة من واقع المسافات الحقيقية بين مكة وحدود اليابس، باستخدام وسيلة علمية صحيحة، ويمكن الاتفاق عليها في الأوساط العلمية في نفس الوقت.

وأوضح وزيري أن عددا من علماء اللغة والتفسير، يرجعون سبب تسمية مكة بهذا الاسم لسببين، أحدهما المعنى اللغوي لاسمها "مكة"، والوصف القرآني لها بأنها "أم القرى"، ومن خلال فهم وتفسير ما ورد في بعض الآيات القرآنية، التي وردت في سور البقرة والأنعام والشورى.

وقال إن أحد البرامج المستخدمة في القياسات الجغرافية للدراسة، هو برنامج "جوجل ايرث" المعروف بامكانياته العالية، لتحديد المسافات بين أي نقطتين على سطح الكرة الأرضية بدقة متناهية، من خلال الصور الحقيقية للكرة الأرضية الملتقطة عن طريق الأقمار الصناعية.

  • Currently 215/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
64 تصويتات / 403 مشاهدة
نشرت فى 23 نوفمبر 2009 بواسطة printingpapers

ساحة النقاش

احمد هانى السيد عبد العزيز قدور

printingpapers
حاصل على بكالريوس تجارة جامعة الزقازيق اهتماماتى بالتكنولوجيا والكمبيوتر احب الموسيقى الهادئة »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

581,453