أصبح البحث عن فرصة عمل أو وظيفة مناسبة فى عالمنا اليوم مثل البحث عن إبرة فى كوم قش، لأسباب عديدة منها زيادة الطلب على العرض فى سوق العمل فى معظم التخصصات، ولأننا فى ظل مشكلة بطالة يعانى منها العالم كله، كما أن أصحاب الأعمال أنفسهم يجدون صعوبة أحيانا فى إيجاد الأشخاص المناسبين للوظائف فى الوقت المناسب، فى حين أن التكنولوجيا يمكنها المساعدة بالفعل وتقريب المسافات بين أصحاب العمل والطامحين إليه.

فالحلول التى قدمها الإنترنت غيرت كثيرا من الفكرة التقليدية للبحث عن وظيفة مثل الأيام السابقة، حيث تطور الأمر من مجرد (البحث عن وظيفة) إلى استخدام وسائل وأدوات مختلفة على الإنترنت للتسويق لمؤهلاتك ومواهبك وإمكاناتك، وهو ما يسمى بالتسويق الذاتى Self-Marketing، عن طريق مواقع التوظيف والشبكات الاجتماعية التى ظهر بينها مواقع متخصصة لتكوين الصلات بين أبناء المهن الواحدة والتخصصات المتشابهة.

كل هذا يزيد بالفعل من فرص إيجاد الوظائف، كما يطور من الوعى بالإمكانات والمؤهلات الذاتية للباحث عن العمل وفرصه الفعلية فى السوق مقارنة بأبناء تخصصه، ويخبره مع الوقت ما يفتقده للحصول على فرص أفضل فى المستقبل، وهو ما يعتبر ثورة بالنسبة لما كانت تقوم به الإعلانات المبوبة أو حتى شركات التوظيف.

فحسب أحدث استطلاع رأى أجراه موقع bayt.com للتوظيف على الإنترنت (الواسع الانتشار فى الدول العربية)، فإن حوالى 65% من الباحثين عن وظائف فى البلدان العربية باتوا يستخدمون الإنترنت للبحث عن وظائف، فى حين لايزال 15% فقط يعتمدون على الإعلانات المبوبة فى الجرائد الورقية، و6% فقط يبحثون عن الوظيفة بالطرق الشخصية..

يؤيد هذه الأرقام الزيادة الكبيرة فى أعداد مواقع التوظيف فى مصر والعالم العربى منذ نهاية التسعينيات وحتى اليوم، وتطور مستوى خدماتها بشكل حقيقى.

هذه المواقع تقوم بدور الوسيط بين الباحثين عن عمل وبين أصحاب الأعمال، عن طريق تكوين أكبر قاعدة بيانات من السير الذاتية التى يستطيع أصحاب الأعمال الإطلاع عليها بشكل أو بآخر مقابل مبالغ مالية يدفعونها لتلك المواقع، كما تنشر الوظائف الخالية لتلك الشركات ليطلع عليها الباحث عن عمل مقابل فتح حساب له فى الموقع.

والخدمة التى تقدمها مواقع التوظيف تجعل البحث عن وظيفة مجرد نزهة مقارنة بالإعلانات المبوبة القديمة، فالبحث يمكن تنقيته بالكثير من المعايير مثل التخصص ومكان العمل والأجر المتوقع ونوع الوظيفة لكل الوقت أو لبعض الوقت وغيرها، كما أن إعلانات الوظائف تحمل فى الغالب التفاصيل الكافية عنها وعن الشركة صاحبة الوظيفة.

الكثير من هذه المواقع يعطيك نصائح وأمثلة عملية بخصوص كتابة السيرة الذاتية C.V وإتيكيت المقابلات Interview. يمكنك أحيانا رفع ملف جاهز بسيرتك الذاتية على حسابك فى الموقع، وأحيانا أخرى يطلب منك الموقع ملء بياناتك بشكل معين، فعليك أن تكون صبورا فى ملئها مهما استغرق الأمر من وقت فهذا فى مصلحتك، ولا تنس أبدا أن تقوم بتحديث سيرتك الذاتية على مواقع التوظيف المشترك بها كلما طرأ عليها جديد.

كذلك لا تعتمد على أن يرسل لك الموقع رسائل بانتظام تضم جميع الوظائف التى تناسبك، هذا يحدث ولكن لا تعتمد عليه، فسيكون من الأفضل أن تزورها بشكل شبه منتظم للإطلاع على أحدث الوظائف المعلنة وإجراء البحث بأكثر من طريقة advanced search، كذلك يكون فتح أكثر من حساب على أكثر من موقع مفيدا أكثر من امتلاك حساب على موقع واحد فقط مهما كان قويا وشاملا، فأنت لا تعلم أين قد تكون فرصتك.

هذا ليس كل شىء، فالكثير من الأدوات الأخرى على الإنترنت ستساعدك على تحسين فرصك فى الحصول على وظيفة..

فمثلا تقوم الكثير من الشركات والجهات بوضع إعلاناتها للتوظيف فى مواقعها الخاصة بدلا من مواقع التوظيف المعروفة، فيمكنك عمل حصر ومتابعة مستمرة لمواقع الشركات التى قد ترغب فى توظيفك، ابحث فى تلك المواقع عن رابط اسمه «وظائف» أو «jobs» أو «career». بعضها يقبل منك إرسال سيرتك الذاتية بغض النظر عن توافر وظائف فورية لديها أم لا، وقد ترسل سيرتك الذاتية على البريد الإلكترونى الخاص بالشركة إن كانت تهمك إلى هذه الدرجة بغض النظر عن وجود قسم للوظائف على الموقع من عدمه.

ابحث فى الإنترنت عن المنتديات والمجموعات البريدية والشبكات الاجتماعية (جوجل، فيس بوك، مجموعات ياهو، مجموعات جوجل، إلخ) والتى تضم تجمعات لأبناء مهنتك أو تخصصك، فلو كنت مهندس صوت مثلا فقد تجد بعض التجمعات لمهندسى الصوت على الإنترنت داخل أو خارج بلدك، انضم إليهم واطلع على خبراتهم، فكثيرا ما يتم بث إعلانات بشكل ودى أو رسمى عن وظائف وفرص عمل فى تلك المجموعات يصعب أن تجدها فى مكان آخر، وإن لم تعثر على أى تجمع لأبناء تخصصك على الإنترنت ـ وهذا صعب ـ فلم لا تبدأ أنت مثل هذا التجمع وتدعو الآخرين للانضمام إليه؟

احرص أيضا على فتح حساب على الشبكة الاجتماعية المهنية الأشهر على الإنترنت Linkedin.com، التى تمكنك من نشر سيرة ذاتية أشبه بالتى تضعها على مواقع التوظيف، كما تتيح لك أيضا إضافة أصدقاء (مهنيين) بنفس الشكل الذى يتيحه فيس بوك مثلا، فيمكنك التعرف على أشخاص قد يساعدونك مهنيا، ومجرد وجودك هناك قد يساعد البعض فى العثور عليك والتعامل معك، فبالتأكيد هناك من سيهتم بك فى هذا العالم، فقط تواجد فى المكان المناسب.

لا تنس أبدا أن الإنترنت أداة معرفة رائعة، فلا تضيع الوقت فقط فى البحث عن عمل وأنت لا تزال تحتاج للكثير لتكون مؤهلا للعمل الذى تتمناه. ابحث على الإنترنت عن مواقع فى تخصصك واقرأ أحدث ما تم التوصل إليه فيها، اشترك فى خدماتها البريدية واحتفظ بتلقيمات RSS منها للإطلاع على أحدث ما تنشره.

أهم شىء فى البحث أن تعرف ما تبحث عنه تحديدا، وأن تبحث عنه بشكل صحيح، عدا هذا فستجد نفسك تائها بين ملايين الصفحات والمواقع المفيدة وغير المفيدة. استخدم القواميس والموسوعات للحصول على الكلمات المناسبة للبحث keywords ، وللأسف ستكون فرصك فى العثور على شىء أفضل كثيرا فى حالة البحث بالإنجليزية مقارنة بالعربية، ولكن الأمر نسبى على أى حال ويعتمد على طبيعة ووفرة تخصصك.

لا تنس أيضا أنه كلما كانت سيرتك الذاتية والتفاصيل (الحقيقية) التى تذكرها عن نفسك متاحة ومحدثة، تحسنت فرصك فى العثور على ما تريد.

روابط مفيدة:
مواقع توظيف مصرية وعربية:
www.bayt.com
www.careermideast.com
www.gulftalent.com
www.arabrec.com
شبكات اجتماعية:
www.linkedin.com
www.facebook.com (Marketplace Application

  • Currently 1069/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
251 تصويتات / 3127 مشاهدة

ساحة النقاش

printingpapers
<p>حتى فى ايجاد فرص العمل عن طريق الانترنت عاد فية عرض كبير جدا من كمية العاملين بس اهى فكرة جديدة</p>

احمد هانى السيد عبد العزيز قدور

printingpapers
حاصل على بكالريوس تجارة جامعة الزقازيق اهتماماتى بالتكنولوجيا والكمبيوتر احب الموسيقى الهادئة »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

577,578