المعــينات الســمعية (الســماعـات Hearing Aids)

هى أجهزة تعين الطفل / الشخص ضعيف السمع على الإستفادة من بقاياه السمعية حتى تصـل إليه الأصوات / الكلام بشكل واضح ( من حيث الشدة ونقاء الصوت ) حتى يتواصل مع الأخرين عن طريق اللغة المنطوقة.

أنــواع الســماعات:-

كانت تستخدم قديماً السماعات الميكانيكية أما الآن فتستخدم السماعات الكهروصوتية وهى أنواع عدة يمكن أن يستعين بها الفرد أو الجماعة.

أولاً :- السماعات التى تستخدم فى التأهيل الجماعى:-
وهى السماعات التى تستخدم فى فصول التدريب والتأهيل الجماعى.
1)    السماعات الجماعية السلكية:
كالسماعات المستخدمة فى أجهزة سوفاج Suvag والتى تتصل بصندوق Connection Box ويتم ضبط شدة الصوت بإستخدام مفتاح خاص لكل سماعة .. أما الميكروفون فيكون مع المدرس ومتصل بجهاز التكبير عن طريق سلك.
2)    السماعات الجماعية بالموجات الكهرومغناطيسية:
هنا ينتقل الصوت المكبر إلى سلك دائرى مثبت على الجدران ويلتقط الأطفال هذا الصوت عن طريق ملف مغناطيسى بالسماعة ( Telecoil ).
3)    السماعات الجماعية اللاسلكية ( نظام FM):
ويمتاز هذا النظام بأنه يسمح بحرية الحركة لكل من المدرس والطفل ويمكن إستخدامه فى مجال 50 : 100متر خارج الفصول وفى الرحلات بالإضافة إلى نقاء الصوت الذى يصل للطفل من خلال الإستقبال الذى يصل مباشرة بسماعته مما يمكنه من بناء نظام لغوى جيد.
4)    السماعات الجماعية بالأشعة تحت الحمراء ( Infra-red System ):
وتتمتع تلك السماعات بنفس مزايا سماعات F.M تقريباً بإستثناء عدم إستخدامها خارج الفصول ومن أمثلتها جهاز سوفاج (  IR CT 10 ).
ومن الجدير بالذكر أن جميع تلك السماعات تستخدم فى تأهيل الأطفال فى جمعية نداء.

ثانياً :- السماعات الفردية ( Hearing Aids )
1)    سماعات تنقل الصوت عن طريق العظم Bone Conduction 
وتصلح للأطفال الذين يعانون مثلاً من عيوب خلقية بالأذن الخارجية أو مصابون بضعف سمع عميق وهم هنا يعتمدون فى تاهيلهم على قراءة الشفاه.
2)    سماعات عن طريق التوصيل الهوائي Air conduction
ومنها السماعات المبرمجه الرقميه التي يتم ضبطها عن طريق برامج كمبيوتر خاصه بحيث تحقق مجال أفضل وأدق للسمع حيث يمكن تحديد الترددات التي لابد من تكبيرها ولأي مدي وذلك بالنسبه لمسافه متر واحد .

عوامل تؤخذ في الإعتبار عند إنتقاء المعين السمعي :
1.    درجة ضعف السمع وما يرتبط به من بقايا سمعيه.
2.    نوع ضعف السمع.
3.    سن ضعيف السمع.
4.    تغيير قالب السماعه مع تطور عمر الطفل الزمني بحيث يصبح حجمها مناسباً للأذن بما لايسمح بدخول الهواء  " تصفير " أو تسبب ألم للطفل لذا يفضل أن يكون قالب السماعة من النوع الطري Soft  .

جوانب يجب مراعاتها عند تدريب الطفل علي إرتداء السماعه:

1 – يبدأ تدريب الطفل على لبس السماعه في المنزل بدون وجود أصوات مزعجه ويفضل إنتقاء الأوقات التي لا يعاني الطفل فيها من أمراض أو تنتابه مشاعر الضيق والقلق.
2 – يبدأ لبس السماعه بصوره تدريجيه بدء بخمس دقائق ثم عشره وتزداد تدريجياً حتي يعتاد الطفل إرتدائها طوال اليوم ماعدا وقت الإستحمام والنوم .
3 – فيفضل إرتباط إرتداء السماعه باللعب بلعبه يفضلها الطفل وتجذب إهتمامه وفي وجود أفراد يميل إلي التواصل أو اللعب معهم .
4 – مشاركة الأخوه في عملية تدريب الطفل والمحافظه علي سلامة السماعه .
5 – بعد أسبوعين إلي ثلاثه أسابيع من التأقلم التدريجي بالمنزل يمكن للطفل الخروج بها إلي الشارع فى صحبة الآخرين مع توخي الحذر في المحافظه عليها وعدم ضياعها .
6 – وأخيراً يجب عدم فرض السماعه علي الطفل بالقوه أو إستخدام العنف في إرغامه علي إرتدائها حتي لا يكون إتجاهاً سلبياً حيالها خاصة  وأنها تسبب له ضيقاً في البدايه بإعتبارها جزء غريب عن جسمه .

المصدر: جمعية نداء
  • Currently 315/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
103 تصويتات / 3822 مشاهدة
نشرت فى 8 ديسمبر 2009 بواسطة nidasociety

ساحة النقاش

جمعية نداء

nidasociety
لتأهيل الأطفال الصم وضعاف السمع »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

169,089