توصل خبراء مركز البحوث الزراعية إلي إنتاج مادة بديلة لمادة الهيبارين التي تساعد علي منع تجلط الدم وبأقل التكاليف‏,‏ ويمكن لمصانع الأدوية استخراج هذه المادة وتصنيعها‏,‏ كما أوجدوا أيضا حلا لمشكلة حرق قش الأرز الذي تسبب في السحابة السوداء التي تعانيها سنويا وتحويلها إلي مصدر ربح‏,‏ أيضا توصلوا إلي صبغة للألياف الطبيعية مطابقة للمواصفات القياسية وتوفر كثيرا من الجهد والطاقة‏.‏ تحدث لـ الأهرام العربي د‏.‏ محمد عيد‏,‏ مدير مكتب التسويق قائلا‏:‏ الميزة في البحوث الزراعية هي أنها أولا مصدر خامات‏,‏ وثانيا مصدر منتج تكنولوجي‏,‏ والاثنان معا يمثلان أبحاثا زراعية بحتة تتعلق بكل مايخص المواطن المصري في استخداماته الحياتية من أكل وشرب وملبس أيضا‏,‏ حتي المواصلات فهي تستهلك البنزين مثلا‏,‏ فضلا عن أن مقاعدها تصنع أساسا من زيت النخيل‏,‏ لكن في النهاية نحن ننتج خامة‏,‏ يستخدمها المتخصصون كلا في تخصصه‏,‏ فهناك أكثر من‏30.000‏ يعملون في مركز البحوث الزراعية ما بين دكتور وصيدلي ومهندس وعامل‏,‏ وكان الناتج الطبيعي من هذا التجمع الرهيب من هؤلاء الخبراء أن نحصل علي تكنولوجيات جديدة وكثيرة أهمها‏:‏ استطاعت د‏.‏ نسرين محمد السعيد وهي حاصلة علي دكتوراه في الكيمياء الحيوية‏,‏ إنتاج مادة بديلة لمادة الهيبارين مرتفعة الكلفة من إحدي أنواع نبات عيش الغراب وبأقل التكاليف‏,‏ خصوصا أن المريض الذي يعاني من مشكلات في سيولة الدم يضطر للإقامة لمدة أسبوع داخل المستشفي حتي يحصل علي جرعة الهيبارين الكامنة وهي عملية مكلفة جدا‏,‏ وكاد الصينيون في ذات الوقت يستخرجوا مادة شبيهة بمادة الهيبارين من أحد أنواع نبات عيش الغراب‏,‏ وبدأوا في طرحه بالأسواق بعد تجفيفه‏,‏ حيث يتناوله المريض مع الطعام مثلا‏,‏ لكن ظهرت مشكلة في أن تركز المادة الفعالة قليل مقارنة بما يحتاجه المريض‏,‏ لذا كان عليه أن يتناول كميات كبيرة من هذا النبات حتي يحصل علي الجرعة المناسبة‏,‏ وهنا جاءت فكرة د‏.‏ نسرين بأنه لماذا لا نعدل في البيئة‏,‏ وفي الطريقة التي يعيش وينمو بها هذا النبات حتي نحصل علي درجة تركز أكبر‏,‏ وفعلا حصلنا علي نتائج مذهلة‏,‏ والأكثر من ذلك أن الإنتاج زاد بنسبة‏100%‏ بالإضافة إلي أنها ليست لها أية أعراض جانبية‏.‏ كذلك استطاعت د‏.‏ أمل صابر‏,‏ أستاذ مساعد في إنتاج صبغة للألياف الطبيعية في درجة حرارة قليلة‏,‏ وهو الشئ الصعب لأننا لو شاهدنا مثلا مصانع الصبغات سنجدها مليئة بأحواض كبيرة بها ماء في درجة الغليان تقريبا‏,‏ حيث يوضع بها الغزل أو النسيج مع الصبغة المرادة‏,‏ وأحيانا تتكرر العملية أكثر من مرة للحصول علي اللون المطلوب‏.‏ وهو شئ مكلف جدا سواء في الجهد أم الطاقة‏,‏ خصوصا أن هناك بعض الألياف ترفض الصبغات لأسباب عديدة‏,‏ وهنا بدأت تنفيذ فكرتها‏,‏ حيث أحضرت أحد أشهر أنواع الصبغات المستعملة حاليا‏,‏ حيث استخرجتها من نبات البصل ووضعتها مع الألياف في درجة حرارة الغرفة‏,‏ وذلك بعد معالجتها كيميائيا ونجحت نجاحا باهرا‏,‏ وهو ما أكدته تقارير هيئة التوحيد والقياس‏,‏ وهي الجهة المسئولة عن التأكد من تطابق المواصفات مع شروط الصناعة‏.‏ أيضا استطاع د‏.‏ عاطف حمام وكيل معهد الهندسة الزراعية الأسبق إيجاد حل نهائي لمشكلة حرق قش الأرز التي تتسبب في وجود السحابة السوداء والتي نعانيها سنويا‏,‏ حيث سعي للاستفادة منه بدلا من حرقه‏,‏ فهو اكتشف أن هذا القش غني بالعديد من المواد التي نستهلكها في حياتنا مثل مادة السيلكا والتي تدخل في تصنيع الزجاج‏,‏ حيث استطاع اختراع ماكينة قادرة علي استخراج مادة السيلكا من قش الأرز‏,‏ فمثلا لو وضعنا طن قش أرز في الماكينة لمدة ساعتين فقط‏,‏ نحصل علي‏180‏ كيلو سيلكا‏,‏ حيث يباع الكيلو بـ‏10‏ جنيهات‏,‏ يعني في استطاعة الفلاح أن يحصل علي‏1800‏ جنيه من مادة واحدة فقط‏,‏ وفي خلال ساعتين‏,‏ وهناك شركة أجنبية حصلت علي الترخيص وشرعت في تنفيذ المشروع فيما بين محافظات كفرالشيخ والبحيرة والشرقية‏.‏ أيضا استطاع د‏.‏ محمد نبيل‏,‏ أستاذ تغذية دواجن في إنتاج علف بديل للذرة العليقة‏,‏ العلف الرئيسي للحيوان‏,‏ حيث تنبأ بالمشكلة التي ستتعرض لها مستقبلا‏,‏ وهي عدم توافر الذرة مما يهدد الثروة الحيوانية عندنا بالخطر والتي تقدر بـ‏18‏ مليار جنيه‏,‏ وكانت فكرته هي استخدام مخلفات المزارع بعد معالجتها كعلف للحيوانات‏,‏ ويسمي علف غير تقليدي‏,‏ لكن واجهتنا مشكلة وهي أن التركيب الكيماوي لهذه الخامات به بعض المركبات السامة التي توقف عمل الإنزيمات المسئولة عن الطعام عند الدواجن‏,‏ وكانت فكرته هي التدخل والتعديل في التركيبة الكيميائية لهذه المخلفات عن طريق الأكسدة مثلا‏,‏ واستخدمنا في ذلك نباتات طبيعية يكاد يكون الإنسان يتناولها يوميا‏,‏ لكننا اكتشفنا قدرتها الهائلة في التأثير علي هذه المخلفات‏,‏ حيث استطاعت القضاء علي التأثير السمي لهذه المخلفات بدون أن يكون لها أي أعراض جانبية‏.*
المصدر: الاهرام العربى
newsourceforfeeding

dr hanan

  • Currently 132/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
43 تصويتات / 1165 مشاهدة
نشرت فى 28 فبراير 2010 بواسطة newsourceforfeeding

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

308,724