هذا الخبر من قطاع غزة المحاصر...وتوالي ازمة الوقود بقطاع غزة بسب الحصار
اكتشف الأستاذ الدكتور عالم الكيمياء عدنان الخالدي رئيس جامعة الأزهر سابقا أن الطحالب مصدر مثالي للوقود الحيوي نظرا لأنها تنتج عشرة أضعاف ما ينتجه القمح أو بذور اللفت، كما أنه سهل الزراعة، ولا يستخدم كمصدر لغذاء البشر بالإضافة إلى قدرته على انتاج ثاني أكسيد الكربون المحايد.
وقالت الجامعة في بيان لها اليوم، إن الطحالب هي أكثر النباتات انتشاراً على وجه الأرض كما أن كتلة المواد العضوية في الأرض تتشكل معظمها من الطحالب، وإذا أصبح الوقود الحيوي ينتج بشكل حصري من الطحالب التي تتم زراعتها خصيصا لهذا الغرض فان انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون ستنخفض بشكل كبير.

وأوضح الخالدي ذلك بقوله: 'تحتاج الطحالب إلى ثاني أكسيد الكربون لكي تنمو، يمكنك تسمية هذا الغاز 'طعام الطحالب'، لذلك فان المشاتل الكبيرة لزراعة الطحالب ستحتاج الى كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون بالتالي سنضطر إلى إضافة ثاني أكسيد الكربون باستمرار، وهو من السهولة بمكان، إذ لا نحتاج إلا إلى توصيل مشتل الطحالب بمولد للطاقة الكهربائية، مضيفا: تخيل أن ركام الدخان المنبعث من مولد الطاقة ينفث غاز ثاني أكسيد الكربون الذي يمكن تجمعيه وحقنه في حاويات كبيرة مع وجود مزارع الطحالب بالقرب من المولد، بعد ذلك يمكن للطحالب التي تنمو بمعدلات سريعة أن تزود المولد بالوقود الذي يحتاجه، وبالتالي نكون قد حصلنا على دائرة مغلقة لا تنفث لنا ثاني أكسيد الكربون بالمرة'.
ويصف البريفسور الخالدي صورة مزرعة الطحالب على شكلين، الأول هو تصميم حاويات ضخمة وشفافة لتسمح بمرور ضوء الشمس، ويمكن أن تكون الحاويات عمودية وارتفاعها عدة أمتار وتتم تهويتها بالهواء المشبع بثاني أكسيد الكربون، والشكل الثاني أن يكون هناك خليط من الطحالب والمياه الجارية عبر سلسة من الأنابيب الأفقية، في البداية ستكون المياه خالية من الشوائب مع إضافة بعض المواد الغذائية لكنها ستنتهي إلى أن تكون مثل أحد أنواع حساء البازلاء الذي يمكن ضخه مباشرة إلى المصنع ويمكن تصفية الطحالب لتتم معالجتها وتحويلها إلى وقود.

وأوضح الخالدي أن البحث الجدي في بدائل طبيعية للوقود تتعلق بالاعتبارات الاقتصادية البحته، فعندما يكون سعر البترول الخام لا يتعدى 20 دولار للبرميل الواحد فإن البحث الجدي في أن تكون الطحالب مصدراً محتملاً لإنتاج الوقود الحيوي سيكون أقل الجاذبية، لكن مع ارتفاع سعر برميل البترول إلى حوالي 100 دولار فإن إنتاج الوقود من الطحالب يكون ذا تكلفة مجدية.
ومن الجدير بالذكر أن جامعة ألباما الأمريكية تقوم حاليا مع بعض المعاهد المتخصصة بدعم المشروع المقدم من البروفيسور الخالدي الذي يأمل أن تكون هناك سيارات تعمل على بترول الطحالب خلال السنوات القليلة القادمة

المصدر: ليالى لبنان
newsourceforfeeding

dr hanan

  • Currently 167/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
56 تصويتات / 1079 مشاهدة
نشرت فى 12 فبراير 2010 بواسطة newsourceforfeeding

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

308,391