(بائعة الحلوى)

نعم أميرتي ..

رسمتك بالطبشور على سطري

عايرتني حينها..

كل الصبية حتي البنات

لم يعلموا حينها ..

أني قد وشمتك علي صدري

ولم يعلموا ..

أنك نبت النور حتي الممات

بقلم رصاص كتبت مطويتي

أحبك يااا أنت

لكني خشيت

أن يطال الرصاص فستانك الوردىّ

أو يطبع الطبشور آثار وجهي

فتغتال أمك الحلم في مغسلة الأمنيات

وتلك بائعة الحلوي

تراقب لهفتي من سكات

حين ذهبت أبتاع حلواي

أعارتني ما تشتهين

تعجبت من صنيعها

أومأَت ناظريها إليك وأنبأتني ..

أن الحب قد أضحي بقلبي

وبحضنك .. قد أمسي وبات

حينها ..

خبأت قصيدتي بأحضانها

ولم أعلم أني ..

تركت قصيدتي بِطىّ الذكريات

وعدت إليك أحمل الحلوي

وبين ذراعاي أحتضن المثلجات

تراقص النبض فوقعت الحلوي

وارتفع الشوق فسالت أودية

على قميص الذكريات

وأطلّ الفجر بناظريك .. علي سواد ليلي

فأشرق القلب وهدأ الروع

وسمعت لحن أنفاسك يشدو نغمات

تشابكت يدانا ...

وآثار الحلوي تلازمني

وتعانقت قلوبنا...

وبقايا الثلج علي صدري

وقصيدتنا ..

تلوتها بيضاء كما الفجر

مضي الوقت ولا أدري

حسبتها ساعة .

لكن بائعة الحلوي أخبرتني

أني وأنا ..

كنا بحضن الهوي من ساعات

وما كنت أعلم

أن سواد الليل هنا باقي

وما كنت أعلم

أن ظلام الشتاء ...

يحاصر مدينة أشواقي

وأن الفجر مرتحل

قد يعود ... لكنه لا يبات

ودّعت الفجر بقبلة سكري

ودمعات تغتال عيونها العذرا

حتي بقايا الحلوي...

أصبحت مُرة

لكني أبقيت علي قميصي ...

...... بعض فتات

وأقسمت حينها ..

أن أطبع يدايَ مع الصورة

وقميصي وقصيدتي المكسورة

... علي جبين الذكريات

وعدت إليكِ بائعة الحلوي

أخبىء ما تبقي...

في جسدي من رفات

لعلها حين تعبر...

تشم أريج ذكرانا

أو تفيق الذكري من سبات

فينبلج الفجر تارة أخري

وتحيي القلب المكفون ...

في قميص الذكريات

خالد العطار

.........................................

المصدر: آسيا محمد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 16 مشاهدة
نشرت فى 21 أغسطس 2018 بواسطة nasamat7elfouad

عدد زيارات الموقع

43,627