في الطريق 

يضيع الوقت وبعض ذاتي يضيع

أنا وهاتفي وحرفي و الطريق المريع

فظيع أنا حين أحضن هاتفي جد فظيع

تطاردني المفردات والحكايا 

وتباغتني القصيدة كوجه حسناء بديع

لا مفر ولا هروب

 إنني رجل يضيع

 في الطريق

أنا وهاتفي وحرفي والعمر يغادرنا سريع

تهاجمنا ذكريات الصبا 

وأحلام أتتنا تهرول طائعة

وأحلام من بين جفون العيون تضيع

في الطريق 

أنا وهاتفي وحرفي ننتظر الوطن

والوطن مازال عنيد

نطارد  الغد عله غد جديد

نناجي الفجر إن هل

 كي  يغيب ليل حالك وشديد

في الطريق 

أنا وهاتفي وحرفي والطريق شائك وطويل

يفتر عزمنا تارة يتوارى خجلا 

وتارة يحلم بالمستحيل

قائظ  هو الطريق 

لكنه بمنحنا بعض الظل ولو قليل

متعرج في مسارات  جديدة وجريئة

لكنه مع الهاتف  والحرف والأمل  جميل

ناصر توفيق

القاهرة 15/9/2017

المصدر: آسيا محمد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 14 مشاهدة
نشرت فى 15 سبتمبر 2017 بواسطة nasamat7elfouad

عدد زيارات الموقع

43,388