فَكَمْ مِنْ عَاشِقٍ لَلّيْلِ يَنْتَظِرُ ... وِكِمْ مِنْ عَاشِقٍ زَادَتْ بِهِ الْعِلَلُ


وَكَمْ مِنْ سَاهِفٍ وَ المَاءُ غَايتِهِ ... وَلَيْتَ المَاءَ قد يُغْنِ إذَا ثَمِلُوا


فَكَيْفَ الحُبُّ مِنْ عَيْنَيْكِ مُنْبَعِثَا...كَأَنَّ الصِّدْقَ مِنْ عَيْنَيْكِ يَكْتَحِلُ


لِمَ أشْعَلْتِ نِيْرَاناً وَمَا القَصْدُ ...... وَلَيْسَ الْقَلْبُ لِلْنِيْرَانِ يَحْتَمِلُ


فَيَا مَنْ تُشْعِلُ النّيرَانَ لَاهِيَةً ..... كَأنَّ بِعَيِنْهَا تَبْتَسِمُ وَالمُقَلُ


فَهَلْ أَدْرِكْتِ كَيْفَ الجُرْحُ بِالقَلْبِ..وَهَلْ تَدْرِيْنَ كَيْفَ النَّارُ تَشْتَعِلُ
المصدر: شعر فارس مصر
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 8 مشاهدة
نشرت فى 6 أغسطس 2016 بواسطة nagwahiessun

ساحة النقاش

المهندسة / نجوى حسين محمد

nagwahiessun
موقع شامل للاستفادة فى شتى مجالات الحياة (الاسرية _الترفيهية _الثقافية _الزراعية _الدينية _الاجتماعية) »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

60,713