عزيزتي حواء .. قد تفاجئين باشيء أحيانا لا تسرك فقد تعود زوجك على مفاجأتك دائما بدعوة أقاربه على الغداء أو العشاء إلى البيت بدون سابق إنذار.

وبالتالي تظهر عليك علامات من الحيرة والاستفهام مما يجعل أهل زوجك وزجك يعتقدون أنك غير مرحبة بهذه الزيارة لأسباب تتعلق بشخصيت الزئرين ويا ويلك إذ كان الزائرون حماتك وأخوات زوجك؛ حينئذ إذا عاتبتِ زوجك وطلبت منه إخبارتك قبل الزيرة بفترة كافية كي تأخذين استعداداتك وإحتياطاتك بلتأكيد سيفهمك خاطئا؛ لذا فقبل أن تعاتبينه وتطلبين منه بأن يتوقف عن هذه العادة التي تحرجك وتضعك في مآزق لاتبدأي أنت بتغيير طريقتك في التعامل مع هذه المواقف المحرجة؟ وسترين أن الأمر بسيط ويتطلب منك فقط قليلا من التنظيم وبعض الاحتياطات.

بداية ينصح "الشيف" محمود كردي بضرورة مواجهة مثل هذه المواقف بهدوء لضمان حسن التصرف، وثانيا ملء الثلاجة بالخضروات المتنوعة لأنها ستساعدك على تجهيز أنواع مختلفة من الحساء والسلطات والمقبلات الخفيفة. مثلا بإمكانك أن تحتفظي بكمية من نوع واحد، مسلوق ومعد للطبخ، وكمية أخرى مهروسة للمقبلات و"الشوربة". فيما يخص الحساء تحديداً يمكنك اعداد أكثر من صنف كحساء العدس أو الطماطم أو الجزر وتجميده، وبالتالي لن يحتاج اعداده عند الطوارئ سوى التسخين. بالنسبة للسلطات، جهزي الخضروات دائما بتنظيفها مسبقا، لأن تقطيعها بعد ذلك لن يستغرق سوى ثوان.

أما الدكتورة سوسن حمود، أستاذ الاقتصاد المنزلي، فتشير إلى أن ترتيب الثلاجة وحسن تصنيف وترتيب الأطعمة بداخلها يختصر 50% من الوقت اللازم لإعداد الطعام، فيما يمكن أن تعد السيدة وجبة متكاملة لضيوفها ـ غير المتوقعين ـ في أقل من ساعة. وتتابع أن هناك طرقا سريعة لتحضير المكرونة، وطواجن الخضار بالفرن، والأسماك المقلية، إذا اتبعت السيدة خطوات تحضيرية سابقة كأن تحتفظ بأكثر من نوع صلصة في ثلاجتها، مثل صلصلة "البولونيز" بل وحتى معكرونة "البيشاميل" التي يمكن أن تعد بالكامل وتترك في "الفريزر" لحين استخدامها، أما اللحوم والأسماك ورقائق اللحم وصدور الدجاج فيمكن حفظها متبلة ولا يتطلب الأمر سوى "قليها" في الزيت أو تحميرها.

وتشير الدكتورة سوسن إلى أن المعجنات بصفة عامة كالبيتزا والكبة وكذلك "الكفتة" يمكن طهوها مباشرة من الثلاجة سواء بالشوي أو القلي. لكنها تؤكد أن حفظ المأكولات في الثلاجة له أصول يجب احترامها، بدءا من تغليف الأكلات الجاهزة أو المنظفة على حد سواء بورق النايلون اللاصق أو الألمنيوم، ضماناً لعدم انتقال الجراثيم، إضافة إلى أن عدم احكام تغليفها يفسدها بسرعة، وطبعا مراعاة درجة التبريد اللازمة لكل نوع.

والأهم من كل هذا ينصح الخبراء بضرورة أن تقوم كل سيدة بجرد دوري للمواد الأساسية في المطبخ، برمي المواد التي انتهت مدة صلاحيتها، أو تزويده بما ينقصه مع الاكثار من المواد الأساسية مثل البطاطس والتوابل والأرز والمكرونة ولوازم السلطة الخضراء من خس وطماطم وخيار وفلفل بألوانه الأخضر والأحمر والأصفر، لأن طبق السلطة يضفي دائما جمالاً على أي مائدة فضلاً عن قيمته الغذائية العالية.

  • Currently 327/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
109 تصويتات / 1679 مشاهدة
نشرت فى 4 يونيو 2009 بواسطة moonksa

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

1,055,866