روعة الإحساس

كنا نسير للأمام أو هكذا كنا نظن فنظرنا نكتشف ما قطعناه وجدنا أنفسنا نسير للخلف وفقدنا ما إحتويناه


الشبة :-----------

تُسمّى أيضاً باسم الشب، وهي عبارة عن مُركّب كيميائي صلب وشفاف لا لون له، وهي ذات طعم حامضي يميل إلى الحلاوة، وتتكون من بلورات كبريتات البوتاسيوم والألمنيوم المائية، وتكون على شكل بلورات صغيرة.
عند تسخينها تتحوّل إلى الحالة السائلة وإذا ما تمّ تسخينه بشكل كبير تتحوّل إلى ملح وبعدها إلى شكل رغوي، ولها خواص قابضة جيّدة جداً، وهي متوفّرة بكميّاتٍ كبيرة في اليمن، وتُعتبر من الأحجار الملحية الطبيعية الموجودة في الطبيعة، ولها الكثير من الاستعمالات المختلفة.
أنواع الشبة
شبة البوتاسيوم: وهي الأكثر انتشاراً في الأسواق والأكثر توافراً في الطبيعة.
شبة الصوديوم: وهي التي تتواجد في الطبيعة على شكل فلز الميندوزيت.
شبة الأمونيوم: وهي عبارة عن كبريتات مضاعفة تكون على شكل بلورات لا لون لها، وأكثر استخداماتها في تحضير مزيل العرق وتنقية المياه.
استعمالات الشبة وفوائدها
تضيّق الأوعية الدموية من خلال خواصها القابضة وبذلك تقلّل من حالات النزيف؛ ولهذا فهي تُستخدم بشكل كبير في صالونات الحلاقة لتخفيف النزف الناتج من الجروح أثناء الحلاقة.
تطهّر الجروح؛ فهي تحتوي على مواد مضادة للبكتيريا.
تحدّ من إفراز العرق ؛لاحتوائها على كلوريد الألمنيوم وبالتالي فهي تقبض المسام دون إغلاقها ودون منع إفراز العرق.
تدخل في تحضير كريمات تبييض البشرة، بالإضافة إلى أنّها تُستعمل كغسول للفم، وتدخل في تحضير بعض أنواع معاجين الأسنان.
تحفّز القيء وخاصّةً عند الأشخاص الذين يبلعون السموم.
تدخل في صناعة الشمع (مزيل الشعر)، كما ويمكن استخدامها على الجلد مباشرةً كعاملٍ مهدّئ بعد إزالة الشعر بالشمع.
كانت تستخدم في عصر الرومان لتنقية المياه.
تدخل في عملية دباغة الجلود؛ حيث تمنع التعفّن وتُزيل الرطوبة.
تثبت الصبغة على السطوح الملونة.
تعالج الإمساك إذا ما تمّ استعمالها بانتظام ودون الإفراط فيها.
تُستخدم في تنظيف الأسنان نتيجة وجود الخاصية الحمضية، كما وأنّها تفيد في شد اللثة وعلاج أورامها والتهاباتها.
تزيل البقع التي يُمكن أن تتكوّن على الأظافر.
تدخل في تحضير المخللات.
تعتبر مضادّةً للحريق.
تبيّض البشرة؛ حيث إنّ هنالك الكثير من الخلطات الطبيعيّة التي تدخل الشبة في مكوناتها تُفتّح البشرة طبيعياً.
تدخل في صناعة الأصبغة والغراء ومسحوق الخبز أو البيكنج باودر.
 ننوّه إلى أنّ الشبّة تُعتبر آمنةً للغاية إذا ما تمّ استعمالها بالجرعات الطبيعية، وإذا تمّ استخدامها على الجلد مباشرةً كمزيل للعرق فإنّها قد تمتص بعض جزيئات الألمنيوم عن طريق الجلد لتصل إلى مجرى الدم، ولذلك يُنصح باستخدمها كمزيل للعرق.

mohamedzeinsap

كتبنا وكنا نظن أننا نكتب وقرأت ما كتبنا أكتب تعليقك ربما يكون نافلة القول التى تقيمنا إنتقد أو بارك أفكارنا لربما أنرت لنا ضروبا كانت مظلمة عنا أو ربما أصلحت شأننا أو دفعتنا لإصلاح شأن الآخرين

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 132 مشاهدة
نشرت فى 2 يوليو 2018 بواسطة mohamedzeinsap

محمد زين العابدين

mohamedzeinsap
نحن نتناول إحساسك ومشاعرك وغربتك نكتب لك ..... وتكتب لنا فى السياسة والادب والشعر والقصة والسيرة والدين نحن هنا من أجلك و...... ومن أجلنا لكى نقاوم حتى نعيش بأنفاسنا المحتضرة وآمالنا المنكسرة وآحلامنا البعيدة نحن المتغربين بين أوطانهم والهائمون فى ديارهم »

عدد زيارات الموقع

102,082

تسجيل الدخول

ابحث

ذاكرة تغفل..... ولكن لا تنسى




في قريتنا الشئ الوحيد الذي نتساوى فيه مع البشر هو أن الشمس تشرق علينا من الشرق وتغرب علينا من الغرب نتلقى أخبار من حولنا من ثرثرة المارين بنا في رحلاتهم المجهولة نرتمي بين حضن الجبل يزاحمنا الرعاة والبدو الأطفال عندنا حفاة يلعبون والرجال عند العصارى يلقون جثثهم أمام البيوت على (حُصر ) صُنعت من الحلف وهو نبات قاسى وجاف والنساء ( يبركن بجوارهم ( يغزلن الصوف أو يغسلن أوعيتهم البدائية حتى كبرنا واكتشفنا بأن الدنيا لم تعد كما كانت .... ولم يعد الدفء هو ذاك الوطن.......... كلنا غرباء نرحل داخل أنفسنا ونغوص في الأعماق نبحث عن شئ إفتقدناه ولا نعرفه فنرجع بلا شئ .. قريتنا ياسادة لا عنوان لها و لا خريطة ولا ملامح وكائناتها لا تُسمع أحد نحن يا سادة خارج حدودالحياة في بطن الجبل حيث لا هوية ولا انتماء معاناتنا كنوز يتاجر بها الأغراب وأحلامنا تجارة تستهوى عشاق الرق وآدميتنا مفردات لا حروف ولا كلمات لها ولا أسطرتُكتب عليها ولا أقلام تخطها نحن يا سادة نعشق المطر ولا نعرف معنى الوطن نهرب إلى الفضاء لضيق الحدود وكثرة السدود والإهمال... معاناتنا كنز للهواة وأمراضنا نحن موطنها لا تبارحنا إلا إلى القبور ... وفقرنا حكر احتكرناه ونأبى تصديره نحن أخطاء الماضي وخطيئة الحاضر ووكائنات غير مرغوب فيها...طلاب المجد نحن سلالمهم وطلاب الشهرة نحن لغتهم ... نحن يا سادة سلعة قابلة للإتجار بها ولاقيمة لها .. نحن مواطنون بلا وطن