الموقع التربوي للدكتور وجيه المرسي أبولبن

فكر تربوي متجدد

منظورات علم النفس التربوي:

 هناك مجموعة واسعة من المنظورات النفسية المتبعة في علم النفس التربوي والتي يتم استخدامها لزيادة قدرات الطفل المختلفة، ومنها:

- المنظور السلوكي: والذي يعتمد على زيادة تكيّف الطفل في البيئة الصفية وتحسين سلوكه من خلال تحضير مكافآت عندما يكون سلوك الطالب جيداً. المنظور التنموي: والذي يشمل تنمية مهارات الطفل الفكرية وتعزيز التطور المعرفي لديه. المنظور الإدراكي: ويسمى بعلم النفس المعرفي والذي يوضح طرق التعلم والتفكير لدى الطفل ويُساعده على إيجاد حلول مناسبة لكافة مشاكله، بالإضافة إلى مساعدته على تذكر الأشياء التي يتعلمونها وبالتالي تحفيز الطفل على التعلم. المنظور البنائي: والذي يرتكز على نظريات التعلم المختلفة، والتي تُساعد على بناء أنشطة الطفل المعرفية، وحساب التأثيرات الاجتماعية والثقافية ومدى تأثيرها على إدراكه العلمي والمعرفي. دور المعلم في مجال علم النفس التربوي يجب على المعلمين التعرف على المعلومات والأبحاث المتعلقة بعلم النفس التربوي وذلك لتطوير قدراتهم التعليمية، بالإضافة إلى تعزيز قدراتهم من خلال المشاركة في برامج إعداد المعلمين المتميزين، وبالتالي تحقيق نتائج عظيمة على المدى الطويل، حيثُ استطاع علم النفس التربوي أن يغير المفهوم القديم للتعليم وأن يُعدّ المعلمين ويمنحهم القدرة على مراعاة الفروقات الفردية بين الطلاب والتعامل معهم تبعاً لقدراتهم الفردية العقلية والإدراكية.

علم النفس والتربية علم النّفس :

هو علمٌ يهتمُّ بالبحث عن سلوك الفرد وصفاته ودراسة تصرّفاته الشّعوريّة أو اللاشعوريّة التي تصدر عنه بهدف تحقيق التفاعل والتّكيّف مع بيئته المحيطة به، ويهدف علم النّفس إلى فهم السّلوك الفردي وتفسيره وتنظيمه وضبطه، أمّا التّربية فهي عمليّة تعويد وتوجيه سلوك الطفل على اكتساب خبراتٍ ومهاراتٍ وعاداتٍ اجتماعيّة وأفكارٍ نفسيّةٍ؛ من خلال ملاحظة ونقل قيمٍ ومبادئٍ ثقافيّةٍ وسلوكيّةٍ مصدرها بيئته التي يعايشها ومحيطه الخارجي.

ويُعرَّف علم النّفس التربوي على أنّه دراسةٌ وتفسيرٌ لسلوك الفرد وتحليله في المواضع التّربويّة؛ لضمان الوصول لفهمٍ صحيحٍ لعمليّة التّعلّم والتّعليم، وعرّفه عددٌ من المختصين في مجال علم النّفس على أنّه فرعٌ من فروع علم النّفس يختصّ بدراسة سلوك المتعلم في المواقف التّربويّة المختلفة، ودراسة ردود الأفعال داخل الغرفة الصفيّة، كما يفيد في تزويد المعلمين بمعلومات ومبادئ وخبراتٍ نظريّةٍ وتطبيقيّةٍ مهمةٍ لفهم طريقة التعلّم والتعليم، وزيادة مستواها ومهاراتها. أما فؤاد أبو حطب وآمال صادق فيعتبران علم النّفس التربوي أنّه "سيكولوجية المنظومات التربوية والدراسة العلمية للسلوك الإنساني الذي يصدر خلال العمليات التربوية"، وذكر عماد الزغول تعريف علم النفس التربوي بأنّه (مجالٌ يُعنى بدراسة السلوك الإنساني في مواقف التعلم والتعليم لدى الأفراد، ويسهم في التعرف إلى المشكلات التربوية والعمل على حلها والتخلص منها).

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 48 مشاهدة
نشرت فى 10 سبتمبر 2022 بواسطة maiwagieh

ساحة النقاش

الأستاذ الدكتور / وجيه المرسي أبولبن، أستاذ بجامعة الأزهر جمهورية مصر العربية. وجامعة طيبة بالمدينة المنورة

maiwagieh
الايميل الحالي: [email protected] المؤهل العلمي: •دكتوراه الفلسفة في التربية جامعة عين شمس عام 2001م. •الوظيفة الحالية: أستاذ مناهج و طرق تدريس العلوم الشرعية والعربية بجامعتي الأزهر وطيبة بالمدينة المنورة. جمعيات علمية: 1-عضوية الجمعية المصرية للقراءة والمعرفة. 2-عضو الجمعية المصرية للمناهج وطرق التدريس بالقاهرة. 3-عضو لجنة التطوير التكنولوجي بجامعة الأزهر. 4-عضور »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

2,291,005