الموقع التربوي للدكتور وجيه المرسي أبولبن

فكر تربوي متجدد

الأركان التعليمية في الصف:

هي فترة في البرنامج اليومي يتوزع فيها الأطفال حسب اختيارهم وتتميز هذه الفترة بأنها أطول فترة في البرنامج اليومي وهي تقوم على تطبيق مبدأ التعليم الذاتي وهو ميدان تربوي تعليمي يتفاعل فيه الطفل مع محيطه بحرية لامساً ومتحسساً كل الأشياء من حوله.  وعلى سبيل المثال يمكن للمعلمة أن تقدم للأطفال في دقائق معدودة أثناء الحلقة قطعة خشبية توضحها وتسميها وتمررها عليهم بسرعة ليتعرفوا عليها ثم تعيدها إلى مكانها فإن هذا النوع من التعليم لا يفي بالغرض المطلوب منه تماماً في هذا العمر لذلك تضع المعلمة الواعية قطع الخشب في أحد الأركان – الاكتشاف – فيمر كل طفل بها ويتعرف عليها ويلمسها ويفحصها وحده بحرية الأركان الموجودة في الصف وأهداف كل ركن منها:

-المنزل مع ذكر أهدافه.

-ركن البناء والهدم مع ذكر أهدافه وصول له – أمثلة مجسمة إن وجد.

-ركن الفني مع ذكر أهدافه وصول له – أمثلة مجسمة إن وجد.

-ركن الإدراكي مع ذكر أهدافه وصول له – أمثلة مجسمة إن وجد.

-ركن الاكتشاف مع ذكر أهدافه وصول له – أمثلة مجسمة إن وجد.

-ركن التخطيط مع ذكر أهدافه وصول له – أمثلة مجسمة إن وجد.

-ركن المكتبة مع ذكر أهدافه وصول له – أمثلة مجسمة إن وجد.

أهداف ركن المنزل:

<!--تحقيق التعلم من خلال اللعب.

<!--تطوير المهارات الاجتماعية للطفل من خلال التفاعل مع الآخرين.

<!--يساعد الأطفال على استعمال وتدريب المخيلة وتطوير أدائها والوصول للإبداع.

<!--يطور ويعزز مهارات حل المشاكل عند الأطفال.

<!--تنفيس الطفل عن مشاعره وانفعالاته المكبوتة.

<!--يدرب الطفل على الترتيب والنظام واحترام الملكية العامة.

<!--تنمية وتقوية ذات الطفل.

<!--يطور الأطفال حسهم بالممكن والتحكم في العالم من حولهم من خلال اللعب الإيهامي.

أهداف ركن البناء والهدم:

<!--ينمي عند الطفل تآزر عقلي نظري.

<!--يتعلم فيه الطفل مفردات جديدة ويكتسب مهارات رياضية أساسية مثل أقل أو أكثر أسماء ( مربع – مستطيل – مثلث اسطواني) يتعلم الأعداد ثلاث مكعبات أو أربع مثلثات.

<!--يتعلم الطفل عمليات إدراكية – التطابق – التجميع – التصنيف – التسلسل – التساوي – التعادل.

<!--يتعلم الطفل في هذا الركن عمليات عملية مثل التوازن – الانزلاق – الجاذبية.

<!--ينمي لدى الطفل الابتكار والإبداع لأن فيه حرية في اختيار المكعبات والبناء.

<!--يساعد على تنمية العضلات الكبيرة والتآزر البصري مع اليد وكذلك يساعد على تدريب العضلات الصغيرة وبالتالي تعد الطفل لمسك القلم.

<!--يساعد الركن الأطفال على الحوار واللغة وتعلم مفردات جديدة.

أهداف ركن الفني:

<!--يوفر للطفل فرصة لتنمية حواسه وبالتالي فإنه يوفر له فرصاً أفضل للتعليم.

<!--يعتبر وسيلة للتعبير عن الذات فعندما يعرض الطفل عمله يشعر بالنجاح وعندما يستخدم الكولاج والدهان بحرية فإنه يسقط ما بداخله من انفعالات لهذا فهو أساسي في التعليم الذاتي.

<!--العمل الفني إذا وضع في قالب واحد فإننا نقضي على الهدف منه وهو الشعور بالنجاح والإنجاز والإبداع.

<!--يساعد على تنمية إدراكه البصري مما يسهل عليه تحريك يده يميناً ويساراً وبالتالي يهيئه لعملية الكتابة وإتقانها. 

<!--يعمل على تدريب الأنامل كما يعمل على تنمية العضلات الصغيرة والتآزر بين العين واليد.

<!--ينمي الملاحظة لدى الطفل ويجعله يدرك العالم من حوله فالمواد التي يستخدمها الطفل في إنتاج العم الفني تكون من بيئته فعندما يشاهد خارج الفصل يتذكر استخدامها مما يجعله يتفقد العالم الخارجي حوله في بيئته.

أهـــداف ركن الإدراكي:

<!--تنمية تناسق الذراع واليد بالنظر بالعينين.

<!--تنمية العضلات الصغيرة وأنامل الأطفال من خلال التعامل مع الألعاب باليدين والأصابع.

<!--شعور الطفل بالاستمتاع والارتياح عند التوصل إلى إنجاز عمله فمثلاً يطرق بالمطرقة المثبتة على لوح خشبي فيرى الوتد ينخفض إلى أسفل.

<!--يتدرب الطفل في هذا الركن على مفاهيم إدراكية متنوعة فهناك ألعاب تطابق، تجميع، تسلسل.

أهداف ركن الاكتشاف:

<!--تنمية اتجاه تقدير الحياة لجميع الكائنات.

<!--فهم الطفل لبيئة من حوله.

<!--تكوين ثروة من المعلومات.

<!--توليد الرغبة في البحث والاكتشاف.

أهداف ركن التخطيط:

جسدياً: يساعد هذا الركن على تنمية العضلات الصغيرة والتآزر بين العين واليد.
تنمية الإدراك البصري: أن يدرك الطفل المسافات والأبعاد بين الخطوط وتعبئة الفراغ بالخطوط المناسبة ويتعرف على طريقة رسم الخطوط بأنواعها ابتداء من النقطة إلى الخط المستقيم – المتعرج – الدائرة – المنحنى.. . الخ.

عاطفياً: إشباع حاجة الطفل إلى مسك القلم والتخطيط وتعلم مبادئ الكتابة.

لغوياً: يساعد هذا الركن على إمداد الطفل بحصيلة لغوية عن الخطوط ومسمياتها وأنواعها والتعرف على ألفاظ الحروف وبعض الكلمات.

أهداف ركن المكتبة:

عقلياً: تساعد الكتب والقصص المتوفرة بهذا الركن على النمو العقلي المتمثل في زيادة حصيلة الطفل من المعارف والعلوم الدينية والاجتماعية.

لغوياً: يساعد هذا الركن الطفل على زيادة حصيلته اللغوية عن طريق مشاهدته لصور الكتاب والتعرف على مضمونها عن طريق المعلمة فيكون ذلك للطفل ثروة لغوية تساعده في التحصيل الدراسي مستقبلاً.

جسدياً: تساعد الصور الموجودة بالكتاب والقصص والكلمات المطبوعة على تنمية حاسة البصر وحين يسمع الطفل إلى المعلمة وهي تقرأ له كتاباً تنمو لديه حاسة السمع ويتعلم طريقة النطق الصحيح وإخراج الحروف من مخارجها الصحيحة كما ينمو لديه الإصغاء الذي هو أساس التعليم والقراءة.

اجتماعياً: عندما تتحدث المعلمة مع الطفل في هذا الركن وتقرأ له كتاباً وتقدم له الأسئلة عن الصور والعبارات وعندما يجيبها الطفل أو يحكي لها عما يراه في الكتاب أو يحادث زميلاً له في الركن تنمو لدى الطفل الناحية الاجتماعية من جراء تنمية لغته بهذا الركن.

عاطفياً: يساعد هذا الركن الطفل على الاسترخاء والراحة النفسية بالإضافة إلى ما يجده من متعة وتسلية حين يحقق بخياله مع صور الكتاب ومعانيه.

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 44 مشاهدة
نشرت فى 1 مارس 2019 بواسطة maiwagieh

ساحة النقاش

الأستاذ الدكتور / وجيه المرسي أبولبن، أستاذ بجامعة الأزهر جمهورية مصر العربية. وجامعة طيبة بالمدينة المنورة

maiwagieh
الايميل الحالي: [email protected] المؤهل العلمي: •دكتوراه الفلسفة في التربية جامعة عين شمس عام 2001م. •الوظيفة الحالية: أستاذ مناهج و طرق تدريس العلوم الشرعية والعربية بجامعتي الأزهر وطيبة بالمدينة المنورة. جمعيات علمية: 1-عضوية الجمعية المصرية للقراءة والمعرفة. 2-عضو الجمعية المصرية للمناهج وطرق التدريس بالقاهرة. 3-عضو لجنة التطوير التكنولوجي بجامعة الأزهر. 4-عضور »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,889,188