Environment & fisheries

الاهتمام بالبيئة ليست ترفا فكريا ولكنة واجب دينى لحياة افضل

ينصب التركيز الرئيسي لمركز أبحاث البحر الأحمر على وضع الأساس العلمي لاستدامة بيئات الشعب المرجانية على طول ساحل المملكة العربية السعودية على البحر الأحمر والمحافظة عليها.

 أهداف المركز وأساليبه

يعتبر البحر الأحمر، على امتداد طوله الذي يبلغ 2000 كم تقريبا تغطي ما يقرب من 16" من خط العرض، أحد النظم الإيكولوجية البحرية الفريدة من نوعها التي تضم كثيرًا من الشعاب المرجانية المتنوعة وأنواع أخرى من الأسماك ، واللافقاريات ، والأعشاب البحرية ، والعوالق النباتية ، والبكتيريا ، في بيئات مختلفة بشكل ملحوظ تشمل مجموعة من الظروف الفيزيائية والكيميائية. وقد توفر مقارنات بيئة الشعاب المرجانية وما يرتبط بها من علم المحيطات بين هذه البيئات ، وجميع أنحاء المناطق المدارية للمحيطين الهادئ والهندي ، رؤية نافذة هامة لبقاء وتطور الشعاب المرجانية وغيرها من الأنواع المرتبطة بها ، فضلا عن طريقة لفهم العمليات السائدة والنمطية التي تؤثر على الشعاب المرجانية في البحر الأحمر.

ولا تزال المنظومة الوافرة من الأجناس المتنوعة الموجودة في البحر الأحمر بحاجة إلى تصنيفها وفهرستها بشكل تام. هذا التنوع البيولوجي ينطوي على وعد هائل للكيميائيين وغيرهم من المهتمين باستكشاف العلاقات والتفاعلات بين الشعاب المرجانية وغيرها من الأنواع ، وبتطوير تطبيقات التكنولوجيا الحيوية البحرية الجديدة ، بما في ذلك الاكتشاف المستقبلي لعقاقير جديدة ، وإنزيمات ، ومستخلصات غذائية دوائية من الميكروبات البحرية المستنبتة. وهذه الدراسات سوف تؤثر أيضا على فهمنا للسموم البحرية التي تنتجها العوالق النباتية مثل الدينوفلاغيلات، التي لم تدرس كثيرًا في هذا المجال.

تشمل المجالات الأخرى من مجالات البحث النشطة مراقبة ودراسة أثر تعديل العمليات الهيدرودينامية الصغيرة إلى متوسطة النطاق على التغير في درجات الحرارة وتوزيع الملوثات ، وموصولية الشعاب المرجانية ، بما في ذلك توزيع ونقل الكميات الكيميائية ، والكيميائية البيولوجية ، والبيولوجية عبر الشعاب المرجانية المنفردة وعلى امتداد مساحات الشعاب المرجانية.

و يشمل الأساس العلمي لحفظ موائل الشعاب المرجانية النظر في صيانة تنوع الأنواع المحلية والإقليمية ، والإدارة الفعالة لضغط الصيد ، وتصميم وتنفيذ شبكة من المناطق البحرية المحمية. وسيوفر المركز فهمًا متكاملًا لبيئة الشعاب المرجانية عبر مستويات تتراوح من العمليات الفيسيولوجية الجزيئية إلى العمليات واسعة النطاق لعلوم المحيطات. وهي تشمل ما يلي : أثر التعديل الحراري للضوابط الجزيئية والفيسيولوجية على نمو الشعب المرجانية وتوزيعها ، والآثار البيئية على العمليات الإيكولوجية التي تؤثر على وفرة وتوزيع أنواع الشعاب المرجانية ، والعمليات الهيدرودينامية التي تتحكم في توزيع وتباين درجات الحرارة وغيرها من عوامل الإجهاد.

لا يزال الكثير من البحر الأحمر مجهولًا لم تستكشفه الأدوات الحديثة لعلوم المحيطات ، مما يترك العديد من السبل لإجراء مزيد من البحوث في المركز إضافة الجهد الرئيسي المتركز على الشعاب المرجانية. فالحركة الثلاثية الأبعاد لانتقال المياه في البحر الأحمر ، وتغيرها الموسمي وبين السنوي ، ومناطق تشكيلات المياه العميقة والوسيطة ليست مفهومة جيدا. ولا يُعرف سوى القليل عن البيئات الفيزيائية والكيميائية والجيولوجية ، أو الكائنات الحية في الأجزاء العميقة من البحر الأحمر. فمن المحتمل أن توجد مجتمعات شعاب مرجانية حية في الأعماق وربما توجد فتحات حرارية مائية نشطة وما يرتبط بها من كائنات تحيا في الظروف المتطرفة في برك المياه المالحة العميقة.

ويوفر المركز سرعة وسهولة الوصول الى الشعاب المرجانية في المناطق القريبة من ثول حيث تقع جامعة الملك عبد الله، وكذلك إلى المناطق الواقعة إلى الشمال والجنوب. الغوص وسوف تكون مرافق الغوص والقوارب الصغيرة متاحة لمنسوبي المركز وكذلك سيكون الحصول على السفن الأكبر لمزيد من البحث من جامعة الملك عبد الله متاحًا أيضًا.

 

مجالات محور الأبحاث والتطوير متعددة التخصصات

كما تدعم جامعة الملك عبد الله مجموعة متنوعة من الاهتمامات والتخصصات العلمية والهندسية التي من شأنها أن تعزز روابط التعاون في علم الأحياء ، وعلم الوراثة ، والمعلوماتية ، والرياضيات التطبيقية والحوسبة العملاقة وغيرها من العلوم الأساسية. وسيكون في متناول منسوبي المركز أحدث التسهيلات التي تقدمها الجامعة لأبحاث الجينوميات الجزيئية ، وجينوميات النبات ، والمحاكاة الحاسوبية والتصوير الحاسوبي ، والاستدامة البيئية ، والتحليل الكيميائي ، والتصنيع النانوي ، والعلوم البحرية ، والنمذجة الأوقيانوغرافية والجيوفيزيائية.

 الأبحاث الدولية التي تدعمها الشراكة

تمثل الجهود البحثية التي تدعمها الجامعة حاليًا من خلال الشراكات العالمية للأبحاث والشراكات الأكاديمية الخاصة عنصرًا هامًا من عناصر هذا المركز وتشكل إلى حد كبير أنشطته الأساسية في الوقت الحاضر. وقد يتم تشكيل شراكات إضافية فيما نبني ونوسع نطاق خبرات هذا المركز واهتماماته وقدراته.

تحالف التميز الأكاديمي

·        جامعة كامبردج

الشراكة الأكاديمية

·        معهد وودز هول لعلوم المحيطات

·        الجامعة الأمريكية في القاهرة

·        جامعة هونغ كونغ للعلوم والتكنولوجيا

شراكة الأبحاث العالمية

·        جامعة أوتريخت

التعاون مع القطاع الخاص

·        الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن (PERSGA)

·        شركة أرامكو السعودية

·        المعهد القومي لعلوم البحار والمصايد ، مصر

المحور الإقليمي

·        سيتعاون مركز أبحاث البحر الأحمر مع مركز بحوث العلوم البيولوجية الحاسوبية في جامعة الملك عبد الله في فهرسة التنوع البيولوجي للبحر الأحمر عن طريق التشفير الشريطي للحمض النووي والترتيب التسلسلي البيئي السريع شبه العشوائي للمجتمعات الميكروبية. وسيعمل هذان المركزان لتحديد السموم والجزيئات الأخرى ذات التأثير الأحيائي (مثل الببتيدات المضادة للميكروبات) التي تنتجها الكائنات الحية داخل منظومة البحر الأحمر البيئية، والتي تنطوي إما على إمكانيات دوائية ، أو إمكانيات تسمح بتطوير علم العقاقير.

·        ويتوقع مركز بحوث البحر الأحمر للعلوم والهندسة بناء روابط تعاون في مجال البحوث مع الجامعات داخل المملكة ، وتحديدا جامعة الملك عبدالعزيز وجامعة الملك فهد للبترول والمعادن ، وكذلك مع غيرها من المؤسسات الأكاديمية في المملكة والدول المحيطة بالبحر الأحمر .

·        سوف يسعى المركز إلى تأسيس شراكات وروابط تعاون مع الهيئات التنظيمية وغيرها من الجهات المسؤولة داخل المملكة عن التقييمات البيئية والإشراف البيئي في البحر الأحمر ونظمه الإيكولوجية.

 

المرافق والمعدات

·        المرفق الأساسي لبحوث العلوم البيولوجية والهندسة البيولوجية

·        المرفق الأساسي للتصوير / وتحديد الخصائص

·        المرفق الأساسي للحوسبة العملاقة

·        التصنيع النانوي المتقدم

سوف يوفر المركز أحدث المرافق لاستزراع كائنات الشعاب المرجانية ، وللتحليلات الجيوكيميائية المكرسة باستخدام المطيافية الكتلية لبلازما التقارن بالحث والمطيافية الكتلية لرصد نسبة النظائر ، فضلا عن مرافق لتحليل كيمياء المياه. وسيوفر المركز أيضًا مرافق لبناء ، وإعداد ، ونشر الأجهزة الحديثة لعلوم المحيطات. وسوف تشمل هذه الأجهزة الاستخدام الواسع النطاق للمركبات الغاطسة المكتفية ذاتيًا (AUVs) والمراصد المزودة بالكوابل لأخذ العينات المستمر للبيئات الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية. وسوف تتضمن اهتمامات المركز تطوير أدوات وأجهزة استشعار لبرامج المراقبة والرصد

اعداد م/لبنى نعيم

المصدر: www.arabic.kaust.edu.com

ساحة النقاش

المهندسة/ لبنى نعيم

lobnamohamed
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

715,745