Environment & fisheries

الاهتمام بالبيئة ليست ترفا فكريا ولكنة واجب دينى لحياة افضل



 

"إيرث نتووركس" تطلق الشبكة العالمية لمراقبة الغازات الدفيئة بالتعاون مع معهد "سكريبس" لعلوم المحيطات

:  (بزنيس واير/ميدل إيست نيوز واير): أعلنت"إيرث نتووركس" Earth Networks، المعروفة سابقاً باسم "إيه دبليو إس كونفرجنس تكنولوجيز" AWS Convergence Technologies ومالك ومشغل منتجات وخدمات "ويذر باغ" WeatherBug®الشهيرة، عن توسيع نطاق أعمالها لتشمل مراقبة وقياسات إضافية للبيئة، تبدأ مع تطوير أكبر شبكة عالمية لمراقبة الغازات الدفيئة في تعاون وثيق مع معهد "سكريبس" لعلوم المحيطات Scripps Institution of Oceanography. سيقوم كل من روبرت مارشال، المدير التنفيذي في "إيرث نتووركس" والدكتور توني هايمت، مدير معهد "سكريبس" لعلوم المحيطات، جامعة كاليفورنيا في سان دييجو، بإعلان الخبر في المؤتمر الصحفي الذي سيعقد اليوم في حرم معهد "سكريبس" في لاجولا بولاية كاليفورنيا، في الساعة 10 صباحاً بتوقيت المحيط الهادي/والساعة 1 بعد الظهر بتوقيت شرق الولايات المتحدة.

والهدف الأساسي لهذه الشبكة هو تحسين عملية فهم انبعاثات الغازات الدفيئة في الغلاف الجوي. فمن خلال نشر العديد من الأجهزة والتواصل والجمع بين هذه البيانات مع المعلومات من شبكات الطقس العالمية الخاصة بها في مختلف أنحاء العالم، ستصبح "إيرث نتووركس" مصدراً قيماً للمعلومات البيئية العالمية المفصلة والموثوقة. وستكون هذه البيانات متاحة لتزويد مراكز البحوث وصانعي السياسات والقطاع الخاص بأخبار بيئية أكثر دقة. كذلك، ستسمح الشبكة بالقياس والإبلاغ والتحقق المستقل من مستويات انبعاثات الغازات الدفيئة ودعم المبادرات الدولية والإقليمية لسياسة المناخ.

من خلال الشروع في هذه المهمة الجديدة والموسعة، تباشر "إيرث نتووركس" بإنشاء مركز لأبحاث المناخ في معهد "سكريبس" لعلوم المحيطات. ويشكل هذا المركز الجديد ذروة التعاون في البحث العلمي بين "إيرث نتووركس" و"سكريبس" وسيشارك في إدارته رالف كيلنج، الأستاذ في معهد "سكريبس وراي ويس، أستاذ الأبحاث المتميز في "سكريبس". يعتبر معهد "سكريبس" لعلوم المحيطات، وهو جزء من جامعة كاليفورنيا في سان دييجو، واحداً من أقدم وأكبر وأهم المراكز لبحوث المحيطات وعلوم الارض والتعليم والخدمة العامة في العالم. يلعب علماء "سكريبس" دوراً حيوياً في تقديم المشورة لشركة "إيرث نتووركس" فيما يتعلق بتصميم الشبكة وأساليب لضمان جودة البيانات وربط شبكة البيانات بخبراء تقديم نماذج من الغلاف الجوي في مؤسسات البحوث في جميع أنحاء العالم. واستشرافا للمستقبل، يخطط الباحثون في "سكريبس" وزملائهم العلماء للاستفادة من مركز "إيرث نتووركس" لبحوث المناخ لإجراء دراسات مناخية جديدة وواسعة النطاق على المدى الطويل.

اليوم، لا يوجد سوى بضع عشرات من مراكز الرصد المستمر للغازات الدفيئة، الأمر الذي يحد من التحليل. وفي المقابل، ستقوم "إيرث نتووركس" في البداية بنشر 100 نظام مراقبة للغازات الدفيئة في جميع أنحاء العالم، انطلاقاً من 50 نظام في الولايات المتحدة القارية، تليها عمليات نشر للنظم في أوروبا ومناطق أخرى من العالم. ستمكن كثافة نظم "إيرث نتووركس" من تحديد ورسم خريطة لانبعاثات وامتصاص الغازات الدفيئة المحلية، والأهم انها ستسمح بمتابعة التغييرات على مر الزمن. كما ستلجأ "إيرث نتووركس" في البداية لاستخدام الأجهزة البيئية من سانيفيل، بيكارو ومقرها في كاليفورنيا. يستخدم محللو الغازات الدفيئة من "بيكارو" Picarro تقنية تعرف باسم التحليل الطيفي للتجويف الحلقي (سي دي آر إس) لإجراء قياسات دقيقة وموثوق بها لثاني أكسيد الكربون (CO2) والميثان (CH4). ستستخدم "إيرث نتووركس" معايير قياس الغاز من الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي التي تؤمن التوافق مع مقاييس المنظمة العالمية للأرصاد الجوية. يشكل ثاني أوكسيد الكربون والميثان أهم الغازات الدفيئة التي تبقى لفترات طويلة في الغلاف الجوي.

تعمل "إيرث نتووركس" أيضا مع العلماء المتعاونين لتطبيق تقنيات متطورة لتقديم نماذج من الغلاف الجوي لإنشاء التقارير حول انبعاثات الكربون أو ما يعادله في مناطق جغرافية أصغر بكثير مما هو مطبق حالياً. تنطوي هذه التقنيات على اقتران الغازات الدفيئة وقياسات الطقس مع نماذج حاسوبية حول الغلاف الجوي لقياس ورصد عمليات انبعاث امتصاص الغازات الدفيئة على النطاق الاقليمي. يسمح هذا النهج المدمج بالتوصل إلى فهم أفضل للتوزيع العالمي المعقد ودورة انبعاثات الغازات الدفيئة في الغلاف الجوي. تتوقع "إيرث نتووركس"–مثل تجربتها مع شبكات الطقس - أن تكبر الشبكة الأولي بدرجة كبيرة مع مرور الوقت وتصبح "شبكة الشبكات" مع مئات من أنظمة المراقبة في جميع أنحاء العالم.

حقائق سريعة حول شبكة "إيرث نتووركس" لرصد الغازات الدفيئة:

• ستنشر "إيرث نتووركس" في البداية 100 نظام رصد للغازات الدفيئة في جميع أنحاء العالم.
• ستكون نظم الرصد في مواقع مناسبة، مع التركيز على الأبراج الشاهقة، وقياس اثنين من أهم الغازات الدفيئة، ثاني أكسيد الكربون (CO2) والميثان (CH4).
• يلعب معهد "سكريبس" لعلوم المحيطات دوراً رئيسياً في تصميم الشبكة وجودة البيانات وتقديم المشورة بشأن تقديم نماذج للغلاف الجوي.
• ستستثمر "إيرث نتووركس" 25 مليون دولار من رأس المال الخاص على مدى السنوات الخمس المقبلة لنشر وتشغيل الشبكة الأولية.
• ستصدر "إيرث نتووركس" تقارير عن انبعاثات الكربون في مناطق جغرافية أصغر بكثير مما هو مطبق حالياً.
• ستدمج "إيرث نتووركس" المعلومات من شبكة الغازات الدفيئة إلى مستهلك "ويذر باغ" وعروضها المهنية للمساعدة في تثقيف الجمهور حول صحة الكوكب.
• تعمل "إيرث نتووركس" على تأسيس مركز "إيرث نتووركس" لبحوث المناخ في معهد "سكريبس" لعلوم المحيطات.

وتعقيباً على هذا المشروع، قال هايمت، مدير معهد "سكريبس" لعلوم المحيطات: "قام علماء ’سكريبس‘ بفحص الغلاف الجوي على مدى السنوات ال 53 الماضية، وستوفر البيانات الجديدة الصادرة عن ’إيرث نتووركس‘ للمجتمع العلمي فهماً أفضل لهذه الصورة المعقدة للغاية. ستقوم هذه الشبكة بقياس الغازات الدفيئة الأكثر أهمية، التي تنشأ في بعض الأحيان نتيجة للأنشطة الصناعية. سنكون قادرين على فهم الانبعاثات على مستوى إقليمي لم يدرس من قبل. يتمحور الأمر حول بناء شبكة واسعة النطاق لقياس الغازات الموجودة في الغلاف الجوي والتي ستنشأ في المستقبل. ستمكن الشبكة التي تؤسسها ’إيرث نتووركس" في معهد "سكريبس" من جمع كميات متزايدة من البيانات من جميع أنحاء الولايات المتحدة والعالم والتي ستمكننا من صقل دراساتنا العلمية حول منشأ الغازات الدفيئة وكيف تدور حول غلافنا الجوي وكيف تتحرك من منطقة الى أخرى".

وقال مارشال، الذي شارك في العام 1993 في تأسيس "إيه دبليو إس كونفرجنس تكنولوجيز"، الشركة التي أصبحت لاحقا تعرف بإسم "إيرث نتووركس": "تكمن مهمتنا في قياس 'نبض الكوكب‘ من خلال قياس البيانات البيئية العالمية الأساسية على نطاق غير مسبوق، وذلك باستخدام أحدث تقنيات الشبكات والقياس. لقد أمضينا ما يقرب من 20 عاما في رصد الاحوال الجوية على نطاق محلي أوسعمما قام به أي شخص آخر. وقد أثبتنا أن أفضل القرارات لا تنتج من مجموعات البيانات المحدودة، ولكن من الآلاف من مصادر البيانات التي ترتبط معاً لتروي قصة أكثر تفصيلاً وتعقيداً. ونحن نخطط لتحقيق نفس المستوى من الخبرة التشغيلية التي اكتسبناها في إدارة أكبر شبكة طقس في العالم لتوفير الرؤيا في قطاعات بيئية أخرى. سيمكننا تعاوننا مع "سكريبس" من نشر الشبكة الأكثر شمولاً في العالم لرصد الغازات الدفيئة، وستمثل هذه الشبكة الجديدة معلماً رئيسياً لتحسين علم المناخ".

من جانبه، قال مايك وولك، الرئيس التنفيذي لشركة "بيكارو":"نحن مسرورون جداً للمشاركة في هذا المشروع مع ’إيرث نتووركس‘و’سكريبس‘. لطالما كان هدفنا بناء أدوات دقيقة ليقوم العلماء بقياس التغير البيئي. كما تتمتع هذه الشبكة بالقدرة على تعزيز فهمنا لعلم المناخ بشكل كبير ووضع معايير جديدة لجودة البيانات والتغطية في الغلاف الجوي. ويثبت ذلك اعتقادنا منذ فترة طويلة أن العالم يحتاج لبيانات أفضل من أجل اتخاذ قرارات مدروسة في إدارة البيئة والموارد وبناء سياسات فعالة".
وأنشأت "إيرث نتووركس" العلامة التجارية "ويذر باغ"، التي تصل إلى أكثر من 40 مليون مستهلك شهرياً عبر موقعها المشهور على شبكة الانترنت وتطبيقات الحاسوب والهاتف المتحرك، وستظل جزءاً هاماً من الشركة وتستمر بتقديم عروض الطقس للمستهلكين. وبحكم حجمها ومستوى المعلومات المحلية الكثيفة وقدرتها على بث تحذيرات الظروف المناخية القاسية والمنقذة للحياة، تشكل شبكة ’ويذر باغ‘ الآن المصدر الرئيسي لمعلومات الطقس للمهام الحرجة ومصدر القرار للمنشآت الرياضية والوكالات الحكومية والشركات وقطاع الزراعة والطاقة. تخطط "إيرث نتووركس" لدمج المعلومات من شبكة رصدالغازات الدفيئة في العروض المهنية التي تقدمها ’ويذر باغ‘ للمستهلكين لإطلاع الجمهور على صحة الكوكب، وسيتضمن ذلك بيانات بيئية موسعة في حلولها العمودية بما في ذلك منتجات الطاقة والتعليم والبث.

الانضمام إلى شبكة ايرث نتوركس

تدعو "إيرث نتووركس" المنظمات المهتمة بما في ذلك الهيئات الدولية والبلديات والقطاع الخاص التي لها مصلحة في رصد الغازات الدفيئة، بالإضافة إلى الباحثين المهتمين في استخدام بيانات الغازات الدفيئة للانضمام الى الشبكة.

 

اعداد م لبنى نعيم

 

 

المصدر: www.nfouz.com

ساحة النقاش

المهندسة/ لبنى نعيم

lobnamohamed
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

715,542