Environment & fisheries

الاهتمام بالبيئة ليست ترفا فكريا ولكنة واجب دينى لحياة افضل

الاسماك المضيئة


قال تعالى: ( أو كظلمات في بحر لجي يغشاه موج من فوقه موج من فوقه سحاب ظلمات بعضها فوق بعض إذا اخرج يده لم يكد يراها ومن لم يجعل الله له نورا فما له من نور)

هذه الآية الكريمة تجعلنا نتوقف عند حقيقة هامة وهى أن أعماق البحار والمحيطات ظلمات بعضها فوق بعض والحقيقة الثانية هي أن من لم يجعل الله له نورا فما له من نور وهنا نضع أيدينا على حقيقة أخرى وهى أن اسماك المحيطات لابد أن يكون الله الخالق البارئ المصور جعل لها نورا لتهتدي به في هذه الظلمة.

ولكن كيف يتم ذلك؟؟؟ وما مصدر هذا النور؟ وما لون هذا النور؟ وهل هو مثل نور الكواكب والنجوم
حوالي 90% من اسماك المحيطات والبحار المالحة تقوم بظاهرة حيوية داخل أجسامها يتم في هذه العملية تحويل الطاقة الكيمائية من خلال بعض المواد الكيمائية إلى طاقة ضوئية ينبعث منها ضوء ساطع وتسمى هذه الظاهرة الحيوية بظاهرة ( الإضاءة الحيوية Bioluminescence) وهذه الظاهرة تحدث داخل أجسام بعض الكائنات الحية مثل الأسماك والتي تعيش داخل المياه المالحة ولا تحدث في المياه العذبة ونادرة الحدوث على الأرض فهي تحدث فقط في نوع من الخنافس وبعض أنواع البكتيريا والفطريات.

كيف تحدث هذه الظاهرة

لحدوث هذه الظاهرة وانبعاث الضوء من أجسام الأسماك لابد من توافر نوع من الصبغات تسمى صبغة Luciferin)) وهى التي تقوم بتخليق الضوء مع وجود إنزيم يسمى إنزيم ( Luciferase)والذي يعمل كمادة محفزة تساعد على إتمام التفاعل داخل أجسام الأسماك بالإضافة إلى وجود الأكسجين ومصدر للطاقة وهو مركب يسمى( ثالث فوسفات الادينوسين ATP: ) مما يؤدى إلى إنتاج مادة تسمى ( (Oxyluciferenوينبعث الضوء من أجسام الأسماك.

يوضح التفاعل الكيمائي الذي يحدث داخل أجسام الأسماك وينتج عنه الضوء

هل المواد الكيمائية الداخلة في التفاعل والتي تتحول لضوء موجودة في أجسام الأسماك أم لا



هذه المواد الكيمائية إما أنها تتواجد داخل تراكيب تسمى الحوامل الضوئية (Photophores) وهذه الحوامل تتواجد في أماكن معينه داخل أجسام الأسماك بناء على نوع السمك. ويتم داخل هذه الحوامل الضوئية التفاعل السابق وينبعث الضوء من أجسام الأسماك خلال أماكن تواجد الحوامل الضوئية. الحالة الثانية أن تختفي هذه الحوامل من أجسام الأسماك ونجد أن هذه المواد الكيمائية متواجدة داخل أجسام بعض أنواع البكتيريا والتي لها القدرة أيضا على إنتاج الضوء داخل أجسامها ( وما علاقة البكتيريا التي ينبعث منها الضوء بالأسماك ؟؟)

سبحان الله الذي أتقن كل شيء خلقه قال تعالى: ( صنع الله الذي أتقن كل شيء ) النحل:88

وقال تعالى: ( إن الله كان على كل شيء حسيبا) النساء:86

إن هذه الآيات توضح أن الله خلق كل مخلوق بحسابات وقدر وتجيب عن سؤالنا السابق بان الأسماك التي لا تتوافر بها الحوامل الضوئية جعل الله عز وجل لها هذه البكتيريا التي تعيش في أماكن معينه داخل أجسام الأسماك وينبعث منها الضوء والذي يبدوا لنا أن الأسماك نفسها هي التي تنتجه. ما هذا؟  بالتأكيد هذه البكتيريا تسبب أمراض للأسماك التي تعيش بداخلها) إن إبداع الخالق جعل هذه البكتيريا لا تسبب أي مرض أو أي أزى للأسماك التي تعيش بداخلها ولكنهما يعيشان في سلام مع بعضيهما البعض في علاقة تبادل منفعة فالأسماك تستفيد من البكتيريا في إنتاج الضوء لها على أجسامها والبكتيريا تستفيد من الأسماك بأنها تجد المأوى والحماية ومصدر الغذاء داخل أجسام الأسماك.
:-

إن اللون المنبعث يكون إما ازرق أو ازرق مخضر وذلك لسببين هما:-

· أن اللون الأزرق والأزرق المخضر يسافر لمسافات طويلة داخل مياه البحار المالحة والمحيطات

· أن الأسماك حساسة لهذه الألوان فتستطيع رؤيتها بسهولة في الماء

ونجد في بعض أنواع السمك ينبعث منها ضوء احمر طوله الموجى طويل جدا فلا تراه باقي الأسماك وبهذا فهي ترى الأسماك الأخرى وهم لا يستطيعون رؤيتها فتستخدم هذه الخاصية في افتراس غيرها من الأسماك أو تستخدمها كلغة إشارة بين بعضها البعض.

إن الله سبحانه وتعالى خلق الأسماك وجعلها تعيش في الأعماق السحيقة المظلمة في البحار والمحيطات وخلق لها هذه الظاهرة الطبيعية والتي تستخدمها في إنتاج الضوء الذي ينير لها هذا الظلام الحالك.

هل تندرج وظيفة هذه الظاهرة فقط في إضاءة المحيطات للأسماك؟؟:-

إن قدرة الخالق لا تتوقف إلى كون هذه الظاهرة تقوم بإضاءة وإنارة المحيطات للأسماك بل تمتد إلى إعجاز اكبر من ذلك بكثير:-

1- تستخدم بعض الأسماك هذا الضوء في جذب فرائسها ثم تقوم بإمساكها بفكها وتلتهمها

2- تستخدم الضوء كوسيلة تخويف وتشويش لباقي الأسماك التي تخاف من هذا الضوء المتوهج وتبتعد عنها

3- تستخدم هذا الضوء ككشافات ترى بها الطحالب والكائنات الدقيقة والتي تتغذى عليها العديد من اسماك المحيطات الصغيرة

4- تستخدم الضوء كالغة إشارة بين أفراد النوع الواحد فهم يستخدموا إشارات ضوئية فيما بينهم لا يعرفها احد غيرهم

5- البعض الأخر يستخدم الضوء كشفرات بين الذكور والإناث أثناء موسم التزاوج

فنجد بعض أنواع إناث الأسماك ينبعث منها أضواء ملونة من أماكن مختلفة على أجسامها فتصبح مثل الطاووس في روعتها وجمالها فتجذب الذكور إليها أثناء موسم التزاوج والغريب أن هذه الأضواء المبهرة لا يراها إلا الذكور التابعة لنفس نوع الإناث أما أنواع الذكور الأخرى فلا تراها.

امثلة على الاسماك المضيئة سمكة المصباح  وهى تعيش فى المحيطات على اعماق 1200 :3000قدم وتقترب من السطح اثناء الليل  بحثا عن الغذاء وتحمل مجموعة من الحوامل الضوئية المركزة اسفل الرأس والضوء المنبعث منها لونة ازرق مخضر وتستخدمة لجذب فرائسها من السمك وسمكة الفأس التى تعيش على اعماق كبيرة وتحمل الحوامل الضوئية على سطحها البطنى وينبعث منها اضاءة شديدة تعمل ككشافات تشويش فتبعد عنها باقى الاسماك

اعداد م/لبنى نعيم







المصدر: موسوعة الاحياء المائية
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 579 مشاهدة

ساحة النقاش

المهندسة/ لبنى نعيم

lobnamohamed
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

644,883