يوجد بيه الكثير والكثير من القصص القصيرة والنوادر  على مر تاريخ الادب العربي الرائع وصادفتنى هذه القصة الطريفه واعجبتنى بساطتها واحدثها وأمل ان تنال اعجابكم

<<< أحمقان، وثالثهما >>>

حُكي أن أحمقيْنِ اصطحبا في طريق، فقال أحدهما للآخر: تعالَ نتمنَّ على الله، فإنَّ الطريقَ تُقطعُ بالحديث.
فقال أحدُهما: أنا أتمنّى قطائع غنم أنتفعُ بلبنِها ولحمها وصوفِها.
وقال الآخر: أنا أتمنّى قطائعَ ذئابٍ أرسلُها على غَنمِكَ حتى لا تتركَ منها شيئاً.
قال: ويحكَ أهذا من حقِّ الصحبةِ وحُرمة العشرةِ.
فتصايَحا، وتَخَاصَما، واشتدّت الخصومةُ بينهما حتى تماسكا بالأطواق، ثمَّ تراضَيَا أنَّ أولَ منْ يطلعُ عليهما يكونُ حكَماً بيْنهما، فطلع عليهما شيخٌ بحمارٍ عليهِ زقَّانِ منْ عسل، فحدّثاه بحديثِهما، فنزل بالزّقّين وفتحهما حتى سال العسل على التراب، وقال:

صَبَّ اللهُ دمي مثلَ هذا العسلِ إنْ لمْ تكونا أحمقين»

...........

tow foolish& the third

Is narrated that a foolish and picked up in a way, one of them said to another: Come on we value God, cut off the road to speak.
One of them said: I hope herds of sheep profiteth to  milk, meat and wool.
Another said: "I wish herds of wolves sent to the flocks so as not to leave them something.
He said: "Woe Is this the right company, and the sanctity of the time of our friendship.
became their voice high, and adversarial, and intensified their rivalry even coherent with garlands, and then acquiesced to the first to inform them an arbiter between them, they saw Sheikh riding donkey and has  two pot of honey, and they told him the story, he came down with pots , and opened it even honey down  dust, and said:
God poured my blood, such as this honey that were not foolish »

........

 

  • Currently 143/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
47 تصويتات / 423 مشاهدة
نشرت فى 8 فبراير 2010 بواسطة learnmore

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

97,855