واقع شهادة ICDL في مصر من خلال عملي في مجال التدريب

أصبحت شهادة ICDL  قبلة للباحثين عن فرصة عمل متميزة أو حتي عادية في داخل مصر أو خارجها ، وأيضًا لمن يريدون الترقي في وظائفهم  وبخاصة في الوظائف الحكومية .. ولكن ما هو واقع الفائدة التي سيجنيها  من سيحصل علي الشهادة ؟

للإجابة عن هذا السؤال أقترح عليك عزيزي القارئ  أن تسأل أحد الحاصلين علي الشهادة – إذا كنت تعرف أحدهم – فيم أفادته الشهادة ؟ هل يطبق ما تعلمه  في مجال عمله ؟ وما الذي يتذكره منها ؟.. إجابات تلك الأسئلة لن تكون إيجابية لدي كثير ممن حصلوا علي شهادةICDL ؛ فالكثيرون سيبخبرونك بأنهم لم يكترثوا بالتعلم بقدر اهتمامهم بالحصول علي الشهادة الورقية وذلك لتقديمها كمسوغ للتعين في إحدي الوظائف أو للترقية لمن هم في الوظائف المختلفة  .. ولما كان الشعب المصري متمرس في الالتفاف حول القوانين وفي إعلاء سلوكيات الفهلوة ومن خلال السير وراء المثل القائل : (اللي تغلب به ألعب به ) أصبح الهدف الرئيس من شهادةICDLهو الحصول علي الشهادة الورقية فقط  .. ولكي ندعم هذا الكلام بالواقع سوف أتحدث عن فئة من المجتمع  وهي فئة المعلمين .. صدرت قرارات العام الماضي للمعلمين سواء القدامي أو من سيلتحقون بسلك التدريس  بضرورة الحصول علي شهادةICDL  واعتبارها شرطًا حاكمًا للتعيين أو الترقية وعقب ذلك امتلأت المراكز التدريبية  بالمعلمين القدامي والجدد ، ومن خلال عملي بمجال تدريب شهادة  ICDLوعملي في التدريس ايضًا  لاحظت الآتي :
  • معظم المعلمين الجدد أو القدامي كان هدفهم الرئيس الحصول علي الشهادة الورقية
  • معظم من تعدي الأربعين عامًا يتميز بالبطئ الشديد في التعلم
  • معظم المعلمين الجدد والمقبلين علي الالتحاق بوظائف التدريس تميزوا بسرعة التعلم والدافعية
  • معظم المعلمين الذين حصلوا علي الشهادة لا يطبقون ما تعلموه بشكل فعال في عملهم
  • بعض المعلمين الحاصلين علي الشهادة لا يستطيعون تنفيذ معظم ما تعلموه في أثناء التدريب
  • الوحدات الأكثر  تطبيقًا  في عمل المعلمين هي نظام ويندوز وتطبيق الوورد

 وهناك عدة عوامل ساعدت علي الوصول لهذا الوضع  مثل :

  • فساد الهدف الحقيقي من التدريب  وهو عند الأغلبية الحصول علي شهادة ورقية معتمدة
  • خضوع المدربين لرغبات المتدربين ( المعلمين ) وتلخيص الوحدات التدريبية والتركيز علي الأسئلة وإجاباتها
  • عدم الاهتمام بالجانب العملي  التطبيقي  في التدريب
  • تسرب أسئلة الاختبارات وحصول المتدربين عليها  وحفظها  بدون فهم أو تطبيق في أحيان كثيرة

لقد تعرضت أكثر من مرة لأناس يعرضون عليّ  مقابل مادي  نظير إتياني  بالشهادة لهم  وبشكل علني وكأن الأمر متاحًا وشرعيًا ، وربما لأن هذه الطريقة اصبحت فعالة لإنجاز المهام !!

ولإصلاح هذا الوضع أقترح الآتي:
  •  علي مكتب اليونيسكو بالقاهرة أن يزود المراكز التدريبية  بعدد من المقاييس التي يقاس بها مدي تحقق أهداف التدريب بشكل عملي وتشرف علي تطبيق ذلك
  • أن تضع وزارة التربية والتعليم نظامًا يحفز المعلمين الحاصلين علي شهادة ICDLعلي تطبيقها الفعلي داخل المؤسسات التعليمية
  •  أن يحرص الحاصلون علي الشهادة علي تطبيق ما تم اكتسابه حتي لا ينسي مع الوقت
  • محاولة التعرف علي الجديد في الوحدات السبعة ( الإصدارات المستحدثة)  

ولا أنكر أن هناك نماذج مشرفة لمتدربين ومعلمين كانوا شعلة من الحماس والنشاط والدافعية للتعلم  والاجتهاد ومحاولة تطبيق ما تعلموه واكتسبوه من التدريب في مجال عملهم.. بل هناك من استفدت وتعلمت منهم  .

khaledonline

خالد وطلابه اون لاين

  • Currently 15/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
3 تصويتات / 568 مشاهدة
نشرت فى 31 أغسطس 2011 بواسطة khaledonline

خالد إسماعيل محمد

khaledonline
موقع موجه لطلابي بمدرسة برديس التجريبية للغات وأولياء أمورهم والمجتمع المحيط »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

172,064