ورد في المعجم الموسوعي لمصطلحات المكتبات والمعلومات المقصود بالنشر الإلكتروني مرحلة يستطيع فيها كاتب المقال أن يسجل مقاله على إحدى وسائل تجهيز الكلمات ( Word-Processing) ثم يقوم ببثه إلى محرر المجلة الإلكترونية ، الذي يقوم بالتالي بجعله متاحاُ في تلك الصورة الإلكترونية للمشتركين في مجلته ، وهذه المقالة لا تنشر وإنما يمكن عمل صور منها مطبوعة إذا طلب أحد المشتركين ذلك .

أن النشر الإلكتروني يعني نشر المعلومات التقليدية الورقية عبر تقنيات جديدة تستخدم الحاسبات وبرامج النشر الإلكتروني في طباعة المعلومات وتوزيعها ونشرها وهذا على حد قول عبد الغفور قاري .

وفي هذا السياق تعريفاً للنشر يأتي في أحد ثلاثة أشكال:-

1.    استخدام الحاسب الآلي لتسهيل إنتاج المواد التقليدية .

2.    استخدام الحاسب الآلي ونظم الاتصالات لتوزيع المعلومات إلكترونياً عن بعد .

3.    استخدام وسائط تخزين إلكترونية .

ومعظم ما جاء في هذا التعريف يتفق مع الاتجاه العام لمفهوم النشر الإلكتروني ويزيد هذا التعريف بإدخاله استخدام الحاسب الآلي.

ولذلك فإن إصدار الدوريات والكتب وغيرها عبر شبكة الإنترنت أو على قرص مليزر

(CD ) وتوزيعا على المستفيدين يمثل شكلا من أشكال النشر الإلكتروني .

 

وهناك نماذج من المعلومات التي يقدمها مورد الخدمات عبر الإنترنت عددها (هانزواتجن) في:

1.     سجلات الفهارس الخاصة بمواد ضخمة من الكتب والمواد التقليدية .

2.     المحتويات الجارية للناشرين والموردين والمكتبات ودور الكتب .

3.     المستخلصات .

4.     النصوص الكاملة المتنوعة، كما أضاف إليها بعض الخدمات والأدوات مثل:

¨    خدمات توصيل الوثائق لدعم المكتبات والشبكات وخدمات تجارية .

¨   خدمات الإدارية التعاونية .

¨   خدمات الإنترنت وأدوات البحث المتنوعة تمثلها الأدلة الموضوعية والفهارس وغيرها. 

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 276 مشاهدة
نشرت فى 12 فبراير 2012 بواسطة ketaba

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

184,027