ماما .. أنا خائف من الامتحان !! 

كثيرا ما نسمع هذه العبارة من أطفالنا قبل بدء امتحانهم ..

ولكننا قد نجهل حقيقة هذا الشعور .. أو قد نستهين به في بعض الأحيان .

لتعلمي يا سيدتي أن الخوف حالة شعورية تنتاب الإنسان عندنا يحس بالخطر الذي يواجهه دون أن يكون لديه سبيل مقاومته ...
فهو إنذار للمرء لكي يجتاز خطراً محدقا به أو يلتمس طريقا لتجاوز موقف صعب تعرض له .
ولكن إن تراكم مع مرور السنين وأنشأ لنفسه جذوراً في أعماقنا فقد يدمر حياة المرء برمتها , إذ يقوده هذا الشعور إلى الضعف والإحباط وقلة الحيلة والشعور بالانهزامية والفشل .

إن الخوف حالة صعب يلزم التعامل معها بالحكمة والتعقل والدراية لتقليل مضارها ..

ولذلك يجب توفير ما يلزم طفلك ويعيد له ثقته بنفسه لتتجنبي أن يتحول هذا الشعور الغريزي لكابوس يطارده كل ليلة .

وإليك بعض النصائح التي تساعد طفلك على التفوق واجتياز هذه المرحلة العصيبة بنجاح

1. هيئي لطفلك جواً مناسباً , فأبعديه عن مصادر الضوضاء وخصصي له مكتباً أو طاولة لضمان تركيزه

2. هدئي من روع طفلك وأخبريه بأن كل شئ سيكون بأفضل حال إن أستعد جيدا

3. احرصي على تغذية طفلك جيدا .. ورغبيه في النوم المبكر

4. لا تحاول معاقبة طفلك أو نهره إن لم يستذكر دروسه بل حدثيه وناقشيه بهدوء عن أن المجتهدين وحدهم يحققون أحلامهم بتوفيق من الله

5. كوني مع طفلك أثناء دراسته لإجابة أي سؤال يجول بذهنه

6. لا تمنعي طفلك من التسلية واللعب بحجة الدراسة وليكن هذا في حدود المعقول

7. اجعلي فترة استراحة بين كل ساعة .. واسمحي له بمشاهدة التلفاز أو الأنشطة المفضلة لديه

8. لا تجعليه يستذكر أكثر من 3 مواد باليوم .. ليستطيع استيعاب كل مادة على حده

9. لا تحمليه فوق طاقته .. فقد يزيد هذا الأمر سوءاً

10. أعرفي مواطن الضعف في طفلك .. وقويه وحصنيه في هذه الجهات
(استعيني بمعلمته أو مربية الفصل في هذا الشأن)

11. لا تمانعي حين يرغب طفلك بالدراسة مع أصدقائه .. ويستحسن أن تصحبيه بنفسك إلى هناك

وفي النهاية لا تنسي أن كل ما يمر به طفلك يسجل كتجربة في عقله الباطن ..

فلا تدعي هذه التجربة تمر كبصمة في سجل الماضي

  • Currently 117/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
38 تصويتات / 364 مشاهدة
نشرت فى 11 سبتمبر 2008 بواسطة julia

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

105,828