أدب وعلوم

موقع مختص بالأعمال الأدبية ،والتعليمية والبرمجيات والثقافة العامة.

 

هناك بين المروج تعيش عائلة تتكون من الاب والام وابنة صغيرة تبلغ من العمر اربع سنوات اسمها نورة....

الام كانت حامل في الشهر التاسع حيث بقيت ايام قليلة حتى تضع مولودها الذي ينتظره الكل بشغف كبير....

وكانت نورة اكثرهم شغفا لرؤية المولود...فهي وحيدة ابويها وتحلم باخت او اخ ينسيها وحدتها....

تحلم ان تلعب معه وان تقص له الحكايات...تحلم ان تاخذه الى المرعى لتركض معه بين الحشائش وازهار الاقحوان.....

وجاء اليوم السعيدحيث وضعت الام مولودها... لقد كان ولدا جميلا...يبهج القلب،  فرح الاب كثيرا وكذلك نورة..

كانت السعادة تغمر الجميع  احتار الوالدان في الاسم المناسب لولدهما واخيرا قررا ان يسميانه عمر...

مرت الايام وكبر الولد قليلا كان جماله يزداد يوما بعد يوم...

كانت نورة تحبه كثيرا وتتمنى ان يكبر بسرعة البرق حتى تلعب معه،غالبا ما كانت تذهب في مخيلتها الى عالم احلامها الصغيرة...ترى انها تطير في نسمات الهواء وتلحق بقوس قزح الذي ياخذها الى عالم بلوري فيه كل ما تشتهيه نفسها الصغيرة

هذا العالم الذي ترى فيه الدمى الصغيرة واشجار الفراولة المتدلية على اغصان طويلة متشابكة مع بعضها....

ترى ايضا ازها راجميلة رائحتها ازكى من العطر...

ثم تفيق من احلامها على صوت امها التي تناديها:<<هيا الى اخيك انه يبكي ضعي المصاصة في فمه..>>

هكذا مرت الايام الى ان اصبح عمرفي عمره سنة..لكن السعادة ما فتئت ان اصبحت بحرا من الخيال....

في يوم كان اشبه ما يكون باليل القاتم...اخذ الولد الصغير يصيح بالبكاء،دون توقف...الكل هرع اليه اخذته امه الى حضنها وهي تسال ما بك يا ولدي الحبيب ما بك يا فلذة كبدي...

كان يتوجع من الم ما في بطنه، لقد كان الاسهال الحاد...

عيادة الطبيب كانت بعيدة عن القرية،والاب حائر في امره...

لبس ملابسه وقال <<ساذهب لاحضر الطبيب>>

وفجاة قالت الام بحزن شديد ،لا داعي للطبيب لقد فات الاوان

نظر الاب الى الولد فاذا بعينيه تنطفئان كما ينطفئ نور الشمعة بهدوء..ووجهه شاحب يميل الى الصفرة تارة والى الزرقة تارة اخرى..ففاضت روحه بسلام .....

فماكان للام الا ان غطت وجهه الجميل واجهشت بالبكاء ونورة تنظر بحزن شديد والدموع تسيل على خديها الصغيران..

ثم صاحت لا عمر لم يمت انه حي انتم تكذبون.فسقطت على الارض فحملتها امها وقبلتها وقالت لها:<<ياابنتي هذا قدر الله وهذا اجله فلا تحزني وقولي انا لله وان اليه راجعون...

قبلي اخاك  انه الوداع الاخير........          انتهى

المصدر: تاليف صاحبة القلم الجريح جهان حازم ع ف
jihanefa

اتق الله في كل ما تخطه اناملك ،لانك ستحاسب يوم القيامة على كل صغيرة وكبيرة فاجعل قلمك هادفا ،نافعا يسمو بك غلى الرقي والإزدهار....

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 188 مشاهدة
نشرت فى 11 أكتوبر 2016 بواسطة jihanefa

جهان حازم ع ف

jihanefa
موقع يحتوي على اعمال ادبية من اشعار وخواطر لصاحبة القلم الجريح...جهان حازم ع ف وكذلك مقالات في مجال التعليم والثقافة العامة والبرمجيات ... "ربنا لا تزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا واعفو عنا واغفر لنا وارحمنا. " »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

19,273